قائمة سوداء للدول "غير المطبعة" مع (إسرائيل)
الخليج الجديد -

قائمة سوداء للدول "غير المطبعة" مع (إسرائيل)

واشنطن لا تهدد أو تبتز إلا "الدول المهزوزة" و"الحكومات المهزومة"!

تفكك النظام العربي وتهافته سمح لواشنطن بجعل التطبيع "متطلباً رئيساً" عند صياغة علاقاتها مع بلداننا.

"المعسكر المضاد" للثورات العربية أظهر نشاطاً وفاعلية في العقد الأخير عقب اندلاع "الربيع العربي" من تونس.

"تهافت التهافت" سمح لإدارة ترامب أن تطلب من عدة دول مساعدتها في "تسويق" التطبيع و"تسويغه" بالتحايل والكذب أو بالضغط والإكراه.

*     *     *

لم يبق على #واشنطن سوى أن تضيف قائمة جديدة إلى "قوائمها السوداء" الكثيرة: قائمة "الإرهاب"، "الدول الراعية للإرهاب"، الأشخاص والمؤسسات الخاضعين للعقوبات، الدول الخاضعة للعقوبات...ونقترح أن يكون اسم القائمة الجديدة: قائمة الدول "غير المطبعة" مع إسرائيل، توطئة – ربما – لإنتاج قائمة سوداء أخرى في المستقبل، تشتمل على الدول التي تمانع بنقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس.

هذا ما تفعله إدارة الرئيس ترامب على أية حال، حتى من دون الجهر بهذه القوائم، أو الإعلان عن وجودها، بعد أن فقد الخارجية الأمريكية برئاسة #مايك_بومبيو أي اهتمام بقضايا المنطقة وأزمتها، ولم يعد تعنيها قضية قدر اعتنائها بمسألة "التطبيع" ونقل السفارات وغير ذلك مما يتصدر أجندة اليمين الإسرائيلي المتطرف، شقيق الروح لليمين الشعوبي (الإنجيلي المتصهين) القابع في البيت الأبيض.

كيف يمكن منح السودان "مهلة 24 ساعة" لحسم تردده وتسوية خلافاته الداخلية، والشروع في "الهرولة" على دروب التطبيع، كشرط مسبق، من خارج لائحة الاشتراطات الأمريكية المعروفة والمتوارثة، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب؟

ورغم إدراك هذه الإدارة، ومؤسسات صنع القرار في واشنطن، بأن تطوراً كهذا، سيخدم الجناح العسكري في المؤسسات الانتقالية السودانية، ودائماً على حساب الجناح المدني – الديمقراطي، الذي فجّر ثورة ديسمبر وأطاح بنظام عمر حسن البشير.

قبل أن يمتطي جنرالات الجيش و"الجنجويد" صهوة الانتفاضة، لوضع اليد عليها، ومنعها من تحقيق أهدافها، ودائماً أيضاً، بدعم سخي من "المعسكر المضاد" للثورات العربية، الذي أظهر نشاطاً وفاعلية في السنوات العشر الأخيرة، التي أعقبت اندلاع شرارات "الربيع العربي" من تونس.

قبلها كنا نراقب محاولة واشنطن نزع اسم "كوسوفو" من قائمة الدول الممانعة لنقل سفارتها من تل أبيب للقدس، إذ وجدت إدارة ترامب ضالتها في حاجة الدولة الصغيرة للاعتراف الدولي المتزايد، ورغبتها في الحصول على "شبكة أمان" من جارتها الكبيرة: صربيا، وحاجة الأخيرة للخروج من أطواق العزلة التي أعقبت حروب البلقان..

فتم تمرير موضع نقل السفارة بطريقة "التسلل" كما في كرة القدم، ولكن من دون وجود "حَكَم" يرفض احتساب الهدف في المرمى، لدواعي "التسلل" المرذول!

لا تترك واشنطن جولة "حوار استراتيجي" مع أي دولة عربية، تمر من دون تمرير "صفقة القرن" والحث على التطبيع مع إسرائيل، هذه العبارة باتت تشبه "اللازمة" في الأناشيد التي كنا نحفظها صغاراً في المدارس!

وكلمة "حث" أو "تشجيع"، لا معنى لها في القاموس السياسي الأمريكي الراهن، سوى "التهديد" و"الابتزاز"، أليس هذا ما يحدث بكل فجاجة و"مقامرة" مع السودان الذي يعيش أصعب لحظات انتقاله؟

لكن في المقابل، دعونا نعترف، أن واشنطن لا تفعل ذلك إلا مع "الدول المهزوزة" و"الحكومات المهزومة"، فهي مثلاً لم تتجرأ على النطق بلفظ التطبيع ولم تطلب من زلماي خليل زاد، أن يعرض على محاوريه من طالبان، التطبيع مع إسرائيل كشرط للتهدئة والسلام واستمرار التفاوض في الدوحة...

وقبلها لم يأت أحد من دول مجموعة (5 +1) بذكر هذا الأمر، على مسامع المفاوض الإيراني. لم يطلبوا ذلك من دول مستقلة ومقتدرة، يعرفون سلفاً ما الذي ستكون عليه إجاباتهم، على سؤال فج كهذا.

تفكك النظام العربي وتهافته، سمح لواشنطن بأن تجعل من قضية التطبيع "متطلباً رئيساً" عند صياغة علاقاتها مع بلداننا، بل أن "تهافت التهافت" سمح لإدارة ترامب، أن تطلب من عدد من هذه الدول، مساعدتها في "تسويق" التطبيع و"تسويغه" ودائماً بالتحايل والكذب، أو بوسائل الضغط والإكراه.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني



إقرأ المزيد