فيصل الكتبي : الإعداد النفسي والذهني للاعب الجوجيتسو بوابة العبور إلى تحقيق الإنجازات
وكالة أنباء الإمارات -

الأربعاء، ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٢:٥٣ م


أبوظبي في 23 سبتمبر/ وام / أكد فيصل الكتبي نجم منتخب الإمارات للجوجيتسو بطل الإمارات وآسيا والعالم، أن هناك عوامل كثيرة تؤثر في مسيرة اللاعب لتحقيق الإنجازات، مشيرا إلى أن الحالة البدنية والفنية مهمة، لكنها لا تؤتي ثمارها إلا إذا كان هناك تكامل وانسجام تام مع الاستعداد الذهني والنفسي لتحقيق الإنجازات وصعود منصات التتويج.

وقال إن الاستعداد الذهني والنفسي الجيد يساعد اللاعبين الهواة والمحترفين على حد سواء في الصمود ومجاراة الخصوم، لا سيما أنه يعكس تقدما ملموسا على صعيد الخطط والتكتيك والاستعداد للمنافسات.

وأوضح الكتبي أن توقف المنافسات المحلية والدولية بسبب العارض الصحي العالمي أثرت بالتأكيد على نجوم وأبطال الجوجيتسو في كل انحاء العالم، وعلى جميع الرياضيين في مختلف الرياضات، إلا أنهم مطالبون بتحدي الظروف من خلال ممارسة التدريبات المنزلية ومشاهدة منافسات الجوجيتسو وبطولات السابقة عبر القنوات المختلفة وبالتالي التعرف عن كثب على مكامن القوة والضعف للاعبين، وفي ضوء ذلك يتم البدء في وضع الخطط والاستراتيجيات البدنية والفنية والنفسية والذهنية لخوض النزالات عند عودة النشاط والمشاركة في البطولات.

وشدد الكتبي على أن الإعداد النفسي والذهني الجيد يساعد اللاعبين على التكيف مع مختلف الظروف والمستجدات التي تحدث خلال المواجهات وهو ما ينعكس بشكل واضح على أدائهم ويقودهم إلى التفوق على البساط.

وأشار إلى أنه ومن واقع تجربته الشخصية، كان لدعم الأسرة وجهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو والأجهزة الفنية للأندية والمنتخب الوطني عميق الأثر على برامجه الخاصة بالإعداد النفسي والبدني، حيث أن الأسرة كانت ولا تزال من أكبر الداعمين له خلال مشواره الاحترافي وتسطيره لمسيرة مشرفة من الإنجازات محليا ودوليا.

وقال " التحفيز الدائم والمساندة المستمرة من الأسرة كانت بمثابة الوقود الذي يشعل الرغبة المتواصلة في التقدم والتطور والتفوق في ميادين الجوجيتسو. كما وفر اتحاد الإمارات للجوجيتسو وفرق العمل التابعة له من أجهزة إدارية وفنية كل مقومات النجاح لمسيرة اللاعبين، حيث تساهم كل هذه المعطيات في إعداد اللاعبين نفسيا وتطوير لا سيما عبر تنظيم المعسكرات الهادفة إلى اكتساب الخبرات وتكامل جاهزية اللاعب على كل الأصعدة.

من جانبه قال مبارك صالح المنهالي مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو إن أحد أهم عوامل الإعداد النفسي والذهني للاعبين تتمثل في وعي الجماهير وقيامهم بالتشجيع الإيجابي الذي يستنهض قدرات اللاعبين ويحفزهم بعيدا عن أجواء الضغط وتشتيت تركيزهم لما لذلك من أثر سلبي على الأداء، وأن اللاعب قد يتمتع بلياقة بدنية عالية ، إلا أن فاعليته على البساط قد لا ترتقي إلى مستوى الطموحات، ويعود السبب في ذلك إلى ضعف الإعداد النفسي والذهني وهنا يتعين أن تتضافر جهود جميع المسؤولين لوضع خطط وإستراتيجيات تعزز الجاهزية النفسية والذهنية للاعبين وتأهيليهم بشكل مثالي لتحقيق النتائج المرجوة.

وأضاف إن اللاعبين يتحملون جزءا من المسؤولية في تجهيز وإعداد أنفسهم من الجانب الذهني والنفسي بشكل جيد، من خلال الحرص على التواجد في جميع الحصص التدريبية، وتحقيق أكبر استفادة منها برفع معدلات التركيز لتطبيق تعليمات الجهاز الفني من أجل الوصول إلى قمة العطاء، وأن الجزء الأخر من المسؤولية يقع على عاتق المدربين والإداريين والجمهور فكلهم مساهمون بنسب متباينة في تهيئة اللاعب لتحقيق الإنجاز، وتحفيزه لتحدي المنافسين بثبات وتركيز.

وام/أمين الدوبلي/عبدالناصر منعم




إقرأ المزيد