دعوات دولية إلى احترام خريطة الطريق في ليبيا
موقع البيان -

اتسع نطاق الدعوات لتنفيذ مراحل الحل السياسي كافة في ليبيا وفق الآجال المحددة، إذ أكّدت الولايات المتحدة، دعمها البعثة الأممية في دعوة المؤسسات الليبية لاحترام خريطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي، واتخاذ الخطوات المؤدية لإجراء انتخابات في ديسمبر المقبل. وقال السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، في تغريدة على «تويتر»، إنّ الولايات المتحدة تدعم بشكل كامل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كوبيش في دعوته للمؤسسات الليبية لاحترام خريطة الطريق التي أقرّها ملتقى الحوار السياسي، واتخاذ الخطوات التالية المؤدية إلى انتخابات ديسمبر، بما في ذلك إعادة عقد مجلس النواب في أقرب وقت لمنح الثقة.

وأعادت السفارة الأمريكية، نشر بيان صادر عن البعثة الأممية في ليبيا، جاء فيه أن المبعوث يان كوبيش أجرى بين 14 إلى 21 فبراير مباحثات في ليبيا مع مجموعة واسعة من الأطراف الليبية شملت قيادة حكومة الوفاق ومؤسساتها الأمنية وأعضاء المجلس الرئاسي ومجلس النواب ومجلس الدولة الاستشاري والهيئة التأسيسية لصوغ مشروع الدستور والقوات المسلحة الليبية، وأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» من الطرفين والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات والمؤسسة الوطنية للنفط، فضلاً عن أعضاء السلطة التنفيذية المؤقتة الموحدة الجديدة التي تم انتخابها مؤخراً من قبل ملتقى الحوار السياسي الليبي.

وقال البيان، إنّ المناقشات تطرقت للتقدم المحرز في تنفيذ خريطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي والخطوات التالية ذات الأولوية، ولا سيما الحاجة الملحة لعقد جلسة لمجلس النواب للنظر في منح الثقة للحكومة التي سيقترحها رئيس الوزراء المكلف وعملية الانتقال السلس للسلطة، وضرورة ضمان التقدم المطرد نحو التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، وأهمية تعزيز الاستعدادات لإجراء الانتخابات الوطنية المقبلة في ديسمبر 2021، والتزام القيادة في ليبيا تلبية الاحتياجات الأساسية الاجتماعية والاقتصادية للسكان، بما في ذلك التصدي لجائحة كورونا، فضلاً عن تحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية. ورحّب المبعوث الخاص، بالتقدم الذي أحرزته الأطراف الليبية حتى الآن في مختلف المجالات، مشدداً على أهمية احترام جميع المؤسسات المعنية لخريطة الطريق واستمرار العمل على تنفيذها بشكل كامل. 

كما دعا المدير الإقليمي للشرق الأوسط والأدنى وشمالي أفريقيا، بوزارة الخارجية الألمانية، السفير كريستيان باك، إلى الإسراع في تشكيل حكومة انتقالية شاملة من قبل رئيس الوزراء المكلف عبدالحميد الدبيبة، والتصويت على منحها الثقة من قبل مجلس النواب، مشدّداً على أهمية ما جاء في دعوة المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيش، والمتمثّلة بالتنفيذ الكامل لخريطة طريق برلين من أجل الانتقال السياسي في ليبيا، مجدداً التأكيد على دعمه للجهود الأممية في ليبيا.

إلى ذلك، أكّد مصدر دبلوماسي مطلع في تصريحات لـ«البيان»، وجود تحركات إقليمية ودولية للضغط من أجل احترام المواعيد المحددة في خريطة الطريق والمهلة المخصصة لمنح الثقة للحكومة الجديدة من قبل مجلس النواب، ولقطع الطريق أمام أي محاولة لتعطيل الجهود الأممية لتكريس الحل السلمي للأزمة، مشيراً لوجود مخاوف جدية من محاولات بعض الأطراف الداخلية والإقليمية عرقلة تركيز الحكومة الجديدة وفق المهلة المحددة من قبل ملتقى الحوار الليبي.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App


إقرأ المزيد