بدعم إسرائيل يصبح السياسيون «أثرياء للغاية»!
الخليج الجديد -

بدعم إسرائيل يصبح السياسيون «أثرياء للغاية»!

دوغلاس ماكغريغور المسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية: العديد من المسؤولين فى إدارة ترامب أصبحوا أثرياء بسبب تلقيهم أموالا طائلة من إسرائيل.

سياسيون يدعمون إسرائيل لا يقودهم سوى المال، واللوبى الإسرائيلي فى الولايات المتحدة يجر أمريكا إلى الحرب.

*     *     *

نشر موقع إنفورميشن كليرنغ هاوس مقالا للكاتب أمير تيبون، يورد فيه تصريح مسئول الدفاع الأمريكى دوغلاس ماكغريغور الذى قال فيه إن العديد من المسئولين فى إدارة ترامب أصبحوا أثرياء بسبب تلقيهم أموالا طائلة من إسرائيل، فما هو رد فعل منظمة الأيباك والأعضاء اليهود فى الكونغرس؟

ذكرت صحيفة «هاآرتس»، يوم 16 نوفمبر 2020، تعرُض دوغلاس ماكغريغور، الذى تم تنصيبه مؤخرًا فى البنتاغون من قبل الرئيس دونالد ترامب، لانتقادات شديدة لقوله إن السياسيين الأمريكيين أصبحوا «أثرياء جدا جدا» بسبب دعمهم لإسرائيل، فيما وصفت المنظمات الموالية لإسرائيل تصريحاته بـ«معاداة السامية».

وفى عام 2019، اهتزت واشنطن بعد أن أدلت عضوة الكونغرس إلهان عمر (ديمقراطية عن ولاية مينيسوتا) بالتصريح نفسه تقريبًا، حيث غردت أن الدعم لإسرائيل فى الولايات المتحدة كان «كل شيء عن البنجامين»، فى إشارة إلى بنجامين فرانكلين، الذى تظهر صورته على أوراق نقدية بقيمة 100 دولار.

شجب أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين إلهان عمر، واتهمها ترامب وكذلك منظمات يهودية أمريكية بنشر «معاداة السامية».

ومع ذلك، واعتبارًا من صباح يوم السبت الماضى، التزم أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون البارزون، الذين استنكروا تعليقات إلهان عمر على الفور فى عام 2019، الصمت بشأن تعليقات ماكغريغور.

ماكريغور، الكولونيل المتقاعد فى الجيش، ذهب إلى أبعد من إلهان عمر، مدعيًا بصراحة أن السياسيين الذين يدعمون إسرائيل لا يقودهم سوى المال، وأن اللوبى المؤيد لإسرائيل فى الولايات المتحدة يحاول جر أمريكا إلى الحرب.

تم تعيين ماكغريغور مستشارًا لوزير دفاع ترامب بالإنابة، كريستوفر ميلر. ويعد تعيينه جزءا من عملية تطهير لقادة محترفين وغير حزبيين فى وزارة الدفاع، واستبدالهم بالموالين المتحمسين لترامب. عملية التطهير هذه تجرى منذ أن تبين ترامب خسارته الانتخابات الرئاسية أمام جو بايدن الأسبوع الماضى.

كانت تصريحات ماكغريغور ــ بشأن تأثير اللوبى المؤيد لإسرائيل فى الولايات المتحدة ــ قد نقلت لأول مرة يوم الجمعة على شبكة «سى إن إن». ونقلت الشبكة أيضا مقابلة أجراها ماكريغور العام الماضى، قال فيها إن وزير الخارجية مايك بومبيو «يمسك بيده مالا من اللوبى الإسرائيلى والسعوديين وآخرين».

وفى حديثه عن مستشار الأمن القومى السابق لترامب، جون بولتون، الذى يعد مثل بومبيو مؤيدًا قويًا لليمين الإسرائيلى ولمشروعات الاستيطان، قال ماكغريغور: «السيد بولتون أصبح ثريًا جدًا جدًا وهو فى المنصب الذى يشغله بسبب دعمه غير المشروط للوبى الإسرائيلى. إنه رجلهم فى البيت الأبيض».

أجاب ماكغريغور عندما سُئل عما إذا كان السياسيون المعروفون بدعمهم لإسرائيل، مثل السيناتور ليندسى جراهام (جمهورى عن ولاية ساوث كارولينا) يريدون خوض حرب مع إيران:

«عليك أن تنظر إلى الأشخاص الذين يهبون الأموال لهؤلاء الأفراد». وأضاف أن أيباك، التى تعتبر أقوى لوبى مؤيد لإسرائيل فى الولايات المتحدة، لديها «كميات هائلة من الأموال التي ــ على مدى سنوات عديدة ــ كان لها تأثير هائل على من فى السلطة (الكونغرس)».

فى وقت سابق من هذا العام، رشح ترامب ماكغريغور سفيرا للولايات المتحدة فى ألمانيا، لكن ترشيحه توقف بعد أن ذكرت وسائل الإعلام تصريحات أدلى بها انتقد فيها الحكومة الألمانية.

لا يزال من غير الواضح سبب قيام ترامب فى الأيام الأخيرة بإجراء تعديل شامل للقيادة فى البنتاغون. أحد التفسيرات المحتملة التى اقترحتها العديد من وسائل الإعلام الأمريكية الرائدة هو أن ترامب المهزوم يريد استكمال انسحاب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان، وربما أيضًا من سوريا، قبل ترك منصبه. وقد أعرب ماكغريغور عن دعمه لمثل هذه التحركات فى وقت سابق.

منتقدا تصريحات ماكغريغور، كتب النائب تيد دويتش، أحد أبرز الأعضاء اليهود فى الكونجرس، على تويتر: «الرد المناسب الوحيد على هذه التعليقات المعادية للسامية، من شخص لديه فكرة مشوهة عن الهولوكوست، يجب أن يكون بالشجب السريع والإدانة الكاملة».

ومرددًا مشاعر دوتش، حذر جوناثان غرينبلات من رابطة مكافحة التشهير من أنه «لا مكان فى حكومتنا لنظريات المؤامرة القبيحة المعادية للسامية هذه التى تقول أن يهودًا أثرياء يديرون الحكومة».

كما وصفت أيباك تعليقات ماكغريغور بأنها «غير مستنيرة وغير شرعية» وقالت إن كلماته لن تمنع المنظمة من مواصلة عملها.

وأخيرا شجبت منظمة «مسيحيون متحدون لأجل إسرائيل»، وهى أكبر منظمة مؤيدة لإسرائيل فى الولايات المتحدة، تعليقات ماكغريغور وكتبت فى تغريدة: «تعليقات دوغلاس ماكريغور بشأن إسرائيل بغيضة.

لا مكان لمعاداة السامية فى الحكومة الأمريكية». وتعد المنظمة داعمة للعديد من سياسات الرئيس ترامب- فيما يتعلق بإسرائيل-على مدى السنوات الأربع الماضية.



إقرأ المزيد