عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 17-08-2017
-

 أكدت صحيفتا "الوطن" و"الرؤية" في افتتاحيتهما الصادرة صباح اليوم ان حملة "وصية زايد بأهل اليمن" لدعم أسر الشهداء والجرحى اليمنيين بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك - والتي جاء اطلاقها في إطار حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " لدعم الشعب اليمني الشقيق وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - إنما هي محطة جديدة تبين فيها الإمارات بسمو قيادتها وإنسانيتها أنها أهل لكل من فقد عزيزا ونصير لمستقبل كل من قدم تضحيات على طريق التحرير والرفعة .. مشيرة الى ان الامارات لم ولن تنسى وصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه باليمن .

وتحت عنوان " وصية زايد بأهل اليمن " ..قالت صحيفة "الوطن" : انطلاقاً من مسؤوليتنا التاريخية والإنسانية، ولأن قيادتنا علمتنا أن نكون أهلاً للمواقف التي تجسد أصالتنا وقيمنا التي نعتز بها، وتدخل الأمل والطمأنينة إلى قلوب مئات الملايين حول العالم، في كل مكان فيه محتاج ومنكوب، هاهي الإمارات تطلق مبادرة جديدة لإغاثة الأشقاء في اليمن الذي يعاني الكثير جراء طغمة ارتهنت للشر وتسببت بالويلات لبلدها وشعبها، كانت المواقف التاريخية المناصرة للحق، ولأن الإمارات تلبي "الفزعة" دعماً للشقيق وإغاثة للملهوف، كان الدعم الذي لايعرف الحدود..

حيث رجال تحرر وتقدم أقدس وأطهر التضحيات، ورجال يسارعون لإعادة بناء مادمرته مليشيات الحوثي والمخلوع وداعميها.

وأضافت " ولأننا أهل الغيرة على الدم والجار والشقيق والصديق، كانت المواقف التي خطت صفحة مجيدة في تاريخ الأمة، ستنهل منها الأجيال طويلاً معنى الإقدام والشجاعة والبسالة في زمن انبرى فيه أبناء الإمارات ليجسدوا مانهلوه وتربوا عليه وأوصاهم به الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، فكانت قوى الحق تقارع طغيان الغزاة الخارجين من جلودهم، وكانت يد الخير تمسح دموع المحتاجين والمكلومين من بغي الحاقدين والمرتبطين بأعداء وطنهم، وكان رجالنا يزرعون الابتسامات على وجوه أنهكها التآمر والتعرض لكافة أنواع الحقد الذي غذت فيه إيران أذرعها المتقدمة، حيث لا مكان في اليمن إلا لأبنائه البارين به والساعين لخيره ".

وقالت " من هنا وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، لدعم الشعب اليمني الشقيق، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بإطلاق حملة "وصية زايد بأهل اليمن" لأسر الشهداء والجرحى اليمنيين، لتكون محطة جديدة تبين فيها الإمارات بسمو قيادتها وإنسانيتها أنها أهل لكل من فقد عزيزاً في مواجهة الحاقدين، ونصير لمستقبل كل من قدم تضحيات على طريق التحرير والرفعة من رجس الانقلابيين وإجرامهم وماارتكبوه من تعديات تصنف جميعها في خانة "جرائم الحرب" و"ضد الإنسانية"، وهذه المحطة الجديدة تأتي ضمن مسلسل أخوي لا ينتهي كانت الإمارات تصنعه انطلاقاً من قيمها وأصالتها، حيث إنها من أكثر الدول عطاء وسخاء على الساحة لتخفيف معاناة الأشقاء وتحسين سبل حياتهم، وقد واكبت جميع مراحل الأزمة بالمزيد من المبادرات في مختلف المجالات".

وأكدت "الوطن" في ختام افتتاحيتها ان الإمارات بلد الخير والإنسانية والمواقف، حيث الخصال الحميدة تثمر أملاً بغد لا مكان لليأس فيه لدى المغلوبين على أمرهم، وحيث يكون أبناء زايد الذين لم يهابوا في الحق لومة لائم، وفي كل مكان فيه من ينتظر أخاً بالإنسانية يدخلون سباقاً مع الزمن للوصول إليه ونجدته مهما كانت المخاطر، هكذا هي مدرسة الخلود الإنسانية التي قوى دعائمها القائد المؤسس وجعل من شعبه العنوان الأبرز لها في تاريخ الأمم والشعوب، وبات الخير مرادفاً لاسم الإمارات في وطن أسسه رمز الخير والسلام.

من ناحيتها قالت صحيفة " الرؤية " تحت عنوان " للانسان والحق " : أوصانا الوالد زايد بالأشقاء خيرا ، فلم ولن ننسى وصيته باليمن ، بتاريخه العريق وشعبه الذي تمتد جذوره في التاريخ ، وأواصر الدم والأخوة التي تجمعنا الى الأبد .

وتابعت " هكذا سار على نهجه أبناؤه نحو الخير بيد ممدودة لدعم الانسان والوقوف الى جانب الحق الذي لا يحجب ".