تمرد قوات تابعة للمخابرات السودانية... واتهام قوش
الشرق الأوسط -
شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، أمس، حركة تمرد واسعة في أوساط وحدات من قوات الأمن التابعة لهيئة العمليات العسكرية، التي كانت تمثل القوة الضاربة لجهاز الأمن والمخابرات، إبان النظام المعزول.
واعتبرت الحكومة ما جرى تمرداً، ودعت تلك القوات إلى تسليم نفسها وسلاحها، لكن نائب رئيس المجلس السيادي محمد حمدان دقلو (حميدتي)، ذهب إلى اتهام رئيس جهاز المخابرات السابق، صلاح قوش الموجود خارج البلاد، بالتخطيط لهذه الأحداث، التي وصفها بمحاولة انقلابية، مطالباً الإنتربول بالقبض عليه، قبل أن يشير إلى مصادرة «أسلحة ثقيلة» خلال العمليات التي جرت ضد هذه القوات المتمردة التي تقدر بالعشرات.

إقرأ المزيد