اكتشاف تسرب رابع للغاز في خط أنابيب نورد ستريم
الخليج الجديد -

اكتشفت السويد، تسرب رابع للغاز من خط أنابيب نورد ستريم، المغذي للغاز من روسيا إلى أوروبا.

ونقلت صحيفة "سفنسكا دجبلادت" عن متحدثة باسم خفر السواحل السويدية "يني لارسون"، قولها في وقت متأخر الأربعاء: "اثنان من مواضع التسرب (الأربعة) في المنطقة الاقتصادية الخالصة للسويد".

ولفتت إلى أن الآخرين يقعان في المنطقة الاقتصادية الخالصة للدنمارك.

وذكر خفر السواحل السويدي أن التسرب الرابع في خط "نورد ستريم 2" يقع على مقربة من ثقب أكبر تم اكتشافه في خط "نورد ستريم 1" القريب.

من جانبه، قال سفير ألمانيا في المملكة المتحدة "ميغيل بيرغر"، الخميس، إن هناك "مؤشرًا قويًا للغاية" على أن هذه أعمال تخريبية.

ولفت إلى أن السويد والدنمارك ستقودان التحقيق في التسريبات، لكن من المرجح أن تستغرق هذه النتائج ما يصل إلى 10 أيام، لأن الغاز لا يزال يتسرب من خطوط الأنابيب.

وأضاف أنه "في الوقت الحالي، من الخطير جدًا إجراء التحقيق".

وأعلنت السلطات الدنماركية هذا الأسبوع اكتشاف ثقب في كل من خطي الأنابيب في الجزء الموجود داخل مياهها الإقليمية.

ويشتبه الاتحاد الأوروبي في وجود عمل تخريبي وراء تسرب الغاز من خطوط الأنابيب الروسية التي تمتد أسفل سطح البحر إلى أوروبا وتوعد برد "قوي" على أي تعطيل متعمد للبنية التحتية للطاقة.

وعلى الرغم من أن خطي "نورد ستريم" كانا متوقفان عن العمل في وقت الانفجارات المشتبه بها، فإنهما يمتلئان بالغاز الذي يتسرب إلى بحر البلطيق منذ الإثنين.

وخطا الأنابيب بنية تحتية استراتيجية تربط روسيا بأوروبا، وفيما الخطان لا يعملان حالياً، إلا أنهما يحتويان على الغاز ما تسبب بظهور فقاعات في التسرب الذي رصد على سطح مياه البحر في المنطقتين الاقتصاديتين الخالصتين للسويد والدنمارك.

كما رصد خبراء الزلازل في السويد "إطلاقين هائلين للطاقة" قبيل وقوع التسرب، وقال أحد الخبراء: "هذا الزخم الهائل لن يسببه أي شيء آخر غير انفجار".



إقرأ المزيد