مصرع 22 تلميذا في حادث سير مروع في نيجيريا
سكاي نيوز -
لقي 22 تلميذا وسائقهم مصرعهم حين اصطدمت حافلتهم بشاحنة في شمال نيجيريا، كما أفاد مسؤول وكالة فرانس برس.

وكان التلامذة في طريقهم من مدرستهم الثانوية الحكومية في ولاية بوتشي إلى مدينة كانو في رحلة مدرسية، حين فقد سائق الحافلة التي يستقلونها السيطرة على عجلة القيادة أثناء محاولته تفادي حفرة في الطريق، بحسب ما أوضح كابيرو داورا المتحدث باسم الهيئة الفدرالية لسلامة الطرق في كانو.

وقال داورا إن "22 تلميذا لقوا مصرعهم مع سائقهم في التصادم، فيما اصيب ثلاثة آخرون بجروح بالغة" في الحادث الذي وقع في بلدة غايا على بعد نحو 50 كلم من كانو.

وأشار إلى أن "السائق فقد السيطرة على الحافلة واصطدم بشاحنة وجها لوجه".

وحوادث الطرق شائعة في نيجيريا بسبب سوء وضع الكثير من الطرق وتهور السائقين والقيادة بسرعة فائقة، فضلا عن تهالك كثير من السيارات وتحميل الركاب بشكل أكبر من الطاقة الاستيعابية للسيارات.

بات اللصوص يعتمدون على عملية احتيالية جديدة من أجل سرقة البطاقات الائتمانية، وفق ما كشفه موقع "بي سي ماغازين".

وحذر تقرير أمني جديد من القراصنة الذين يستهدفون أجهزة الصراف الآلي وأجهزة الدفع الإلكترونية، وقال إن "هذه هي أحدث طريقة لسرقة تفاصيل بطاقتك البنكية".

وأظهر مقطع فيديو جديد لحظة تركيب لص لـ"جهاز الاحتيال" على جهاز الدفع.

وكما يبين الفيديو، فإن عملية تثبيت الجهاز تتطلب بضع ثوان فقط، حيث يظهر الرجل وهو يخرج شيئا من جيبه ويلصقه على جهاز الدفع.

وتقوم الفكرة على جهاز الاحتيال الذي يأخذ شكل لوحة مفاتيح جهاز الدفع، وكلما مرّ زبون وأدخل بطاقته، يتم أوتوماتيكيا تسجيل معطياته.

وتبحث الشرطة في إحدى البلدات بولاية بنسلفانيا، حاليا، عن عدد من اللصوص، الذين التقطتهم كاميرات المراقبة خلال تركيبهم هذا الجهاز في عدة محلات تجارية.

أظهر مقطع فيديو، نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، امرأة تخاف بشكل غير عادي على ممتلكاتها، الأمر الذي جعلها "ترافق" حقيبتيها داخل ماسحات الأجسام (جهاز الفحص بالأشعة السينية)، في إحدى محطات القطار الصينية.

وأصرّت امرأة على مرافقة "حقيبتها" ودخول جهاز الفحص بالأشعة السينية، بسبب خوفها من أن يتم سرقة ممتلكاتها أو التلاعب بها.

وبعد خروجها من الجهاز، أعادت مرة أخرى فحص حقيبة يدها قبل المغادرة.

وقالت "ديلي ميل" إن موظفي الأمن أصيبوا بالصدمة عندما لمحوا المرأة على حاسوب الماسح الضوئي.

ووقع الحادث الغريب يوم 11 فبراير في محطة قطار بمدينة دونغقوان جنوبي الصين.

ينتظر الوسط الفني في مصر خلال أسابيع قليلة خروج فريق مسرحي جديد إلى النور، معني بقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة، على مسرح خاص مجهز بمعدات للمكفوفين والصم والبكم.

وقال إسماعيل مختار رئيس البيت الفني للمسرح، المظلة التي تجمع تحتها معظم مسارح القطاع الحكومي، في مقابلة مع "رويترز": "قريباجدا، ربما خلال أقل من 20 يوما، سيتم تدشين أحدث فرقة مسرحية تحمل اسم (الشمس)، وتندرج تحت مسمى المسرح النوعي".

وأضاف: "هي فرقة تعمل لذوي الاحتياجات الخاصة، أو من نفضل تسميتهم ذوي القدرات الخاصة، سيكون مقرها مسرح الحديقة الدولية. من خلال هذا المسرح سننتج عروضا عن هموم ومشاكل وقضايا ذوي القدرات الخاصة، إضافة إلى عروض أخرى تجمع بين ذوي القدرات الخاصة وممثلين من البيت الفني للمسرح".

وقبل تأسيس الفرقة كانت للبيت الفني للمسرح بعض التجارب بمجال مسرح ذوي الاحتياجات الخاصة، منها عرض "ورد وياسمين" لمسرح الشباب الذي دمج بين الممثلين وذوي الاحتياجات الخاصة، وعرض "العطر" لمسرح الطليعة الذي قدمه فنانون من الصم والبكم، وهو ما شجع على تأسيس فرقة دائمة لذوي الاحتياجات الخاصة بهدف دمجهم في المجتمع.

وقال مختار: "نخطط لتزويد مسرح الفرقة الجديدة بتجهيزات تساعد ذوي القدرات الخاصة على متابعة العروض بكل يسر، سيكون هناك نحو 30 مقعدا مزودا بسماعات للمكفوفين، وشاشات خاصة بالصم متصلة بكاميرا مسلطة على مترجم متخصص في لغة الإشارة ينقل كل ما يقال على خشبة المسرح للمشاهدين".

ويضم البيت الفني للمسرح تحت مظلته عدة مسارح، من بينها المسرح القومي والمسرح الحديث والمسرح الكوميدي، ومسرح الشباب ومسرح الغد ومسرح الطليعة والمسرح القومي للأطفال ومسرح القاهرة للعرائس.



إقرأ المزيد