ما الذي سيقدمه "الأسطورة" في رمضان 2018؟
صوت الإمارات -
ما الذي سيقدمه الأسطورة في رمضان 2018

تختلف أو تتفق معه، تهاجمه أو تؤيده؛ كل ذلك بعضًا من تفاصيل صغيرة داخل الكادر، لكن المتأمل والمدقق في المشهد بأكمله، يجد أنه بين عشية وضحاها نجح في أن يكون أحد نجوم الصف الأول داخل الوسط الفني على الصعيدين المصري والعربي.

هكذا أصبح محمد رمضان أو كما يلقبه جمهوره بـ «الأسطورة»، تلك الأسطورة التي يراهن على توهجها أكثر وأكثر أقلام عدة؛ بينما يري آخرون انها ستتحول بمرور الأيام إلي الأسطورة التي شاخت في مواقعها.

يراهن هؤلاء على أن النجومية التي حصدها رمضان خلال الأعوام الماضية؛ ستكون بمثابة الشبح الذي يأكل صاحبه؛ مستندين إلي الأرقام الهزيلة التي حققتها أعماله السينمائية الأخيرة؛ معتبرين أنه سيصبح « آخر «ديك» في الوسط الفني يفقد كنزه المتمثل في تلك النجومية التي حقهها بسرعة الصاروخ.

محمد رمضان الذي تحققت له المعادلة الصعبة، إلا وهي؛ قيراط حظ وشطارة؛ حيث جاء صعوده المدوي متواكبًا مع حالة الإنفلات الأمني التي ضربت الدولة المصرية بعد ثورة يناير؛ حيث أجاد اللعب على نغمة السلاح والسنج؛ ليتحول « عبده مؤته» إلي قدوة وظاهرة؛ لكنها ومع الأسف ظاهرة باطنها الرحمة وظاهرها العذاب.

« الأسطورة» الذي حاول أكثر مرة الخروج من عباءة « البلطجي» التي قدمها في عدة أعمال، لكنها آبت جميعها بالفشل؛ يبدو أن اليأس لا يعرف طريقًه إلي قلبه أو عقله؛ حيث يعاود الإطالة على جمهوره مجددًا، متقمصًا

شخصية ضابط شرطة صعيدي في مسلسله الجديد «نسر الصعيد».

العمل الذي تشتبك أحداثه مع عدد من القضايا الملتهبة مثل الأرهاب والفساد وتجارة الآثار؛ يحالو من خلاله استعادة هوايته الأولي في إطلاق « الآفيهات» التي تجتذب وننتزع آهات الجماهير.

يراهن « رمضان» على أن « اللي يجي على ظابط شرطة.. يحط نفسه في ورطة».

السؤال هل يقبل جمهور «الأسطورة» بالنصحية ويقرر الإنحياز لنجمه، أم يقود « رمضان» نفسه إلي ورطة جديدة لن تبقي هذه المرة ولا تذر.

المؤكد أن الإجابة بيد « النسر» لا بيدي غيره؛ فهل سينجح في التحليق بعيدًا؛ أم يسقط صريعًا.



إقرأ المزيد