"مياه وكهرباء أبوظبي" ستكشف فى اسبوع أبوظبي للاستدامة عن اكبر مشروع عالمي لتحلية المياه
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 13 يناير / وام / اعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي انها ستعلن خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة عن طرح طلب لإبداء الاهتمام لأكبر مشروع لتحلية المياه على مستوى العالم لإنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً بتقنية التناضح العكسي في منطقة الطويلة، والذي سيمثل أكبر مشروع لتحلية المياه على مستوى العالم.

وتشارك الهيئة ومجموعة شركاتها كشريك استراتيجي وراعٍ رئيسيّ للقمة العالمية للمياه 2018 والقمة العالمية لطاقة المستقبل 2018 اللذين تستضيفهما "مصدر" ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال الفترة من 15 إلى 18 يناير الجاري في مركز أبوظبي للمعارض.

وأشاد سعادة عبد الله علي مصلح الأحبابي "رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي" بالدعم الذي يحظى به قطاع الماء والكهرباء في الإمارة من قبل الحكومة الرشيدة، معربا عن تقديره لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لتعزيز مسيرة التنمية التي تسهم فيها الهيئة من خلال مشاريع البنية التحتية للماء والكهرباء على مستوى الدولة، مؤكدا دور الهيئة ومجموعة شركاتها في تعزيز هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع مياه وكهرباء وصرف صحي مستدام، يضمن الاستثمار الأمثل للموارد.

وأوضح الأحبابي أهمية مشاركة الهيئة في هذا الحدث الاستراتيجي الهام، للمساهمة في مواجهة التحديات التي تتحكم بمستقبل المياه في المنطقة، واستعراض أحدث التقنيات التي تطبقها الهيئة ومجموعة شركاتها من أجل إحداث نقلة نوعيَّة في طريقة تأمين الطلب على المياه.

ومن جانبه أشار سعادة الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة إلى حرص الهيئة على تعزيز علاقات التعاون مع كافة الشركاء الاستراتيجيين بما يخدم تطلعات الهيئة وخططها المستقبلية، مؤكدا أن مشاركة الهيئة في فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة تهدف إلى تعزيز مكانة أبوظبي العالمية في مجالات الابتكار والكفاءة والاستثمار المستدام الأمثل ضمن رؤية أبوظبي 2030، ومشيدا بأهمية الشراكة الاستراتيجية مع "مصدر" في تعزيز تطلعات الهيئة لبلوغ مرتبة متقدمة بين أفضل الشركات العاملة في قطاع الماء والكهرباء بحلول عام 2020.

وأكَّد الصيعري حرص الهيئة ومجموعة شركاتها على المشاركة في خطة التنمية المستدامة التي تسعى الحكومة الرشيدة لتحقيقها، حيث تأخذ على عاتقها تنفيذ هدف الحكومة تجاه قطاع ماء وكهرباء وصرف صحي مستدام يضمن الاستغلال الأمثل للموارد، وذلك من خلال العمل على تطوير القطاع والمحافظة على موارده، وخلق فرص عمل مناسبة لأبناء الدولة، وتدريب قادة المستقبل، ووضع الخطط الاستراتيجية والمشاريع العملاقة لتلبية الطلب المتزايد على الماء والكهرباء، وقد تمكنت الهيئة من قيادة الجهود التنموية والخدمية إلى مستوى يواكب أكثر الممارسات العالمية تميزا في هذا المجال، ليحتل القطاع مرتبة ثاني أكبر قطاع في الإمارة بعد قطاع النفط، حيث بلغت القدرة الإجمالية القصوى للقطاع /16,922/ ميجاواط كهرباء يوميا، و/960/ مليون جالون مياه يوميا، بعد دخول محطة المرفأ إنترناشونال للماء والكهرباء حيّز التشغيل.

وبينت الشركة ان طرح اعلان مشروع تحلية المياه يتضمن دعوة كافة الائتلافات والمطورين لإبداء الاهتمام لتنفيذ هذا المشروع وفقا لنموذج المنتج المستقل الذي تطبقه الهيئة ضمن برنامج الخصخصة بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث ستمتلك الهيئة نسبة 60% من أسهم المشروع، في حين سيمتلك المطوِّر من القطاع الخاص نسبة 40% المتبقية، وذلك بهدف تأمين ضمان إمداد المياه الصالحة للشرب في إمارة أبوظبي و دعم المبادرات الحكومية الرامية إلى خفض التكاليف في القطاع من خلال استخدام تكنولوجيا التناضح العكسي ذات الكفاءة والتنافسية العالية، التي تسهم في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير.

وتستطيع تقنية التناضح العكسي تحلية المياه دون الحاجة لتشغيل محطة الإنتاج المشترك. وتعتبر هذه الخاصية ميزة اقتصادية توفرها مرونة التناضح العكسي بحيث تساعد في ترشيد استهلاك الغاز في فصل الشتاء وتخفض التكلفة الكلية.

ويتضمن هذا المشروع تطوير و تمويل وإنشاء و تشغيل وصيانة و تملك محطة لتحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي بسعة إنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً من القدرة الإنتاجية، بالإضافة إلى البنية التحتية ذات الصلة، في مجمع الطويلة للماء و الكهرباء في إمارة أبوظبي، على بعد حوالي 45 كم شمال أبوظبي.

كما تقوم الهيئة حاليا بتنفيذ مشروع نور أبوظبي كأكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، ويتضمن المشروع إنشاء وتطوير وتمويل وتشغيل وصيانة محطة للطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية، في منطقة سويحان، على بعد حوالي 120 كم من مدينة أبوظبي، بتكلفة إجمالية قدرها 3.2 مليار درهم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة نحو 1177 ميجاوات أي ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم حاليا وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية، التي تنتج حاليا 550 ميغاوات، ويتوقع أن تبدأ المحطة بتزويد الشبكة المحلية بالطاقة الكهربائية خلال الربع الثاني من عام 2019 ، حيث سيسهم هذا المشروع في تقليص الحاجة لاستيراد الغاز، وتحقيق وفر في قطاع الماء والكهرباء حالما تبدأ المحطة بالإنتاج، وتحقيق مساعي حكومة الهادفة لتنويع مصادر الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة، ودعم اقتصاد إمارة أبو ظبي وخلق فرص عمل لأبناء الدولة خصوصا في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي.

وكانت الهيئة اعلنت مؤخرا عن تدشين التشغيل التجاري لمحطة المرفأ للمنتج المستقل، والذي أسهم في رفع القدرة الإنتاجية إلى 1702 ميجاواط من الكهرباء، وإنتاج 52.5 مليون جالون من مياه البحر المُحلّاة في اليوم أي ما يعادل /238,665 مترا مكعبا يومياً/، وذلك في إطار برنامج الخصخصة الذي تنتهجه الهيئة بهدف تأمين القدرة الإنتاجية للماء والكهرباء، وتعمل هذه المحطة أيضا وفقا لتقنية التناضح العكسي.

كما ستعرض شركة أبوظبي للتوزيع التابعة للهيئة عدداً من المشاريع الرائدة والمبتكرة التي أنجزتها خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى استعراض مشاريع واتفاقيات في مجالات المياه والاستدامة وترشيد الاستهلاك والاستخدام الفعال للمياه والكهرباء بهدف حماية الموارد الطبيعية لمصلحة الأجيال القادمة.

تجدر الإشارة إلى أنَّ الهيئة قد أطلقت بالتنسيق مع شركتَيّ أبوظبي والعين للتوزيع التابعتين لها أواخر عام 2017 برنامج إدارة الطلب على الماء والكهرباء "ترشيد" والذي يهدف إلى تعزيز ثقافة الترشيد بين شرائح المستهلكين، بهدف تخفيض الاستهلاك والحفاظً على الموارد الطبيعية تعزيزاً للاستدامة وذلك بزيادة وعي المستهلكين بآليات ترشيد الاستهلاك وتقديم المشورة الفنية حول التمديدات الكهربائية والمائية في المنازل.

وتنفذ الهيئة من خلال برنامج الخصخصة رؤية الحكومة الرشيدة تجاه خصخصة القطاع باعتباره خيارا استراتيجيا ينجم عنه العديدُ من المكاسب التي تتضمن تخفيض تمويل الدولة للمشاريع الكبيرة في قطاع الماء والكهرباء، ورفع مستوى الاقتصاد الوطني، وتوفير فرص عمل لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تقوم دائرة الخصخصة بتحديد ودراسـة وإدارة مشاريع الخصخصة والإشراف على تنفيذها مثل بيع الأصول وتأسيس مشـاريع الإنتاج المستقل لتأمين الإمدادات وفق الخطة الرئيسية· وكجزء من خطة الهيئة بعيدة المدى والمتعلقة بخصخصة قطاع الماء والكهرباء في أبوظبي، فقد قامت الهيئة بإنشاء شراكات استثمارية مع مجموعة من الائتلافات والشركات العالمية والمحلية لتأسيس شركات للمنتج المستقل لقطاع الماء والكهرباء عن طريق طرح مشاريع في مناقصات اتسمت بروح التنافس والشـفافية وتقوم على أساس صيغة "البناء والتملُّك والتشغيل"BOO" ، حيث تم تأسيس شركات مساهمة عامة، دخلت الهيئة بموجبها في شراكات مع مجموعات اسـتثمارية عالمية لتنفيذ مشروعات المنتج المستقل، حيث أسهم برنامج الخصخصة في اجتذاب ما يقارب 70 مليار درهم من خلال مشاريع المنتج المستقل، والذي أدى بدوره إلى تأمين كامل الإمدادات اللازمة من الماء والكهرباء، وعدم مواجهة أي حالات نقص في الإمداد.

-مل-



إقرأ المزيد