الشرعية اليمنية تحكم سيطرتها على جبال أم العظب في صعدة
سكاي نيوز عربية -
أحكمت قوات الجيش الوطني اليمني سيطرتها الكاملة على سلسلة جبال أم العظب الاستراتيجية في محور البقع في محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الإيرانية.

وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش سيطرت على عدة تلال محيطة بها، بعد معارك خلفت عددا من القتلى والجرحى. في أثناء ذلك، تستمر المعارك مع ميليشيات الحوثي في مديرية ناطع في محافظة البيضاء.

كما أفاد مراسلنا في اليمن بمقتل نحو عشرين عنصرا من ميليشيات الحوثي الإيرانية في معارك مع القوات الشرعية في ميدي بمحافظة حجة.

وقالت مصادر ميدانية إن قوات الشرعية أفشلت هجوما كبيرا للحوثيين حاولوا خلاله كسر الحصار المفروض على ما تبقى من جيوب لهم داخل مدينة ميدي. وقتل أربعة وأصيب خمسة من جنود القوات الحكومية.

أفاد مراسل سكاي نيوز عربية بمقتل عدد من عناصر تنظيم القاعدة في غارات أميركية على محافظة البيضاء اليمنية.

وبحسب مصادر محلية فقد استهدفت طائرات أميركية مسيرة - بدون طيار - أهدافا للقاعدة في 4 غارات على منطقة حمات لقح والجسيمة بقيفة.

أعرب الاتحاد الأوروبي عن "قلقه" إزاء مصير قاصرين فلسطينيين محتجزين لدى السلطات الاسرائيلية، هما عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي.

وجاء في بيان أن بعثتي الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله أعربتا عن "القلق الشديد إزاء ملابسات اعتقال الفلسطينيين القاصرين عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي".

وتحولت عهد التميمي إلى أيقونة لدى الفلسطينيين لمشاركتها منذ كانت طفلة في المواجهات ضد القوات الإسرائيلية. وفي حال إدانتها يمكن أن يحكم عليها بالسجن لسنوات عدة.

كما وجهت تهم مماثلة إلى والدة عهد وابنة عمها اللتين شاركتا في الحادث الذي وقع في الخامس عشر من كانون الأول/ديسمر وتم تصويره عبر هاتف محمول.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي عن "قلقه الشديد إزاء مقتل قاصر فلسطيني آخر برصاص الجنود الإسرائيليين" يدعى مصعب فراس التميمي (17 سنة) وتربطه صلة قرابة بعيدة بعهد.

وقتل الفتى مصعب في الثالث من كانون الثاني/يناير خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب دير نظام في شمال رام الله.

وتابع البيان إن "بعثتي الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله تذكران بأهمية احترام حقوق الأطفال وحمايتهم وخصوصا خلال اعتقالهم وسجنهم وعبر الإجراءات القانونية" المطبقة بحقهم.

ودعا البيان أخيرا السلطات الإسرائيلية إلى الرد بشكل "متوازن" على المتظاهرين وفتح تحقيقات في حال حصول وفيات خصوصا إذا كان الأمر يتعلق بقاصرين.

أفاد تقرير للأمم المتحدة، اطلعت عليه وكالة فرانس برس الجمعة، أن إيران انتهكت الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على إرسال أسلحة إلى اليمن،

وذكر التقرير أن النظام الإيراني سهل لميليشيات الحوثي المرتبطة بطهران، الحصول على طائرات مسيرة وصواريخ بالستية أطلقت على السعودية.

وأعد التقرير، الذي رفع إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، خبراء دوليون مكلفون مراقبة الحظر المفروض على إرسال الأسلحة لليمن.

وحدد الخبراء "مخلفات صواريخ مرتبطة بمعدات عسكرية ذات صلة وطائرات بدون طيار إيرانية الصنع تم إدخالها إلى اليمن بعد فرض الحظر على الأسلحة" عام 2015.

وأضاف التقرير "نتيجة لذلك، يعتبر فريق الخبراء أن إيران لم تمتثل للفقرة 14 من قرار مجلس الأمن الرقم 2216" حول حظر الأسلحة.

ومن دون القدرة على تحديد هوية الإيرانيين المسؤولين عن إرسال الصواريخ إلى الحوثيين، يؤكد الخبراء أن إيران لم تستجب بشكل يرضي طلباتهم للحصول على معلومات أواخر العام 2017.

وأوضح التقرير أن طهران "لم تتخذ التدابير اللازمة لمنع توريد أو بيع أو نقل صواريخ بركان 2 أش القصيرة المدى بشكل مباشر أو غير مباشر وخزانات أكسدة سائلة ذاتية الدفع تعمل بالوقود الحيوي للصواريخ وطائرات بدون طيار من نوع أبابيل (القاصف 1) إلى" الحوثيين.

وأكد أن هذه الطائرات بدون طيار "مماثلة في التصميم" لطائرات مسيرة إيرانية، تصنعها المؤسسة الإيرانية لصنع الطائرات.

وهذه النتائج التي توصل إليها الخبراء مشابهة لتلك التي توصل إليها الخبراء الأميركيون نهاية عام 2017، مؤكدين اتهام طهران بانتهاك الحظر.

وكانت واشنطن اتهمت ايران بتزويد المتمردين الحوثيين صواريخ. ونظمت المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة، نيكي هايلي، عرضا إعلاميا في قاعدة عسكرية في واشنطن لبث صور من قطع صواريخ تحمل شعار شركة تصنيع أسلحة إيرانية.



إقرأ المزيد