كلمات ترامب الأخيرة من خطاب القدس تفجر عاصفة من التساؤلات
سكاي نيوز -
بينما كان الملايين من الناس منشغلين بالخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الأربعاء، انصب اهتمام آخرون على تحليل الجملة الأخيرة منه، إذ بدا لهم الرجل وكأنه يتحدث بطريقة غير طبيعية.

 وأثار كثيرون في وسائل التواصل الاجتماعي تساؤلات بشأن ما إذا كان ترامب يستخدم طقم أسنان صناعي خلال خطابه، الذي أعلن فيه عن القدس عاصمة لدولة إسرائيل.

وظهر ذلك واضحا في الجملة الأخيرة من خطاب الرئيس الأميركي، حيث بدا للبعض أنه نطق الكلمات التي تحتوي على حرف السين (S) وكأنها شين (SH).

وكانت الجملة الأخيرة لترامب بالإنجليزية هي: "شكرا لكم، بارك الله فيكم، بارك الله في إسرائيل، بارك الله في الفلسطينيين، بارك الله الولايات المتحدة".

ولاحظ البعض أن الرئيس الأميركي كان يواجه صعوبة وهو ينطق الجملة الأخيرة في خطابه، وكأنه كان يضع تقويما للأسنان، أو أسنانا صناعية.

وردا على سؤال بشأن مشكلة ترامب اللفظية، قال متحدث باسم البيت الأبيض إن ترامب لديه مشكلة "جفاف في الفم". ولم يتضح على وجه الدقة ما إذا كان الرئيس يركب طقم أسنان أو جهاز تقويم في فمه.

يسعى ممثلو الادعاء الأتراك إلى الحكم بأقصى عقوبة وهي السجن لمدة سنة واحدة ضد ملكة جمال سابقة، بسبب منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، اعتبر "مهينا" لضحايا الانقلاب الفاشل، الذي وقع العام الماضي.

وكانت إيتر إيسن (18 عاما)، قد جردت من لقب ملكة جمال تركيا 2017 بعد يوم واحد من المنافسة في سبتمبر الماضي، بسبب تغريدة لها شبهت فيها دماء ضحايا محاولة الانقلاب بدماء دورتها الشهرية، بحسب منظمي المسابقة.

واتهم ممثلو الادعاء في إسطنبول، إيسن بـ "إهانة علنية لقطاع من الجمهور، بناء على اختلافات في الطبقة الاجتماعية، أو العرق أو الديانة أو النوع أو الإقليم"، وفقا لصحيفة "حرييت" التركية.

وجاء في الاتهام، أن 3 أشخاص تقدموا بشكاوى جنائية ضد إيسن بسبب تغريدتها.

ويجب على المحكمة أن تقبل أو ترفض قرار الاتهام خلال 15 يوما.

من جانبها، أنكرت إيسن وجود أية نية للإهانة، بعد أن تسبب المنشور في ضجة كبيرة على وسائل التواصل.

في الوقت الذي يستعد فيه محبو أفلام "ستار وورز" لفيلم (ذا لاست جيداي)، وهو الأحدث في سلسلة الأفلام التي تتناول أسرة سكاي ووكر، ألقى مخرج وكاتب الفيلم، ريان جونسون، الضوء على كيف يتم التخطيط لثلاثية جديدة تتناول ما هو أبعد من تلك الشخصيات المحبوبة.

وكانت شركة ديزني قد قالت في نوفمبر، إن جونسون وكاتبه سيشرفان على ثلاثية جديدة من أفلام "ستار وورز" ستستكشف زوايا جديدة وبعيدة من المجرة.

وقال جونسون أثناء الترويج لفيلم "ذا لاست جيداي" الأسبوع الماضي: "ما زلت في مرحلة البداية لذا فلا حدود لخيالنا الآن".

ولن تتبع القصص الجديدة أسرة سكاي ووكر، التي دشنها المخرج جورج لوكاس في فيلم "إيه نيو هوب" عام 1977.

واشترت ديزني شركة إنتاج لوكاس فيلم في 2012 بقيمة 4 مليارات دولار، وأعادت تدشين سلسلة أفلام "ستار وورز" بثلاثية جديدة لأسرة سكاي ووكر وأفلام مستقلة.

اشترى جراح تجميل ياباني يواجه انتقادات بسبب إشادته بالنازيين وتهوينه من فظائع ارتكبتها اليابان وقت الحرب، مذكرات الإمبراطور السابق هيروهيتو، التي تلقي الضوء على انزلاق البلاد إلى الحرب العالمية الثانية.

ودفع كاتسويا تاكاسو، الذي يظهر كثيرا في برامج التلفزيون في اليابان، 275 ألف دولار مقابل شراء المذكرات في مزاد.

وكان مركز سايمون ويزينثال، وهو منظمة للدفاع عن حقوق اليهود، قد انتقد الجراح الياباني لانتهاك "جميع معايير اللياقة" لوصفه المحارق النازية ومذبحة نانجينغ في الصين بأنها "افتراءات".

وفي اتصال مع رويترز، قال تاكاسو، الخميس، إنه اشترى المذكرات المكتوبة بخط اليد والمعروفة باسم "مناجاة إمبراطور" لأنه يعتقد أنها تحتوي على رسالة للعائلة الإمبراطورية وللشعب الياباني ويجب الاحتفاظ بها في اليابان.

وتسجل الوثيقة أحداثا ترجع لعشرينيات القرن الماضي مثل اعتزام هيروهيتو عدم معارضة أي قرارات مستقبلية لمجلس الوزراء الياباني.

وأثارت المذكرات ضجة عند الإعلان عنها عام 1990 وفجرت جدلا بشأن مسؤولية الإمبراطور عن الحرب.

وأملى هيروهيتو المذكرات على أحد مساعديه في 1946 عندما احتلت قوات الحلفاء اليابان وكان الإمبراطور يواجه احتمال محاكمته كمجرم حرب.



إقرأ المزيد