الكويت تشدد إجراءات الرقابة على منافذها بعد تهريب تموين إلى مصر
الخليج الجديد -

الأحد 22 نوفمبر 2020 05:58 ص

شددت السلطات الكويتية، من إجراءات الرقابة على المنافذ، بعد اكتشاف تهريب مواد تموينية مدعومة من الكويت إلى مصر.

وقال مصدر مسؤول في ميناء سفاجا المصري، إن عشرات الشحنات القادمة من الكويت تأخرت عن مواعيد وصولها المعتادة، خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب التشديد والرقابة على المنافذ البرية في الكويت خلال الفترة الأخيرة.

وبين أن التشديد الصارم خلال الأسبوعين الماضيين، أدى إلى تفتيش وصل إلى فتح كل حقيبة وإفراغ محتوياتها في بعض الأحيان.

وأضاف المصدر إن شركات الشحن البري لديها مواعيد ثابتة بشكل تقديري، وتسير جدول رحلاتها بشكل منظم، لكن خلال الفترة الأخيرة تأخرت الشحنات بشكل ملحوظ، ما أدى إلى تأخير وتكدس العربات والشحنات وتأثير ذلك في مواعيد تسليم البضائع لشركات الشحن.

وأوضح المصدر أن التأخير كان بسبب التهريب الحدودي المستمر، وهو أمر شائع في الموانئ البرية، وتحاول إدارة التفتيش الجمركي وقف تلك العمليات ومحاسبة المسؤولين عنها.

ولفت إلى أن حركة العمل عادت بداية من هذا الأسبوع بشكل طبيعي، ومن المتوقع أن تعود حركة السير بصورتها المعتادة بعد نحو أسبوعين من حركة نقل غير مستقرة.

وأشار المصدر إلى تنسيق مكثف بين السلطات الكويتية ونظيرتها المصرية لضبط مهربي السلع التموينية المدعومة، مشيراً إلى تشديد الإجراءات لمعاقبة شركات نقل الأغراض المخالفة.

يأتي ذلك بعد نحو شهر من الكشف عن تهريب مواد تموينية عبر المنافذ البرية في الكويت، وإعلان وزارة التجارة بالتعاون مع الداخلية، عن القبض على عصابات تقوم بتهريب التموين، الذي تبعته قرارات وإجراءات مشددة عدة.

وأوضح مدير إحدى أشهر شركات الشحن البري بين الكويت ومصر "رضا حسن"، أن تهريب المواد التموينية أمر شائع جداً في السابق، ولم يكن هناك اهتمام أو تشديد عليه، ولكن بعد أن تم تصعيد الأمر في الفترة الأخيرة، بات وجود تلك المواد بمنزلة جريمة تعرض الشركة للإغلاق والغرامة.

المصدر | الخليج الجديد



إقرأ المزيد