وزير خارجية لبنان: أي عقوبات سعودية ستزعزع استقرار المنطقة
الخليج الجديد -

وزير خارجية لبنان: أي عقوبات سعودية ستزعزع استقرار المنطقة

أكد وزير الخارجية اللبناني «جبران باسيل» الثلاثاء من فرنسا إن حرية رئيس الوزراء المستقيل «سعد الحريري» لن تتأكد إلا إذا عاد إلى وأن أية عقوبات سعودية ستزعزع استقرار المنطقة.

وشدد «باسيل» على أن «أية إجراءات سعودية لن تستهدف فقط لبنان واستقراره، وإنما سيكون هذا عقابا للمنطقة لأن أي اضطراب في لبنان سيسبب اضطرابا في المنطقة».

ولفت الوزير اللبناني إلى أن «السوريين في لبنان أول من سيتأثر».

وكان وزير الخارجية اللبناني قد بدأ جولة دولية، اليوم الثلاثاء، موفدا من قبل رئاسة الجمهورية، إلى بروكسل وفرنسا، والتقى خلال جولته، الرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون»، للوقوف على استقالة رئيس الحكومة اللبنانية «سعد الدين الحريري» من الرياض، وللضغط من أجل إعادته وعائلته إلى لبنان.

وفور وصول «باسيل» إلى بروكسل أكد على أن «لبنان لا يزال يعالج المشكلة مع السعودية ضمن العلاقات الثنائية الأخوية، وتأتي الجولة من أجل التوضيح للسعودية أن ما حصل غير مقبول».

واندلعت أزمة وتوترات داخلية بلبنان، إثر إعلان «الحريري» في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، استقالته بصورة مفاجئة عبر خطاب متلفز من السعودية.

وأرجع «الحريري» قرار الاستقالة إلى «مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه».

لكن الرئيس اللبناني، «ميشال عون»، أعلن أنه لن يقبل استقالة «الحريري» حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.

وطالب «عون»، السبت الماضي، الرياض بتوضيح الأسباب التي تحول دون عودة «الحريري» إلى بيروت.

ويدرس الرئيس اللبناني، التصعيد دوليا، والتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، لمعرفة مصير «الحريري»، الذي تؤكد بيروت أنه مختطف، وقيد الإقامة الجبرية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، «ريكس تليرسون» حذر، الجمعة، من استخدام لبنان كساحة لصراعات بالوكالة، بينما أعرب وزير الخارجية الألماني «زيغمار غابرييل» عن قلقه إزاء زعزعة استقرار لبنان.



إقرأ المزيد