الأمم المتحدة تتراجع وتقرر المشاركة في مؤتمر البحرين
الخليج الجديد -

الأمم المتحدة تتراجع وتقرر المشاركة في مؤتمر البحرين

 قررت الأمم المتحدة المشاركة في ورشة عمل المنامة التي تعد المرحلة الترويجية الأولى لصفقة التسوية الأمريكية للقضية الفلسطينية المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن".

جاء ذلك في تصريح من المتحدث الرسمي للأمم المتحدة للصحفيين، الأربعاء، في تطور لافت لموقف الأمم المتحدة التي سبق أن أعلنت مقاطعتها للمؤتمر الترويجي للصفقة، قبل أن تعود لتخفف موقفها لتقول إنها لم تتلق دعوة.

وأوضح المتحدث الأممي أن المشاركة في المؤتمر سيكون عبر منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، "جيمي ماكغولدريك".

وكان الناطق باسم الأمم المتحدة "فرحان حق" قد صرح، أواخر مايو/أيار الماضي، ردا على سؤال بشأن حضور الأمم المتحدة المؤتمر "في هذه المرحلة، لم أبلغ بحضور أي شخص".

وكان حق صرح أولا بأن منسق الأمم المتحدة للشرق الأوسط "نيكولاي ملادينوف" دعي إلى المؤتمر الذي سيعقد في 25 و26 يونيو/حزيران المقبل في المنامة، لكنه لن يحضر الاجتماع، وصحح بعد ذلك تصريحه بالتأكيد على أن "ملادينوف" لم يدع إلى المؤتمر.

ويستعد جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشاره منذ أشهر لكشف خطة للسلام بين (إسرائيل) والفلسطينيين.

ومن المتوقع أن يناقش مؤتمر البحرين الفرص الاقتصادية للفلسطينيين من خلال تمويلات يقدمها حلفاء واشنطن من دول في الخليج تجمعها مع إسرائيل والولايات المتحدة خصومة مع إيران.

ولمح كوشنر إلى أن الولايات المتحدة لن تمارس ضغوطا من أجل إقامة دولة فلسطينية.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت أنها ستقاطع مؤتمر البحرين، ولا تعتبر "ترامب" وسيطا نزيها بعد اعترافه بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

 



إقرأ المزيد