أمريكا تعين دونالد بوث مبعوثا خاصا لأزمة السودان
الخليج الجديد -

مبعوث الولايات المتحدة لأزمة السودان "دونالد بوث"

أمريكا تعين دونالد بوث مبعوثا خاصا لأزمة السودان

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، تعيين الدبلوماسي السابق "دونالد بوث" مبعوثا أمريكيا خاصا لأزمة السودان.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن  تعيين مبعوث للسودان يهدف إلى "تكثيف الضغط على المجلس العسكري الحاكم بغرض إنهاء القمع"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

و"بوث" ملم بالشؤون الأفريقية، إذ كان سفيرًا في دول أفريقية عدة، منها: زامبيا وليبيريا وإثيوبيا، تحت الإدارتين الديمقراطية والجمهورية للبيت الأبيض.

والأسبوع الماضي، قتل أكثر من 100 شخص في هجوم دام على المعتصمين أمام مقرّ القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم، واتهم قادة الاحتجاج المجلسَ العسكري بتنفيذ الجريمة، عبر قوات الدعم السريع التي يقودها نائب رئيس المجلس الفريق أول "محمد حمدان دقلو" المعروف باسم "حميدتي".

وأثارت الأزمة في السودان قلق الولايات المتحدة، التي لاتزال تصنف الخرطوم على قائمة رعاية الإرهاب، وأكدت أنها لن ترفعها من القائمة ما دامت السلطة في يد الجيش.

ولاتزال إثيوبيا مستمرة في جهودها لإنهاء الأزمة في السودان، وقالت وزارة خارجيتها، في بيان أصدرته الأربعاء، إن المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير المعارضة اتفقا على استئناف محادثاتهما قريباً "بهدف تسوية النقاط العالقة"، بما في ذلك إنشاء مجلس حاكم لإدارة السودان خلال فترة انتقالية محددة.

وذكر البيان أن جميع الاتفاقيات السابقة بين الطرفين جرى تفعيلها، على الرغم من توقف المحادثات في وقت سابق من هذا الشهر، ويشمل ذلك فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات، ومجلس وزراء يعين أعضاءه قادة الاحتجاج، وهيئة تشريعية ذات أغلبية مدنية من قوى الحرية والتغيير.

وأشارت الوزارة إلى أن الجانبين اتفقا أيضاً على الامتناع عن الإدلاء بتصريحات تحريضية وإثارة التوتر، وإن المجلس العسكري الانتقالي سيتخذ تدابير لبناء الثقة بما في ذلك إطلاق سراح السجناء السياسيين.



إقرأ المزيد