قطر: معظم الاستثمارات المستقبلية في أمريكا تخص البنية التحتية
الخليج الجديد -

الشيخ «عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني»، الرئيس التنفيذي لقطر للاستثمار.

قطر: معظم الاستثمارات المستقبلية في أمريكا تخص البنية التحتية

قال، الشيخ «عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني»، الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار، صندوق الثروة السيادية للبلاد، اليوم الأربعاء، إن الجهاز ضخ ما يزيد عن نصف الاستثمارات التي خصصها للولايات المتحدة منذ عام 2015 وقدرها 45 مليار دولار وإن معظم استثماراته هناك في المستقبل ستوجه إلى البنية التحتية.

وأكد «آل ثاني» في كلمة ألقاها في جامعة «كارنيجي» ميلون قطر «بالعودة إلى عام 2015، تعهدت باستثمار 45 مليار دولار في السنوات الخمس القادمة، والآن، أستطيع القول بأننا قمنا بضخ ما يزيد عن 50%».

وأبلغ «آل ثاني» الصحفيين في وقت تالٍ بأن غالبية الأموال المتبقية المخصصة للولايات المتحدة سيجري استثمارها في البنية التحتية.

وقال «آل ثاني» إن جهاز قطر للاستثمار لم يتخارج من أي بنوك، ويحوز الجهاز حصصا في كريدي سويس وباركليز وفي بنوك قطرية كبيرة.

وفي أغسطس/أب الماضي، نُقِلَ عن «آل ثاني» قوله إنه لا توجد خطط لتصفية أصول أجنبية كما كان يتكهن بعض المستثمرين، وإن الصندوق السيادي سيعلن قريبا عن استثمارات دولية كبيرة جديدة.

وفي 5 من يونيو/حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، بدعوى «دعمها للإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه «حملة افتراءات وأكاذيب».

وكانت الإجراءات المتخذة في حق قطر، شملتْ فرض حصار جوي وبحري وبري.

ويُواكب اهتمام قطر بالبنية التحتية الأمريكية مع تعهد الرئيس الأمريكي، «دونالد ترامب»، بتسريع الموافقات على الطرق السريعة ومشروعات أخرى في إطار مقترحه بإنفاق تريليون دولار على إصلاح البنية التحتية الأمريكية القديمة.

وتسعى صناديق سيادية أخرى في الخليج، مثل الهيئة العامة للاستثمار الكويتية وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، أيضا إلى الاستثمار في مشروعات البنية التحتية الأمريكية.



إقرأ المزيد