تفاصيل نجاة رئيس الأركان الكويتي من تحطم مروحيته ببنغلاديش
الخليج الجديد -

تفاصيل نجاة رئيس الأركان الكويتي من تحطم مروحيته ببنغلاديش

قال أحد أعضاء الوفد العسكري المرافق لرئيس الأركان العامة الكويتي الفريق الركن «محمد الخضر»، أثناء سقوط مروحيته ببنغلاديش قبل أسبوعين، إن الوفد ورئيس الأركان كانوا بطائرة تابعة للسلاح الجوي البنغلادديشي، مؤكدا أن الضباب كان وراء حادثة السقوط، وأن النجاة تمت بفضل العناية الإلهية.

وأضاف آمر القوة البحرية اللواء «خالد الكندري»، «كنا في زيارة إل بنغلاديش كوفد عسكري برئاسة رئيس الاركان العامة للجيش وكان من ضمن جدول الزيارة زيارة إحدى القواعد العسكرية البنغالية وانتقلنا بطائرة مروحية من قاعدة بشار الجوية في دكا إلى منطقة سري مانغول في منطقة سيليت».

وتابع خلال حوار مع صحيفة «الرأي» الكويتية، «كنا داخل طائرة تابعة لسلاح الجو البنغلاديشي ونوعها MI-171 -SH روسية الصنع وكنا بالطائرة 9 ضباط من الجانب الكويتي و3 ضباط من الجانب البنغلاديشي و5 من أطقم الطائرة».

وأوضح «خلال فترة الطيران كان هناك ضباب بنسبة تسمح بالطيران، إلا أننا وبعد أن قطعنا نصف المسافة فوجئنا بزيادة مستوى الضباب حتى وصلت إلى انعدام الرؤية وكان الطيران في تلك الأجواء صعبا بالنسبة للطيارين».

واستدرك «قبل الوصول إلى المهبط بـ350 مترا كانت الرؤية سيئة وعند النزول التدريجي للطائرة وعلى ارتفاع 60 مترا حدث اهتزاز للطائرة بعنف وسمعنا صوتا قويا وتغير اتجاه الطائرة بسرعة وفقد الطيار السيطرة عليها وبدأت تهوي إلى الأرض بسرعة عالية، لتسقط على الأشجار العالية ولتتدحرج وتسقط على مبنى من الكونكريت سطحه من الكيربي، قبل أن تهوي إلى الارض وترتطم بها بقوة».

وأكد «كنا ننادي على بعضنا بالاسم للاطمئنان، ووسط تسرب الوقود والزيت والدخان الكثيف شرعنا بمحاولة فتح الابواب من الداخل إلا أن الكارثة أن الأبواب كانت معطلة ولم تفتح واستمرت بنا الحال لدقائق حتى تم فتح الأبواب من الخارج من قبل القوات البنغالية في القاعدة التي كنا بصدد زيارتها حيث شرعوا في فتح الأبواب وإخلاء الركاب جميعا».

وكشف «كعسكريين نحن نعلم من واقع عملنا أن سقوط أي طائرة مروحية معناه الوفاة للركاب، عدا مشيئة الله ونحن لحظة السقوط انشغلنا بالتشهد حتى سقطنا وكنا نتحدث مع بعضنا عندها عرفنا أن الله أنجانا وكان الخوف بعد ذلك من انفجار الطائرة».

وأشار إلى أن «الإصابات من الجانب الكويتي والبنغالي بلغت 4 إصابات جميعها طفيفة، وتم نقلهم فورا للمستشفى وعلاجهم وتم علاج بعض الحالات بالموقع، أما الخسائر المادية فتحطم طائرة ومبنى من دور واحد».

وفي 3 يناير/كانون الثاني الجاري، نجا رئيس الأركان العامة الكويتي الفريق الركن «محمد الخضر» من حادثة سقوط مروحية كان يستقلها في بنغلاديش أثناء هبوطها، ما أدى لتحطمها دون وقوع إصابات.

وأفاد الجيش الكويتي، أن «طائرة رئيس الأركان العامة الفريق الركن محمد الخضر تعرضت لحادث بسبب حجب الرؤية إثر الضباب، ما أدى إلى هبوطها قبل المدرج واحتكاكها بالأشجار».



إقرأ المزيد