363 مشاركا في سباق 'ياس مول' المجتمعي للجري
وكالة أنباء الإمارات -

السبت، ١ أغسطس ٢٠٢٠ - ٢:٢٥ م


أبوظبي في الأول من أغسطس / وام / شارك 363 متسابقا ومتسابقة في سباق " ياس مول " المجتمعي للجري الذي نظمه مجلس أبوظبي الرياضي صباح اليوم " السبت " برعاية ماراثون أدنوك أبوظبي، ضمن فعاليات وأنشطة مهرجان أبوظبي الرياضي التي تقام تحت شعار " لياقتك في أبوظبي "، وفق أعلى معايير السلامة والإجراءات الاحترازية.

وجاءت المشاركة المجتمعية المميزة، في ثلاث مسافات هي : 2.5 كم وشهدت مشاركة 82 متسابقا /44 ذكور – 38 إناث/، فيما شارك 165متسابقا /93 ذكور – 72 إناث/ في سباق 5 كم، إلى جانب مشاركة 116 متسابقا /96 ذكور – 20 إناث/ في سباق الـ 10 كم.

وفازت البريطانية جابي هول بلقب سباق مسافة 2.5 كم «إناث»، وقطعت مسافة السباق بزمن 10:03 دقائق، فيما فاز بفئة «الرجال» المتسابق الإماراتي زايد محمد قاطعا المسافة في زمن قدره 10:25 دقائق.

وفازت بالسباق المفتوح لمسافة 5 كم «إناث» الأمريكية انسليما الينجوود في زمن 20:47 دقيقة، وحقق المركز الأول في فئة الرجال الأمريكي يوسف رشدي محققا زمنا قدره 18:19 دقيقة.

وفي سباق 10 كم فازت الفرنسية إلودي كرابوس بالمركز الأول محققة زمنا قدره 49:50 دقيقة، كما فاز صالح الحمادي بالمركز الأول للرجال بزمن 37:08 دقيقة.

وقال طلال الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي : " حريصون على تقديم الأنشطة التي تحقق التفاعل المجتمعي وتعزز تواصله بالرياضة، فجاءت النسخة الثانية من سباق ياس مول المجتمعي حافلة بالكثير من المكاسب من خلال المشاركة الكبيرة التي سجلتها جميع المسافات في السباق الذي أقيم وفق تدابير وقائية".

وأضاف : " تزامن السباق مع ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، الأمر الذي شكل فرصة مميزة لعموم فئات المجتمع من الصغار والكبار والعائلات للمشاركة والتفاعل في أجواء رياضية صحية، مبينا أن السباق يعد محطة مهمة للمشاركين الـ 363 الذين تنافسوا في أروقة أحد أهم وجهات التسوق في أبوظبي، استعدادا للمشاركة في النسخة الثالثة من ماراثون أدنوك أبوظبي.

يذكر أن أكثر فئة عمرية شاركت في السباق هي الفئة العمرية ما بين 40 – 45 سنة بواقع 66 متسابقة ومتسابقة، وأكبر عدد من المسجلين من الجنسية البريطانية بواقع 83 متسابقا ومتسابقة، تليها الإمارات بواقع 67 متسابقا ومتسابقة، ثم الهندية فالفلبينية والبرازيلية.

وام/أمين الدوبلي/أحمد البوتلي




إقرأ المزيد