وزير الهجرة البلجيكي يثير جدلا واسعا بالعراق.. لماذا؟
الخليج الجديد -

الأحد 18 أكتوبر 2020 07:26 ص

أثار وزير الهجرة الجديد في الحكومة البلجيكية "سامي مهدي"، جدلا واسعًا في العراق، بعدما أدلى بتصريحات مفادها أنه يعتزم ترحيل طالبي اللجوء الأجانب إلى بلادهم.

وزاد من الجدل حول تصريحات "مهدي" أصوله العراقية، فوالده عراقية ووالدته فلمنكية، وفقا لما أوردته شبكة CNN.

ودفعت تصريحات الوزير البلجسيكي وزيرة الهجرة العراقية "إيفان فائق جابرو" للتعليق قائلة إنها "ترفض أي ترحيل قسري للاجئين العراقيين، كما ويجب مراعاة ظروفهم"، لافتة في الوقت نفسه أنها "مع العودة الطوعية وليست القسرية"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).

وأشارت "إيفان" إلى أنها "ستدعو السفير البلجيكي إلى لقاء للتباحث في هذا الملف.

وكان "مهدي"، البالغ من العمر 32 عامًا، قد تقلد منصبه في الحكومة البلجيكية الجديدة، التي تعثر تشكيلها لنحو عامين، بسبب العديد من الملفات العالقة، من بينها قضية الهجرة.

وأثناء تصريحه إلى التلفزيون الفلمنكي VTM، أكد "مهدي" أن عدد "المراكز المغلقة" سيصبح أكثر في بلجيكا وأن المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم ولا يزالون في البلاد سيرحلون عبر تلك المراكز المغلقة.

يوجد في بلجيكا حاليا ما بين 120 إلى 150 ألف شخص في وضع غير نظامي، وفق منظمة منصة المواطن لدعم اللاجئين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات



إقرأ المزيد