قبيلة أميركية تطالب باسترداد اسمها من «جيب شيروكي»
‎جريدة الإتحاد -

جددت قبيلة «شيروكي» الأميركية العريقة مطالبها باسترداد اسمها من شركة سيارات «جيب شيروكي» الدفع الرباعي الأميركية الأشهر في العالم.
ويبلغ عدد أفراد قبيلة الشيروكي أكثر من 300 ألف شخص، وهي بذلك الأكبر من بين 563 قبيلة معترف بها فيدرالياً في الولايات المتحدة، وفقاً لإحصاء في عام 2000، ويوجد مقر زعامتها بولاية أوكلاهوما، بينما يعيش جماعات منها في كارولينا الشمالية.
وقالت قبيلة «شيروكي»، الاثنين، إنها طلبت إزالة اسمها عن سيارات «جيب» الرباعية الدفع، ودعت إلى حوار مع الشركة الأميركية المصنعة للسيارات حول «الاستحواذ الثقافي».

وقال رئيس القبيلة تشاك هوسكين جونيور لشركة «ستيلانتيس» الأم، إنه لا يتغاضى «عن استخدام اسم شيروكي على المركبات»، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.
وكان هوسكين قد أدلى بتصريحات في هذا الصدد الشهر الماضي، خلال مقابلة مع مجلة «كار أند درايفر» المتخصصة في السيارات.
وأضاف: «أعتقد أن الوقت قد حان في البلاد لكل من الشركات والرياضات للتوقف عن استخدام الأسماء والصور التابعة للشعوب الأميركية الأصلية في منتجاتها»، مضيفاً: «أنا متأكد من أن استخدامها يأتي من حسن نية، لكنه لا يكرمنا من خلال لصق اسمنا على جانب السيارة».
وأوضح رئيس «شيروكي» الأصلية «أفضل طريقة لتكريمنا هي التعرف على إدارتنا السيادية لشؤوننا ودورنا في هذا البلد وتاريخنا وثقافتنا ولغتنا وإجراء حوار هادف مع القبائل المعترف بها فيدراليا بشأن الاستحواذ الثقافي».
يشار إلى تزايد الدعوات لإزالة أسماء الأميركيين الأصليين وصورهم من منتجات النوادي الرياضية في الولايات المتحدة، وهو أمر يرى كثر أنه مهين للشعوب الأصلية.
تجدر الإشارة إلى أن شركة «جيب» تستخدم اسم «شيروكي» منذ سبعينيات القرن الماضي على بعض طرازاتها لكنها توقفت عن استخدامه لسنوات عدة قبل إعادة استخدامه في عام 2013.
 
 



إقرأ المزيد