أميركا.. المؤبد لمنفذ هجمات تشلسي أحمد خان رحيمي
سكاي نيوز -
حكم على رجل فجر قنابل صغيرة في ولايتين أميركيتين- بما في ذلك طنجرة طهي بالضغط انفجرت إلى شظايا بمبني في مدينة نيويورك- بالسجن مدى الحياة.

وأصاب أحمد خان رحيمي، وهو مواطن أميركي ولد في أفغانستان وعاش في ولاية نيو جيرزي، 30 شخصا بجراح عندما انفجرت إحدى قنابله في حي تشيلسي في مانهاتن في إحدى ليالي شهر سبتمبر/ أيلول من عام 2016. ولم تنفجر قنبلة ثانية زرعت بالقرب منها.

وقع الانفجار بعد ساعات قليلة من انفجار قنبلة صغيرة على طول طريق لمشاة البحرية في سيسايد هايتس بولاية نيو جيرزي ولكن لم يصب أحد.

أثارت التفجيرات عملية مطاردة استمرت يومين وانتهت بتبادل لإطلاق النار مع الشرطة في ليندن بولاية نيو جيرزي. تم إطلاق النار على رحيمي عدة مرات لكنه نجا.

وقال الادعاء الفيدرالي في أوراق المحكمة إن رحيمي لم يظهر الندم وحاول تجنيد زملائه السجناء في السجن الفيدرالي بنيويورك الذي يقبع فيه منذ اعتقاله.

وقال "إنه فخور بما فعله، ويحتقر نظام العدالة الأميركي، ويكرس نفسه مثل أي وقت مضى للأيديولوجيته الإرهابية".

حث ابن سجين إيراني أميركي يبلغ من العمر 81 عاما السلطات الإيرانية على السماح لوالده بقضاء الفترة المتبقية من عقوبته في منزله بعد نقله للمستشفى مرتين في أسبوع واحد.

وقال جاريد جينسر محامي السجين باقر نمازي إن نبضات قلب موكله تضاعفت من 60 إلى 120 نبضة في الدقيقة مساء الأحد وعانى من إنهاك شديد وتذبذب في ضغط الدم.

ونمازي حاكم إقليم سابق وعمل بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). وقد نقل يوم الأربعاء الماضي إلى مستشفى سجن إيفين في طهران بعد انخفاض حاد في ضغط الدم.

ويقضي نمازي فترة عقوبة مدتها عشر سنوات في اتهامات بالتجسس والتعاون مع الولايات المتحدة، لكن حالته الصحية تدهورت خلال نحو عامين أمضاهما في السجن. وهو ينفي التهم المنسوبة إليه.

وقال محاميه الأسبوع الماضي إن المسؤول الطبي الحكومي أوصى يوم الرابع من فبراير بالإفراج عنه لمدة ثلاثة أشهر لاعتبارات صحية. لكن صدر أمر يوم السادس من ذات الشهر بعودته للسجن.

أرسلت اليونان شكوى رسمية إلى تركيا، الثلاثاء، واستدعت السفير التركي لديها، بعد تصادم سفينة تركية بسفينة لخفر السواحل اليوناني قبالة جزر صغيرة محل نزاع في بحر إيجه.

وقال خفر السواحل اليوناني في بيان، إن الحادث وقع في إيميا المعروفة باسم كارداك بالتركية، قرب منتصف ليل الاثنين.

وأضاف أن سفينة دورية تركية "قامت ببعض المناورات الخطيرة" لتصدم الجانب الأيسر من سفينة خفر السواحل اليوناني التي كانت تقوم بدورية في المنطقة وأصابتها بأضرار. وقال خفر السواحل إنه لم تقع إصابات.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إن "مثل هذه الحوادث الخطيرة التي تعرض حياة الناس للخطر، هي نتيجة للسلوك التصعيدي والاستفزازي الذي أظهرته تركيا على نحو متزايد في الأيام الأخيرة".

وأضافت: "على تركيا وقف انتهاك القانون الدولي والتصرفات التي لا تساهم في تطوير علاقات البلدين"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

كما أشارت الوزارة في البيان إلى أن السفير التركي لدى أثينا اُستدعي إلى وزارة الخارجية.

يذكر أن هناك خلافات بين تركيا واليونان بشأن قضايا كثيرة، تتراوح بين قبرص المقسمة على أساس عرقي، والسيادة على المجال الجوي وحركة الطيران.

وكادت حرب تنشب بين البلدين عام 1996 بسبب خلاف بشأن السيادة على الجزر الصغيرة، لكن التوترات هدأت منذ ذلك الحين.

قدمت الشرطة الإسرائيلية توصياتها للنيابة العامة في البلاد وللمستشار القضائي للحكومة بتوجيه تهم فساد إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعد انتهائها من التحقيق في قضيتي فساد ضده.

وقضية الفساد الأولى، المعروفة بقضية رقم 1000، تتعلق بتلقي نتانياهو هدايا قيمة من رجال أعمال أههم رجل الأعمال أرنون ميلتشن الذي منح عائلة نتنياهو "هدايا" على شكل خمور فاخرة وسيجار ومجوهرات بمئات الآلاف.

ومقابل ذلك، طلب نتانياهو من وزير الخارجية الأميركي جون كيري التدخل من أجل منح رجل الأعمال تصريح إقامة في الولايات المتحدة.

وقررت الشرطة، في هذه القضية التي تم أيضا التحقيق فيها مع زوجته سارة وابنه يئير، توجيه تهمة الرشوة لنتانياهو.

أما القضية الثانية المعروفة بقضية رقم 2000، فتتعلق بصفقة بين نتانياهو وبين نوني موزس صاحب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وتقوم الصفقة على أن تقوم الصحيفة بنشر أخبار إيجابية عن نتانياهو مقابل مساعدته في التضييق على صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة ليديعوت. وقد نشر تسجيل صوتي لمحادثة هاتفية بين نتانياهو وموزيس يتحدثان فيها عن هذه الصفقة.



إقرأ المزيد