عبدالله بن زايد من إسطنبول: اتجاه لدى الشركات الإماراتية للاستثمار بالطاقة في تركيا
الخليج الجديد -

أعرب وزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد آل نهيان"، عن رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع تركيا، بما يخدم المصالح المتبادلة.

وفي مؤتمر صحفي عقده مع نظيره التركي "مولود جاويش أوغلو"، بمدينة إسطنبول، أكد "عبدالله بن زايد"، أنه "يولي أهمية كبيرة للعمل المشترك مع تشاووش أوغلو"، معربا عن تطلعه إلى "تعزيز العلاقات بما يخدم ويعزز المصالح المشتركة في السنوات المقبلة".

وأشار "آل نهيان"، إلى أنه استعرض مع "جاويش أوغلو" الاتفاقيات التجارية بين البلدين، مؤكدا ضرورة رفع الأنشطة التجارية الثنائية، حيث أعرب عن ثقته بإمكانية الارتقاء بالتعاون بين البلدين إلى الصعيد العالمي.

كما شدد وزير الخارجية الإماراتي على "ضرورة بذل مزيد من الجهد لدفع اقتصاد البلدين إلى الأمام من حيث التنمية والتجارة، وتمهيد الطرق أمام الشركات الإماراتية والتركية في إطار التعاون الثنائي".

وكشف "عبدالله بن زايد"، أنه بحث مع نظيره التركي، التعاون في مجال الطاقة المتجددة، التي وصفها بأحد "أهم المجالات" التي ركز عليها الطرفان، مؤكدا أهمية التعاون للحد من انبعاثات الكربون، وعدم اقتصار التعاون الثنائي على المجال التجاري فحسب.

هذا، ونوه وزير الخارجية الإماراتي بارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 82% خلال العامين الأخيرين، وأن ذلك يعكس إرادة البلدين على تعزيز العلاقات، موضحا أن "تركيا قدمت مساهمة كبيرة لمعرض إكسبو دبي 2020".

وذكر أنه بحث مع "جاويش أوغلو"، إمكانية التعاون في موضوع الأمن الغذائي.

وفي إطار الحديث عن مجالات استثمار الشركات الإماراتية في تركيا، لفت "عبدالله بن زايد"، إلى أن "هناك اتجاها لدى الشركات الإماراتية للاستثمار في الطاقة في تركيا"، مضيفا: "هناك اهتمام كبير من الإمارات بمجال الطاقة بشكل عام.

وتابع: "تحدثنا عن بعض الأفكار، خاصة بمجال الطاقة المتجددة.. وشركة مصدر الإماراتية لديها اهتمام بالبحث عن فرص في تركيا، سواء على مستوى الشركات والقطاع الخاص، أو مع الحكومة التركية".

وأكمل: "هذا مهم لتقليل تكلفة الطاقة"، مشيرا إلى أن "شركة "مصدر" رائدة اليوم بتوفير أرخص إنتاج من الطاقة الشمسية على مستوى العالم، وأن الشركات الإماراتية تهتم أيضا بمجلات أخرى مثل مختلف السلع والسكك الحديدية والسياحة في تركيا، بالإضافة إلى الطاقة".

وعلق وزير الخارجية الإماراتي على زيارة وزير الخارجية التركي إلى فلسطين وإسرائيل، قائلا: "أود أن أهنئكم على زيارتكم، فهي تشجع العودة من جديد إلى عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين.. لذلك أود أن أشكر الدبلوماسية التركية والوزير المحترم جاويش أوغلو.. إنكم تبذلون جهودا كبيرة ومهمة.. وتقومون بالشيء نفسه بين روسيا وأوكرانيا، وبين إسرائيل وفلسطين..سيكون لدوركم الخير وسيحظى بالتقدير مستقبلا".

واستقبل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، في إسطنبول "عبدالله بن زايد آل نهيان".

وجرى خلال اللقاء "بحث العلاقات الثنائية ومسارات التعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة التي تخدم مصالحهما المتبادلة وتعود بالخير على شعبيهما".

هذا وناقش الجانبان الأوضاع في المنطقة وأهمية تعزيز الجهود المبذولة لترسيخ دعائم السلام والأمن والاستقرار بها، كما تبادلا وجهات النظر بشأن المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، ومنها تطورات الأزمة في أوكرانيا.

وخلال اللقاء، أكد "عبدالله بن زايد" حرص الإمارات، "بدعم ورعاية من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، على تعزيز آفاق التعاون الثنائي مع تركيا والعمل معا من أجل ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة والمضي قدما في مسارات التنمية من أجل تلبية تطلعات الشعوب في التقدم والازدهار".



إقرأ المزيد