كورونا يضع فيسبوك تحت ضغط مستخدمين غير مسبوق
الخليج الجديد -

إذا لاحظت أن التفاعل على "فيسبوك" أكثر نشاطًا من المعتاد في هذه الأيام، فأنت لست وحدك؛ فالشركة تشهد بالفعل زيادة هائلة في الاستخدام في الوقت الذي يضطر فيه ملايين الأشخاص حول العالم للبقاء في المنزل.

وقالت الشركة إنه في إيطاليا لوحدها، شهد "فيسبوك" زيادة الوقت الذي يقضيه المستخدمون عليه بنسبة 70% وزيادة التواصل عبر الرسائل لدى أكثر من 50%.

قد يبدو هذا خبرًا جيدًا لـ"فيسبوك"، الذي شهد نموًا بطيئًا في تطبيقه الرئيسي في السنوات الأخيرة، لكن الشركة تقول إن الاستخدام يجهد مواردها الخاصة.

وكتب نائب رئيس التحليلات في الشركة، "أليكس شولتز"، ونائب رئيس البنية التحتية، "جاي باريخ"، في بيان: "نمو الاستخدام بسبب فيروس كورونا غير مسبوق، نحن نشهد سجلات جديدة في الاستخدام كل يوم تقريبًا. إن الحفاظ على الاستقرار خلال هذه الارتفاعات في الاستخدام يعد أكثر صعوبة من المعتاد الآن حيث يعمل معظم موظفينا من المنزل".

في حين أن "فيسبوك" تمكن حتى الآن من الحفاظ على خدماته وتشغيله، كان على الشركة تقديم بعض التنازلات، حيث قامت بتخفيض جودة الفيديو في أوروبا، وسحبت معظم القوى العاملة التي تعمل كمشرفة على المحتوى.

حذرت الشركة أيضًا من أن إيراداتها يمكن أن تتضرر، حيث انخفض نشاطها الإعلاني في الأسابيع الأخيرة بسبب الوباء، كما أصدرت "تويتر" وشركات إعلامية أخرى تحذيرات مماثلة.

وكتب "شولتز" و"باريخ": "نحن لا نستثمر الكثير من الخدمات في الوقت الذي نشهد فيه زيادة في التفاعل، حيث شهدنا ضعفًا في أعمال الإعلانات في البلدان التي تتخذ إجراءات صارمة للحد من انتشار كوفيد-19".

حتى في الوقت الذي تكافح فيه "فيسبوك" لمواكبة التحديات التقنية التي تفرضها جائحة الفيروس التاجي، أطلقت بثبات التحديثات والميزات الجديدة، التي عكست نيتها الحسنة بعد سنوات من الفضائح.

فقد أدخلت الشركة مجموعة من الميزات التي تهدف إلى مكافحة انتشار نظريات المؤامرة وغيرها من المعلومات الخاطئة التي يحتمل أن تكون ضارة.

كما قام "إنستجرام" بتحديث قواعد التحقق من الحقائق وأضاف ميزة جديدة في المشاهدة المشتركة لمكالمات الفيديو.



إقرأ المزيد