عودة سفير تركيا المستدعى من واشنطن احتجاجا على نقل السفارة
الخليج الجديد -

السفير التركي لدى واشنطن ـ «سردار قليج» في مطار إسطنبول

قال إن غزة تشهد مأساة إنسانية ..

عودة سفير تركيا المستدعى من واشنطن احتجاجا على نقل السفارة

عاد السفير التركي لدى واشنطن، «سردار قليج»، إلى تركيا عقب استدعائه بهدف التشاور، على خلفية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والمجزرة التي ارتكبتها (إسرائيل) على حدود قطاع غزة.

وفي تصريح صحفي له عقب وصوله مطار «أتاتورك» بإسطنبول، وقبل توجهه إلى العاصمة أنقرة، لفت «قليج» إلى أن غزة تشهد مأساة إنسانية.

وقال السفير التركي لدى واشنطن الذي جرى استدعائه إلى البلاد الاثنين: «يطلقون النيران على المدنيين دون أن يميزوا بين أطفال وشيوخ وشباب ونساء فيقتلونهم».

ولفت إلى أن قرار نقل واشنطن سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة، لا يتوافق مع الحقائق التاريخية، ولا يأخذ في الاعتبار أهمية القدس بالنسية للأديان الثلاثة، ويتجاهل الاهتمامات الإقليمية تماما، مشيرًا إلى أنهم أبلغوا الأطراف المعنية بأن لقرار الأمريكي لن يخدم واشنطن وتل أبيب، ويؤدي إلى صراعات جديدة في المنطقة.

وانتقد صمت الدول والمنظمات حيال مايجرى في غزة، مضيفًا: «جميع البلدان والمنظمات الإنسانية التي دعتنا إلى منع وقوع إصابات بين المدنيين، بينما كنا نحارب منظمة إرهابية في عفرين (السورية)، غير أنه للأسف فهناك أكثر من 60 شهيد، ولا أحد يدين ذلك ولا أحد يقف في مواجهة ذلك».

ومن جهة أخرى احتجت (إسرائيل) الأربعاء، على ما وصفتها بـ«المعاملة غير اللائقة» من تركيا للسفير الإسرائيلي المطرود «إيتان نائيه»، وذلك بعد ظهوره على وسائل إعلام تركية وهو يخضع لتفتيش ذاتي أمني على الملأ في المطار؛ وانطلق السفير الإسرائيلي من مطار أتاتورك بإسطنبول على متن طائرة ركاب عامة تابعة للخطوط الجوية التركية.

وعقب وصوله إلى مطار أتاتورك قادما من أنقرة، انتظر «نائيه» موعد الطائرة، ولم يُسمح له باستخدام صاله الـ«VIP» المخصصة للشخصيات الرسمية، واضطر لقطع تذكرة المغادرة مع عامة المسافرين.

والاثنين، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينيًا، وأصيب نحو 3188 آخرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ«النكبة».



إقرأ المزيد