شاحنة تجتاح مركبات ببيت لحم.. وتوسع صدامات الغضب الفلسطيني
سكاي نيوز عربية -
أصيب 9 فلسطينيين بجروح جراء اصطدام شاحنة إسرائيلية بعدد كبير من المركبات في مدينة بيت لحم، فيما أصيب العشرات بمواجهات مع القوات الإسرائيلية في عدة مدن بالضفة الغربية وقطاع غزة التي شهدت تظاهرات منددة بالقرار الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، المقدم لؤي ارزيقات، أن السائق لاذ بالفرار باتجاه شارع رأس بيت جالا، وأن الشرطة باشرت التحقيق بالحادث.

وذكر شهود عيان في المنطقة التي وقع في الاصطدام، أن الاصطدام كان متعمدا، وأن سائق المركبة مستوطن "أراد من خلالها إلحاق الضرر بالمواطنين"، وفق ما ذكرت وكالة "وفا".

ويأتي هذا في الوقت الذي انطلقت مسيرات غاضبة، الخميس، في الضفة الغربية وقطاع غزة، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقد اندلعت مواجهات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، خاصة في قلقيلية وأريحا والخليل وبيت لحم والقدس.

وأدت المواجهات إلى إصابة فلسطينيين بجروح والعشرات بحالات اختناق على مدخل بلدة عزون قرب قلقيلية، وعلى المدخل الشمالي لبيت لحم، وعلى مدخل أريحا الرئيس، وفي منطقة باب العمود وعلى مدخل المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وعززت القوات الإسرائيلية من انتشارها وسط القدس ومحيط البلدة القديمة، وسيرت في شوارعها وطرقاتها دوريات عسكرية وشرطية، ونصبت حواجز تفتيش.

كما شهدت مدينة نابلس اعتصاما ومسيرة بمشاركة المئات، رفضا لقرار ترامب.

وفي قطاع غزة، أصيب 4 فلسطينيين على الأقل، وتعرض العشرات لحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات شرق منطقة الفراحين، شرق مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

كما اندلعت مواجهات بين في عدد من نقاط التماس مع القوات الإسرائيلية، تحديدا شرق مخيم البريج وسط القطاع وشرق مدينة غزة.

نجحت قوات الجيش الوطني، بدعم من التحالف العربي، في تحقيق تقدم كبير في إطار معركة استعادة محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر غربي اليمن، وذلك بعد أن استعادت السيطرة على مديرية الخوخة الاستراتيجية.

وطردت الشرعية ميليشيات الحوثي الإيرانية من المدينة المطلة على البحر الاحمر والواقعة على بعد نحو 350 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من العاصمة صنعاء، إثر معارك سقط فيها عشرات القتلى من المتمردين.

والخوخة واقعة بين المخا وهي مدينة استراتيجية تطل على البحر الأحمر تسيطر عليها القوات الشرعية، والحديدة والميناء الذي يخضع لسيطرة الحوثيين المرتبطين عضويا بنظام ولي الفقيه في إيران.

وقال محافظة الحديدة، وليد القديمي، إن "أبطال الجيش الوطني بقيادة المنطقة العسكرية الرابعة ودعم وإسناد من الأشقاء في قوات التحالف العربي قد بدأوا معركة الحديدة بتحرير مديرية الخوخة وأصبحوا على مشارف مديرية التحيتا شمالا وحيس شرقا".

وذكرت مصادر عسكرية لـ"سكاي نيوز عربية" إن غارات التحالف، التي ساندت تقدم القوات البرية في الحديدة، والمواجهات الميدانية أسفرت عن "مقتل 42 من ميليشيات الحوثي الإيرانية..".

ويدعم التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن بقيادة السعودية القوات الحكومية، في المعركة الرامية لبسط سلطة الدولة على البلاد وإعادة الاستقرار ولإسقاط مشروع إيران الطائفي.

أغلقت قوات الأمن الأردنية، الخميس، الطرق المؤدية إلى مقر السفارة الأميركية في العاصمة عمان، بعد دعوات للتظاهرة أمام السفارة على إثر إعلان واشنطن القدس عاصمة لإسرائيل.

وذكرت وسائل إعلام أردنية محلية أن المتظاهرين يتوافدون على محيط منطقة السفارة للمشاركة في الاعتصام الاحتجاجي على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء الأربعاء، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وردد المتظاهرون هتافات "أميركا هي هي.. أميركا رأس الحية"، و"يا أقصانا يا مجروح.. دمك هدر ما بيروح"، وطالبوا بإغلاق السفارة الأميركية في بلدهم.

وحذرت سفارة الولايات المتحدة في عمان رعاياها من التواجد في المناطق، التي ستشهد مظاهرات واحتجاجات.

وقالت السفارة في بيان الأربعاء، إن "الإعلان الأخير بأن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتعتزم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، قد يثير احتجاجات، ربما يكون بعضها عرضة للعنف".

وأعلنت السفارة الأميركية في الأردن عن تعليق خدماتها العامة مؤقتا، ومنعت موظفيها من السفر خارج العاصمة عمان حتى إشعار آخر، كإجراء احترازي عقب اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

تطرق قوات الشرعية اليمنية، وبدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، أبواب محافظة الحديدة لاستعادتها من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وبدأت القوات تحركها، الأربعاء، من المخا نحو الحديدة، وباتت، الخميس، في مديريتي الخوخة وحيس أولى مديريات الحديدة من الجهة الجنوبية من المحافظة.

وأسرت قوات الشرعية 30 من ميليشيات الحوثي الإيرانية خلال عملية استعادة السيطرة على الخوخة.

وأسفرت غارات للتحالف العربي ومواجهات مع قوات الشرعية في محافظة الحديدة مقتل 42 من ميليشيات الحوثي الإيرانية.

ويأتي وصول قوات الشرعية إلى وسط الخوخة بعد تمكنها من اتعادة قرى عدة في أطرافها بالإضافة إلى الخط الرابط بين المخا والحديدة.

وانطلقت العملية العسكرية في الساحل الغربي من 3 محاور: الأول من يختل اتجاه مديرية الخوخة الساحلية، حيث تمكنت القوات من استعادة الزهاري وحيس سالم وصولا إلى مديرية الخوخة.

أما المحور الثاني فكان من الهاملي باتجاه صحراء الخوخة، بينما كان المحور الثالث من محيط معسكر خالد للتقدم نحو مديرية حيس. 

وأمام هذه التطورات العسكرية، تزرع ميليشيات الحوثي الإيرانية بكثافة في الخوخة وحيس الألغام في محاولة منهم لوقف تقدم قوات الشرعية، في حين تعمل الفرق الهندسية التي ترافق القوات على نزع تلك الألغام من الطرق الرئيسية.

ولم تكتف المليشيات الحوثية الإيرانية بزرع الألغام في مناطق المواجهات، حيث أنها لجأت أيضا إلى استخدام مقذوفات أخرى حولتها إلى عبوات ناسفة لزرعها في الطرقات، غير أن زارعيها لم ينجحوا في إعاقة قوات الشرعية، التي تواصل تقدمها لتحرير الحديدة.

وكانت مصادر أمنية في لليمن قالت، الأربعاء، إن الجيش الوطني حقق تقدما في محافظة الحديدة موقعا قتلى في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وأسفرت الاشتباكات خلال عمليات تقدم الشرعية، عن "مقتل 20 عنصرا من ميليشيات الحوثي الإيراني وأسر 11 آخرين"، وفق المصادر ذاتها.



إقرأ المزيد