تفاصيل إخفاق البرلمان اللبناني في اختيار رئيس جديد للبلاد
سكاي نيوز -

وتأتي الجلسة الانتخابية قبل أكثر من شهر بقليل من انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون (88 عاما).

ويتطلب فوز أي مرشح رئاسي أصوات ما لا يقل عن 86 عضوا من 128 عضوا في مجلس النواب للفوز في الجولة الأولى من التصويت.

ومع ذلك، فإن عدد بطاقات الاقتراع الفارغة أو اللاغية يعني عدم وصول أي مرشح إلى العدد المطلوب، وفقا لإحصاء رويترز قبل الإعلان الرسمي للنتائج.

وذكرت مصادر أن 36 نائبا لبنانيا صوتوا لصالح ميشال معوض، مقابل 63 آخرين صوتوا بورقة بيضاء.

وفي أعقاب ذلك، قال رئيس البرلمان اللبناني إنه سيدعو إلى جلسة ثانية لانتخاب الرئيس، حينما يكون هناك توافق على مرشح.

يشار إلى أنه في أكتوبر 2016، انتُخب عون رئيسا للبلاد بعد شغور رئاسي استمر أكثر من عامين.

وبموجب النظام السياسي المعمول به في لبنان والقائم على التوزيع الطائفي، ينبغي أن يكون الرئيس مسيحيا مارونيا.

ويشهد لبنان منذ عام 2019 انهيارا اقتصاديا صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم، خسرت معه العملة المحلية نحو 95 بالمئة من قيمتها، بينما لا يزال سعر الصرف الرسمي مثبتاً على 1507 ليرات مقابل الدولار.



إقرأ المزيد