رئيس «الخطوط القطرية» أمام البرلمان الأوروبي: ضعوا حدا للحصار
الخليج الجديد -

الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، «أكبر الباكر»

رئيس «الخطوط القطرية» أمام البرلمان الأوروبي: ضعوا حدا للحصار

في أول خطاب لمسؤول رفيع في شركة طيران خارج الاتحاد أمام البرلمان الأوروبي، طالب الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، «أكبر الباكر»، البرلمان الأوروبي بـ«إيجاد تسوية تضع حدا للحصار المفروض على قطر»، مشددا في الوقت ذاته على أن قطر والخطوط القطرية «صمدتا في وجه هذا الحصار من أجل حماية الدولة والشعب والاقتصاد والمسافرين».

وأضاف «الباكر»، في خطابه أمام لجنة النقل والسياحة التابعة للبرلمان الأوروبي في بروكسل، إن الخطوط القطرية تكبدت خسائر بسبب هذا الحصار.

وفي 5 يونيو/ حزيران 2017، أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر حصارا على قطر بدعوى محاربتها الإرهاب، وأغلقت مجالها الجوي وموانيها أمام حركة الطيران والملاحة القطرية، بينما نفت قطر هذه الادعاءات وقالت إن تلك الدول تسعى للتدخل في شؤونها السيادية وتغيير النظام السياسي فيها.

وشدد «الباكر»، خلال كلمته أمام البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، أن «القطرية» تتمتع بحضور اقتصادي قوي في الاتحاد الأوروبي، وتوفر وظائف عمل مباشرة إلى 1100 مقيم في دول الاتحاد، بالإضافة إلى إبرامها لعقود شراء تصل قيمتها إلى 27 مليار يورو مع شركة إيرباص.

كما أكد «الباكر»، التزام الناقلة القطرية تجاه أوروبا من خلال تسيير رحلات جوية إلى 31 وجهة في 21 دولة ضمن الاتحاد الأوروبي، حسب بيان الشركة الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية القطرية «قنا».

واعتبر أن «جميع محاولات دول الحصار لعزل قطر باءت بالفشل»، متوجها بالشكر لأعضاء الاتحاد الأوروبي على دعمهم المتواصل خلال الحصار غير القانوني على دولة قطر.

لكنه أشار إلى أن شهر رمضان الماضي شهد اضطرابا في تدفق السلع والإمدادات الأساسية، بسبب الحصار وإغلاق السعودية المنافذ البرية مع قطر.

ولفت أيضا إلى أن الحصار المفروض على قطر قلص عـدد الرحلات اليومية للناقلة من 600 إلى 440 رحلة.

ومنعت دول الحصار الطائرات القطرية مـن التحليق فوق أجوائها أو تشغيل أي رحلات إلى مطاراتها، كما منعت الناقلة من استخدام الممرات الجوية الدولية فوق أجوائها، وهو ما قلص عدد الممرات الجوية التي تستخدمها الشركة من 18 ممرا إلى ممرين فقط.

وأشار الرئيس التنفيذي للقطرية إلى أنه تم إغلاق مكاتب المجموعة في دول الحصار بالقوّة ودون سابق إنذار.

وأبدى «الباكر» خيبة أمله من موقف منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو»، وشدد على أن المنظمة ينبغي أن تعمل على فتح المسارات الجوية الملاحية لدول الحصار أمام طائرات الخطوط القطرية، وليس الاكتفاء بالمسارات البديلة.

ويعد «الباكر» أول مسؤول رفيع المستوى من شركة طيران خارج الاتحاد الأوروبي يلقي خطابا خلال اجتماع للجنة النقل والسياحة التابعة للبرلمان الأوروبي.



إقرأ المزيد