الشمس المصدر الأول للطاقة منتصف القرن الحالي
‎الإمارات اليوم -
  • رامز نام: «التطور اللحظي في التكنولوجيا الحديثة، أثر بشكل كبير في أسعارها».

قال المؤلف ومستشرف المستقبل، رامز نام، إنه بحلول منتصف القرن الحالي ستكون الطاقة الشمسية هي المصدر الأول للطاقة في العالم، مؤكداً أن البرمجيات الحديثة تقلل من استهلاك الطاقة بقدر كبير، مشيراً إلى أن الأجهزة التقنية المبتكرة غير مصنوعة من المادة، وإنما من الأفكار ونتاج جهد ذهني بشري تراكمي.

وأضاف خلال جلسته، التي جاءت بعنوان «موارد غير محدودة لمستقبل لا يعرف الحدود»، أن الخيال قاد الإنسان إلى مراحل متطورة من الابتكارات والعلوم، أسهمت في تغير ملامح الحياة، حيث أوجد الخيال سيارات ذاتية القيادة، ووضع حداً لاستهلاك النفط.

وأكد أن التطور اللحظي في التكنولوجيا الحديثة، أثّر بشكل كبير في أسعارها، حيث أصبح في إمكان المستهلك الحصول على تكنولوجيا الأمس بأسعار أقل، حيث أثبتت الدراسات أن أسعار استخدام التكنولوجيا تقل بنسبة 99% بعد 10 سنوات من إطلاقها.

ولفت إلى أنه في المستقبل القريب ستصل كلفة نقل البيانات إلى الصفر، حيث ستصبح متاحة من دون الحاجة إلى نقلها، وقال إن الذكاء الاصطناعي أصبح صانعاً ومؤثراً في كل مجالات الحياة، بدءاً من وسائل الحياة البسيطة وحتى غزو الفضاء.

وأوضح أن الإمارات تعتبر نموذجاً يحتذى به في دعم التحول نحو استخدام الذكاء الاصطناعي في توفير الطاقة، وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، من خلال القوانين والتشريعات، وتمويل الاستثمارات في هذا المجال.

وذكر أن «المخاطر والفشل والتجربة» هي معادلة التحول نحو عالم جديد، وعلى الحكومات أن ترعى الأفكار الخلاقة، التي قد تغير مستقبلها.



إقرأ المزيد