الرميثي رئيساً لإتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي والمهندس الراجحي نائباً له
ميوسك نيشن -

رحب إتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي برئيس دورته الجديدة العشرون الأستاذ محمد بن ثاني الرميثي رئيس إتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة الذى إنتقلت إليه رئاسة هذه الدورة أمس الأول في العاشر من فبراير الجارى ، وبالنائب الأول للرئيس المهندس أحمد سليمان الراجحي رئيس مجلس الغرف السعودية ، فى ظل استمرار العديد من التحديات التى تواجه مسيرة القطاع الخاص الخليجي فى الوقت الراهن ، وتبنى الاتحاد العديد من البرامج والمشاريع التى تستهدف تعزيز العمل الاقتصادي الخليجي المشترك وتقوية دور هذا القطاع فى مواجهة تحديات المرحلة المقبلة.

وكان مجلس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي قد بارك انتقال رئاسة الاتحاد من غرفة تجارة وصناعة الكويت إلى اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارت العربية المتحده ، مبدياً عميق الشكر والتقدير للاستاذ علي الغانم وما حققه من انجازات طيلة فترة الدورة الماضية  وعن كامل التقدير والاعتزاز للجهود الطيبة التى بذلها في الدورة السابقة منوهاً بما حققه من انجازات ونجاحات وإطلاق مشاريع و مبادرات فاعلة ، كما نوه بما تحقق من تعاون وثيق من الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي ، والهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى ، وغير ذلك من أجهزة منظومة المجلس.

كما أعرب الاتحاد عن ثقته فى قدرة الرئيس الجديد  للاتحاد فى المضي به الى آفاق جديدة من النجاحات والإنجازات التى تواكب تطلعات المرحلة المقبلة ، وتعزز من قدرته والقطاع الخاص الخليجي على مواجهة التحديات التى تفرض مضاعفة الجهود فى سبيل مواجهتها وتهيئة بيئة العمل التى تعزز مسيرة العمل الاقتصادي الخليجي المشترك ، بجانب النظر فى استكمال انجاز بعض الملفات والمشاريع الطموحة التى يسعى الاتحاد الى إنجازها فى الفترة المقبلة بالتعاون مع الغرف الخليجية الأعضاء.



إقرأ المزيد