المجمع الفقهي العراقي: التطبيع حرام شرعا
الخليج الجديد -

الأربعاء 16 سبتمبر 2020 04:50 م

استنكر المجمع الفقهي العراقي "أعلى مؤسسة دينية سنية"، الأربعاء، تطبيع العلاقات مع (إسرائيل)، وقال إنه "حرام شرعا".

وقال المجمع في بيان، نشره على صفحته بـ"فيسبوك"، إن "أرض فلسطين سكنها الصحابة والتابعون والعلماء الربانيون وهالها الذين غالبيتهم مسلمون، ثم اغتصبها الصهاينة المجرمون فشردوا أهلها واستباحوا حرمتها ونازعوا المسلمين في مساجدها".

وأضاف أن "التطبيع بجعل العلاقة طبيعية مع عدو تجاوز على أرض العرب ومقدسات المسلمين، ومارس التهجير والتشتيت للشعب الفلسطيني وقام بجرائم لا تحصى بحقهم، حرام شرعا".

وأوضح أنه "لا يجوز للحاكم أن يفعله لأن تصرفات الحاكم بحق الأمة منوطة بالمصلحة الشرعية التي يبنيها أهل الحل والعقد، وليس بما يشتهي ويرى، ولا مصلحة للأمة بهذا التطبيع".

وأشار إلى أن "الغرض من هذا التطبيع هو إعطاء عدو الأمة مكانة طبيعية بين الشعوب الرافضة له فالمصلحة فيه للعدو وليست لنا، وهو ظلم للأمة وإعطاء للدنية بالدين، والرضا بظلم المسلمين من سكنة هذه الارض".

وبين أنه "لا يصح الاستدلال بصلح النبي (ص) مع يهود خبير على جواز التطبيع، لأن يهود خبير لم يكونوا محتلين لديار المسلمين ولا مشردين لهم بل صاروا من رعايا دولة الإسلام بدخولهم في عقد الذمة".

والثلاثاء، جرت مراسم توقيع اتفاقي الإمارات والبحرين مع (إسرائيل) في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، "بنيامين نتنياهو"، ووزيري الخارجية؛ الإماراتي "عبدالله بن زايد"، والبحريني "عبداللطيف الزياني".

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذين الاتفاقين، وسط اتهامات بأنهما "طعنة في ظهر قضية الأمة".

وفي وقت سابق، اعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني مع (إسرائيل)، حرام شرعا وخيانة للقضية الفلسطينية وللأمة الإسلامية.

المصدر | الخليج الجديد



إقرأ المزيد