استقالة وزير خارجية هولندا بسبب كذبة بشأن بوتن
سكاي نيوز -
قدم وزير الخارجية الهولندي استقالته، الثلاثاء، بعد يوم من اعترافه بالكذب حول حضوره اجتماعا استضافه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قبل أكثر من 10 سنوات.

وأعلن هالب زيجلسترا استقالته في بداية جلسة برلمانية، الثلاثاء، كان من المتوقع أن يستجوبه خلالها نواب معارضون حول الكذب.

وقال الوزير لدى إعلانه الاستقالة: "هولندا تستحق وزيرا فوق الشبهات"، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

يذكر أن زيجلسترا، وهو عضو في حزب "في في دي" الذى يرأسه رئيس الوزراء مارك روت، هو أول وزير ينسحب من منصبه منذ تولي الائتلاف المكون من 4 أحزاب السلطة العام الماضي.

احتشدت الدول المجاورة لدولة تونغا لتسليم مساعدات إغاثة طارئة، الثلاثاء، بعدما اجتاح الإعصار جيتا الجزيرة الواقعة في المحيط الهادي في منتصف الليل وسوى مبنى البرلمان بالأرض وأطاح بأسقف المنازل وسبب فيضانات على نطاق واسع.

وقال جرام كينا مستشار الحكومة الأسترالية في المكتب الوطني لإدارة الطوارئ في تونغا إنه لم ترد تقارير مؤكدة عن سقوط قتلى نتيجة العاصفة، وهي من الفئة الرابعة، والتي كانت مصحوبة برياح تصل سرعتها إلى نحو 200 كيلومتر في الساعة، لكن هناك الكثير من المصابين بعضهم أصيب بجروح خطيرة.

وأظهرت صور منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي مبنى البرلمان وقد تهدم ولقطات لفيضان جارف وخطوط كهرباء منهارة. وتعذر الوصول لمناطق خارج العاصمة بسبب الضرر والحطام الذي خلفته العاصفة.

وذكر وينستون بيترز وزير الشؤون الخارجية في نيوزيلندا في بيان "حجم الدمار الذي خلفه الإعصار جيتا ما زال قيد التقييم لكن هناك حاجة ماسة للمساعدة".

وأضاف "هناك نحو 5700 شخص لجؤوا لمراكز الإيواء خلال الليل ومن المتوقع أن يزيد العدد كثيرا الليلة".

وستتبرع نيوزيلندا بمبلغ 750 ألف دولار نيوزيلندي (545 ألف دولار أميركي)، ومن المقرر أن ترسل طائرة تابعة لقواتها الجوية لنقل مساعدات إغاثة إلى تونجا اليوم.

ويتجه الإعصار صوب الجزر الجنوبية في فيغي الثلاثاء، بينما تشير بعض التوقعات إلى أنه سيشتد ويتحول إلى عاصفة من الفئة الخامسة.

أيدت قاضية بريطانية، الثلاثاء، تثبيت مذكرة اعتقال بحق مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، الذي قضى أكثر من خمس سنوات داخل سفارة الإكوادور بلندن لتجنب الاعتقال.

وأوضحت القاضية إيما أربوثنوت أنها غير مقتنعة بحجج محامي أسانج بأنه لم تعد هناك مصلحة عامة في توقيفه لخرقه شروط الإفراج بكفالة عام 2012 وسعيه إلى اللجوء إلى السفارة لتفادي الترحيل إلى السويد، حيث كان الادعاء يحقق في مزاعم باعتداء جنسي واغتصاب تقدمت بها امرأتان.

وينكر أسانج صحة المزاعم.

وأسقط الادعاء السويدي التحقيق العام الماضي، لكن المذكرة البريطانية لا تزال قائمة لانتهاك أسانج شروط الإفراج بكفالة.

وقالت أربوثنوت، الثلاثاء، إنها خلصت إلى أن "التوقيف رد مناسب" على تصرفات أسانج.

اتهم رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية السابق، حسن فيروز أبادي، "جواسيس غربيين" باستخدام عظاءات (سحالي) قادرة على "التقاط الموجات الذرية" للتجسس على البرنامج النووي الإيراني.

وجاء تصريح فيروز أبادي، وهو كبير المستشارين العسكريين للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، خلال رده على أسئلة لوسائل إعلامية محلية حول التوقيفات الأخيرة التي طالت ناشطين بيئيين.

وقال فيروز أبادي إنه لم يطلع على تفاصيل القضايا، لكنه أشار إلى أن الغرب لطالما استخدم "سياحا وعلماء وناشطين بيئيين للتجسس على إيران"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وكان رئيس الأركان الإيراني السابق، قد قال لوكالة "إيلنا الإصلاحية" قبل عدة سنوات، إن أشخاصا أتوا إلى إيران "وكان بحوزتهم أنواع من الزواحف الصحراوية كالعظاءات والحرابي. وقد اكتشفنا أن جلدها قادر على التقاط الموجات الذرية، وأنهم جواسيس نوويون أرادوا أن يتحروا عن أماكن وجود مناجم اليورانيوم في الجمهورية الإيرانية، ومواقع إجراء الأنشطة الذرية".

وتأتي تصريحات فيروز أبادي بعد ورود أنباء عن وفاة الناشط البيئي الإيراني-الكندي كاووس سيد إمامي في السجن، بعد أسبوعين من اعتقاله مع أعضاء آخرين في منظمته غير الحكومية "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية".

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن نائب مدير منظمة حماية البيئة في إيران، كاوه مدني، اعتقل نهاية الأسبوع الماضي.

وعاد مدني إلى العمل، الاثنين، ونشر رسالة مشفرة على وسائل التواصل الاجتماعي تقول "أنا بأمان".



إقرأ المزيد