إغلاق قرية «بدو لاند» التراثية في أم القيوين نشر صاحبها معلومات مغلوطة
أربيان بيزنس -

أغلقت دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين، قرية «بدو لاند» التراثية بشكل نهائي، بعد أن قام صاحبها بنشر معلومات عارية عن الصحة عبر مقطع فيديو في وسائل التواصل الاجتماعي، أثارت ردود أفعال المجتمع.

وتضمن المقطع الذي صوره صاحب القرية التراثية، تدفق مياه لونها أخضر من بئر تم حفرها في القرية، وأخذ عينات منها وعرضها على مختبر في الإمارة لفحصها، وتبين حسب قوله أثناء التصوير بأنها مياه كبريتية تحتوي على أملاح معدنية، وتصلح لعلاج أمراض العظام والمفاصل، ودعا الناس للحضور لمشاهدة المياه والاستفادة منها، بحسب صحيفة الإتحاد.

وكانت بلدية أم القيوين، قد نفت وجود مياه كبريتية في القرية التراثية، وأكدت أن المقطع الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي عارٍ عن الصحة، ولا توجد مياه جوفية في المنطقة تعالج الأمراض، كما ادعى صاحب المقطع.

وقامت البلدية بردم 7 آبار للمياه الجوفية غير مرخصة تم حفرها في القرية التراثية الواقعة على شارع الشيخ محمد بن زايد بالقرب من مخرج 113، أحدها الذي تم تصوير مقطع «المياه الكبريتية» المتداول فيها، مؤكدة أن المعلومات المتداولة غير صحيحة، ويتحمل صاحب القرية المسؤولية الكاملة عن نشر الفيديو.

وقال منصور سلطان الخرجي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين: إن أسباب إغلاق قرية «بدو لاند» التراثية بشكل نهائي، يرجع لقيام صاحبها بنشر معلومات مغلوطة وغير صحيحة حول وجود مياه كبريتية، وعدم تجديد الرخصة منذ شهر أبريل الماضي، وحفر آبار جوفية من دون ترخيص من الجهات المختصة بالإمارة، يعتبر مخالفاً للقوانين والأنظمة.

وأشار إلى أن صاحب القرية حفر بئراً وتدفقت منها مياه لونها أخضر، وقام بتصويره فيديو، ونشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وادعى أنها مياه كبريتية، وهذا الأمر غير صحيح، لأنه لم يثبت ذلك بتقارير رسمية، كما أنه كذب على الناس بأنها تعالج بعض الأمراض، مشيراً إلى أن المياه الكبريتية لها خواصها الطبيعية يستطيع أصحاب الاختصاص تميزها من لونها ورائحتها، والتأكيد يأتي من خلال فحصها في المختبرات المعتمدة، أما التي ظهرت في المقطع فهي مياه ملوثة وغير صالحة للاستخدام الآدمي.



إقرأ المزيد