الإعلامية اللبنانية سازديل بعد إبعادها: تزوجت كويتيا.. وسأعود قريبا
الخليج الجديد -

قالت الإعلامية اللبنانية "سازديل" التي تم إبعادها من الكويت، بسبب صورها غير اللائقة عبر حسابها بمقع "إنستجرام"، إنها ستعود من جديد إلى بلدها التي تحبها الكويت، بمجرد إظهار عقد زواجها من مواطن (لم تكشف عن هويته بعد).

ونشرت "سازديل"، صورة جديدة لها عبر "إنستجرام"، قالت فيها "لأول مرة راح (سوف) أعلن زواجي من كويتي الجنسية وهو رجل بمعنى الكلمة.. راح يأخذ الإجراءات القانونية لما يرجع من السفر بعد أسبوع".

وأضافت: "أما أنا هلأ جد مرتاحة (احتاج إلى الراحة)، وقررت أبعد شوية وارتاح، بس بكل الأحوال الكويت رح أعملها بس زيارات بسبب عيادتي أما أعيش فيها للأسف ما بقى ينفع".

وتابعت: "أنا أخذت القرار.. العيادة مفتوحة وقريباً راح افتتح فرع جدة".

وفي تصريحات لصحيفة "الراي"، واسعة الانتشار في الكويت، قالت "سازديل": "سأعود إلى الكويت بمجرد إظهار عقد زواجي من مواطن".

وأضافت: "كل ما حصل معي من قرار إبعاد قامت به وزارة الداخلية سوف يتبخر بمجرد إخراجي لعقد زواجي من زوجي الكويتي، ولكنه في الوقت الحاضر مسافر، وعندما يعود سأخرجه وسأعود للكويت، لأن زوجي كويتي ولا يحق لهم إبعادي".

وعن تفاصيل ضبطها، أفادت: "كل ما أعرفه أنني سبق وأن وقّعت على تعهد بعدم ارتداء الملابس الضيّقة والتصوير في سناب شات، وبعد ذلك اتصل علي أحد العاملين في وزارة الداخلية يوم الخميس الماضي، وأبلغني بضرورة حضوري ثم اتصل علي مرة أخرى يوم الجمعة، وطلب حضوري وأنا كنت في البحر، إلا انني رجعت وذهبت مع محاميتي على أساس أخلص الموضوع بسرعة وأعمل تعهد وامشي".

وأضافت: "إلا أنني تفاجأت عند وصولي بأنهم أخذوني وبصموني ووضعوني في الحجز، ولم يمكنوا مندوب السفارة من مقابلتي بحجة أنني ذهبت لمقابلة المدير، وفِي الحقيقة أنني لم أقابل أي مدير... وبعد ذلك تم إبعادي".

ولفتت إلى أن "وزارة الداخلية لا تملك إبعادي من البلاد، وسأعود بمجرد ظهور زوجي الكويتي الذي يقضي إجازة خارج البلاد".

ورحلت الداخلية الكويتية، السبت، "سازديل"، في قرار أرجعته إلى "المصلحة العامة"، لافتة إلى أن الإعلامية اللبنانية، واظبت خلال الفترة الأخيرة على نشر صور لها "بشكل مبتذل ومسيء للآداب العامة".

و"سازديل"، من مواليد عام 1987، وبدأت مشوارها الإعلامي بالعمل كمراسلة صحفية في صحيفة "الحياة" الإقليمية، ثم انتقلت بعدها الى صحيفتي "اللواء" و"البلد" من بيروت.

وفي عام 2010 انتقلت إلى الكويت، وكانت البداية بالعمل في مؤسسة نفطية لمدة 3 أشهر، ثم عادت بعدها إلى الإعلام والصحافة، فأسست مجلة نسائية باللغة الإنجليزية، والتي من خلالها أطلت عبر برنامج "بنات وبس" في تليفزيون "الوطن" الكويتي، وتم استضافتها باعتبارها أصغر مدير عام.

بعد ذلك قدمت "سازديل" أول تجربة تقديم إذاعية لها من خلال برنامج "حوا" في 2010 عبر أثير إذاعة "مارينا إف إم"، واستمر 4 سنوات، ثم بعدها قررت أن تبدأ برنامجا جديدا أسبوعيا بعنوان "كشخة".



إقرأ المزيد