أبرز المواقف الرياضية الداعمة للقضية الفلسطينية عربيا وعالميا
الخليج الجديد -

أبرز المواقف الرياضية الداعمة للقضية الفلسطينية عربيا وعالميا

تعيش المنطقة العربية حالياً على صفيح ساخن، منذ إعلان الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» عزمه نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ما أثار حالة من الغليان والغضب بين شعوب العرب.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي أصدر تعليماته لوزارة الخارجية بالبدء في نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، ووضع خطة مناسبة لتفعيل هذا الإجراء.

ومنذ ذلك القرار بدأت الشعوب العربية تعبر عن دعهما للشعب الفلسطيني ومؤكدة أن القدس هي أرض عربية والعاصمة الحقيقة لدولة فلسطين المحتلة.

وفي هذا الإطار نستعرض أبرز المواقف في مجال الرياضة بشكل عام وكرة القدم بصفة خاصة، التي دعمت عبر التاريخ للقضية الفلسطينية:

- «محمد أبو تريكة» أسطورة كرة القدم المصرية، حرص عام 2008 وخلال مشاركته مع منتخب بلاده بكأس الأمم الأفريقية على التضامن مع أهالي قطاع غزة ضد الحصار والعدوان الإسرائيلية، ورغم معرفته بإمكانية تعرضه لعقوبات من قبل الاتحاد الأفريقي «كاف» إلا أنه ارتدى قميص كتب عليه «تعاطفاً مع غزة».

- وافق نادي الزمالك المصري على خوض مباراة مع منتخب فلسطين داخل قطاع غزة عام 2000، رغم الأوضاع الأمنية الغير مستقرة هناك والحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، إلا أن النادي الأبيض قرر مواجهة تلك الأزمات من أجل مساعدة أهالي فلسطين على كسر الحصار عليهم.

- رفض النجم المغربي «مروان الشماخ» مواجهة فريق مكابي حيفا الإسرائيلي عندما كان لاعباً ضمن صفوف نادي بوردو الفرنسي، في إشارة منه لعدم الاعتراف بشرعية دولة الاحتلال الإسرائيلي.

- رفعت جماهير نادي ليل الفرنسي الأعلام الفلسطينية خلال مباراة فريقها مع فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي بإحدى البطولات الأوروبية للأندية، قبل أن تقتحم الملعب وتحاول الاعتداء على للاعبي فريق الاحتلال تعبيراً منها عن رفضها للممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

- جماهير أتلتيك بيلباو الإسباني ترفع الأعلام الفلسطيني في موجهة الجماهير الإسرائيلية خلال مواجهة فريقها لنظيره الإسرائيلي هابويل إيروني، ضمن منافسات الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

- جماهير سيلتك الاسكتلندي تدعم القضية الفلسطينية في إحدى مبارياتها برفع أعلام فلسطين بجانب لافتة كتب عليها «فلسطين حرة».

- قرر الكويتي «عوض الحربي» نجم لعبة تنس الطاولة للمعاقين الانسحاب من دور نصف النهائي ببطولة رومانيا المفتوحة لرفضه مواجهة لاعب إسرائيلية لأنه يعتبر ذلك اعترافاً بوجود دولة إسرائيل.

- قامت جماهير الأهلي المصري بحرق العلم الإسرائيلي في إحدى الحصص التدريبية لفريقها الأول لكرة القدم بملعبه الخاص «التتش».

- جماهير الوداد المغربي  تدعم القضية الفلسطينية في إحدى مبارياتها برفع لافتة كتب عليها «فلسطين حرة».

- تحرص «وايت نايتس» (رابطة مشجعي نادي الزمالك المصري) على اصطحاب العلم الفلسطيني معها في كل مباراة تحضرها دعماً منها لقضية فلسطين وإشارة إلى أنهم لن ينسوا حق أشقائهم الفلسطينيين.

- رفض المصري «محمد صلاح» نجم ليفربول الحالي مصافحة لاعبي فريق هابويل تل أبيب الإسرائيلي، عندما كان لاعباً بنادي بازل السويسري، حيث حرص على خوض المباراة ومواجهة الفريق الإسرائيلي لإلحاق الهزيمة به والتسجيل في شباكه وهو ما حدث بالفعل وحرص اللاعب المصري على الاحتفال أمام الجماهير الإسرائيلية بالسجود داخل أرض الملعب.

- انسحب اليمني «على حصروف» من بطولة العالم للجودو لرفضه مواجهة أحد اللاعبين الإسرائيليين.

- ترفع الجماهير الإندونيسية دائما علم فلسطين مصحوب بلافتة كتب عليها «فلسطين لن تحارب بمفردها».

- احتفل مهاجم ونجم نادي أشبيلية الإسباني ومنتخب مالي، «كانوتيه» في إحدى المرات بعد إحرازه هدفاً بارتدا قميص كتب عليه «فلسطين».

- دعمت جماهير نادي لاتسيو الإيطالي الشعب الفلسطيني في إحدى مباريات فريقها برفع لافتة كتب عليها «فلسطين .. لن نتنازل».



إقرأ المزيد