السعودية.. دمج التعليم لـ6 مواد دينية يثير جدلا واسعا على تويتر
الخليج الجديد -

الأربعاء 15 سبتمبر 2021 09:02 ص

سادت حالة من الجدل بين الناشطين في السعودية، بعد صدور قرار من وزارة التعليم بدمج 6 مواد دينية في مادة واحدة، وتسميتها بمادة الدراسات الإسلامية، يدرسها معلم واحد، ويتم تقييمها كمادة واحدة فقط.

وأعلنت الوزارة اعتبار الدراسات الإسلامية مادة واحدة بدلاً عن 6 مواد، وتضم: "القرآن، والتجويد، والتوحيد، والفقه، والحديث، والتفسير"، موضحة أنه سيتم تدريسها بالتبادل بين فروعها خلال الأسبوع الواحد.

ولاقى القرار احتفاء بين الصحف والمواقع الإخبارية المحلية وعدد من الناشطين المؤيدين لولي العهد السعودي، الأمير "محمد بن سلمان"، فقد أشادت صحيفة الشرق الأوسط -على سبيل المثال- بالقرار، لكن من خلال مهاجمة المناهج التعليمية السابقة ووصفها بالتطرف.

 وأوردت الصحيفة السعودية: "ضمن رحلة التطور الثقافي التي تشهدها المملكة.. واجه التعليم السعودي موجات من التغير التدريجي للمناهج الدراسية.. بعد فترة طغى فيها التطرف الديني على معتقدات ومبادئ النشء، سميت بالصحوة، وكانت تحت ظل رجال يدعون صلتهم بالدين".

وفي السياق، نشر الكاتب الليبرالي "تركي الحمد" تعليقا عبر "تويتر"، جاء فيه: "قرار حكيم بالفعل، فالمسلم البسيط لا يحتاج إلى التعمق في التوحيد والفقه والتجويد والتفسير، ومن أراد التعمق فعليه أن يتخصص في ذلك".

ناشط آخر يدعى "فهد الحربي"، عرف نفسه بأنه "خبير أمني وناشط في مكافحة الإرهاب"، أشاد هو أيضًا بالقرار، وطالب بإلغاء اختبار مادة الدراسات الإسلامية، "لكي يركز أبناؤنا على العلوم الطبيعية المطلوبة في سوق العمل والتنمية الفكرية والإبداع وغيره من العلوم التي تفيدهم"، حسب تعبيره.

لكن هذا الاحتفاء قوبل بانتقاد واسع من مغردين سعوديين رأوا في القرار تهديدًا لتربية وعقيدة أبنائهم، فيما وجه البعض منهم هجوما مباشرا لـ"تركي الحمد".

وتساءل المغردون المعارضون: "هل يجب أن يتخلى الأطفال والنشء عن التعمق في دينهم والاتجاه للتعمق في كتب تركي الحمد الفلسفية؟".

وحذر البعض الآخر من مغبة قرار دمج المواد الدينية في المدارس، باعتبار أنه سينشئ أجيالا بعيدة عن تعاليم الدين وأخلاقياته، وسيفتح الباب للأفكار الليبرالية التي يروج لها بعض الكتاب، ما سيؤدي لاتجاه النشء إلى "الإلحاد"، وفق وصف الناشطين.

قرار حكيم بالفعل، فالمسلم البسيط لا يحتاج إلى التعمق في التوحيد والفقه والتجويد والتفسير، ومن أراد التعمق، فعليه أن يتخصص في ذلك.. pic.twitter.com/uz0fa1mmxh

— تركي الحمد T. Hamad (@TurkiHAlhamad1) September 12, 2021

المسلم البسيط!!
من هو المسلم البسيط هل هو الذي يتعامل مع أمور دينه بسطحيه فعندما تهب رياح الشبهات تقتلعه معها؟
يريد هذا الخبيث وأمثاله مسلمين جهله بأمور دينهم ليسهل عليهم زرع شبهاتهم وإنحرافاتهم في عقولهم بكل بساطه. https://t.co/oErZjrnOjM

— محمد📖|الأيغور (@MDH9090) September 13, 2021

المسلم البسيط لا يحتاج إلى التعمق في التوحيد والفقه والتجويد والتفسير ولكنه بحاجة لدراسة مادة الفلسفة لتحرير عقله الناشئ من القيم الدينية وجوابها الأوحد (الدوغماتية) ليكون جاهزاً للدخول إلى فضاء الإلحاد من أوسع أبوابه.https://t.co/UcBRZf6964

— 🇸🇦سالم المالكي (@sssmalki) September 12, 2021

جمع مواد #الدراسات_الإسلامية في مادة واحدة ما هو إلا تنظيم تعليمي لتحقيق أهداف كل فرع؛
و تدريس محتوياتها مترابطة و وفق زمن مناسب لها.

و لا يدخل من ضمنها (القرآن الكريم) فهو مادة مستقلة بكل المراحل.

(حتى لا يجد بعضهم في هذا الدمج منفذاً يسيء فيه لوطننا و ينشر من خلاله سمومه)

— أبو خالد ™✏️ (@abukaled2005) September 12, 2021

المسلم البسيط؟؟!!
الدين عقيدة ومنهج حياة.
الدولة دستورها القرآن الكريم والسنة المطهرة.
والليبرالي ومن هم على شاكلته لهم البربرة في وسائل التواصل الاجتماعي!
كل شي يفنى ويبقى الدين وسبحان الحي الذي لايموت.

— الـجـازي،، (@Aljazzyy5) September 12, 2021

#الدراسات_الإسلامية

توحيد ، فقه ، قرآن ، حديث ، تفسير ، تجويد
في ماده وحده يعني كل ماده صفحتين لا الطلاب استفادو ولا هم احذفوها يعني حاطينها مجامله ولا اهم اصلاً ودهم يحذفونها

إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ pic.twitter.com/ju2OXfvCri

— ريم 🇸🇦✨🤍💚 (@Reeem_5o) September 12, 2021

#الدراسات_الإسلامية
تجميع المواد افضل من كثرتها على الطلبة مع تعدد التخصصات العلمية والمهنية
كما يفترض ان الدراسات الاسلامية لايوجدلها اختبار
لكي يركز ابناءنا على العلوم الطبيعية المطلوبه في سوق العمل والتنمية الفكرية والابداع وغيره من العلوم التي تفيدهم pic.twitter.com/e0fcnRFpuD

— فهد الحربي (@fff99662) September 12, 2021

تقليص مواد الدين سبب لإنتشار الجهل بين المسلمين وقد ظهرت بعض الأمور البدعية كالاحتفال بأعياد الميلاد ، والإيمان بالأبراج ، وسبب عزة هذه الأمة هو تحكيمها لكتاب ربها وسنة نبيها فمتى قصرت في هذا اتها الهوان والذل.

#الدراسات_الإسلامية

— M (@Mgoodii_S_A) September 12, 2021

المصدر | الخليج الجديد + متابعات



إقرأ المزيد