عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 27-09-2017
-

اهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحيتها بالزيارة التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الى دولة الامارات اضافة الى الإجتماعات السنوية لحكومة الإمارات برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتحت عنوان " فريق بحجم وعمق الوطن " قالت صحيفة الخليج ان التأسيس في دولة الإمارات كلمة سحرية وحركة دائمة في صميم الفعل المضارع فعبر التأسيس المستمر تنهض الدولة وتحقق مستقبلها في الحاضر بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وفي سماء المشهد عناوين الإبداع والابتكار والمبادرة والسبق مطوقة بتلك القيم المتوارثة جيلا بعد جيل.. قيم الولاء والانتماء والوفاء وكل ذلك يتحول واقعا شاهقا في الواقع بحكمة القادة وإرادة المخلصين وليست الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات إلا تجليا للمقصد البعيد القريب.

وأضافت تقول العبارة حكومة الإمارات فتشير إلى فريق واحد بحجم وعمق الوطن وهو ما جسدته بالرمز والمجاز والحقيقة اجتماعات حكومة الإمارات برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. هذه الاجتماعات التي تمثل اللقاء الوطني الأكبر تشير إلى مسألتين : مقدار المحبة والأخوة بين قيادات ومسؤولي الإمارات.. ومقدار التفاهم في النهج والأداء بينهم ما يحقق تكامل الاتحادي والمحلي على النحو الفارق المفارق غير المسبوق.

وأوضحت أن فرق العمل كلها اتحادية ومحلية هي فريق دولة الإمارات.. وإذا كان هذا الكلام قد ورد غير مرة بنصه أو معناه في أحاديث وتصريحات محمد بن راشد ومحمد بن زايد فها هما يصدقان القول بالفعل من خلال ممارسات قيادية رائدة.. فالاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات مثلا تترجم مستخلصات القمة الحكومية في دوراتها المتتالية وقبل ذلك وبعده تلبي متطلبات وشروط دستور دولة الإمارات المتقدم الذي يعد وهذا حق صمام أمان على مدى العقود منذ التأسيس الأول وصولا إلى تأسيسات وتأسيسات ووصولا إلى استحقاق مئوية الإمارات في العام 2071.. وبين هذا وذاك خطط وملفات واستراتيجيات تستهدف الأرض والإنسان على الصعيدين الاتحادي والمحلي.

وقالت أن التفاهم والتنسيق بين القطاعات الاتحادية والمحلية لم يغب يوما في بلادنا لكن القيادة اليوم تجد في وضع القواعد والأنظمة والقنوات فتجد ومن جد وجد.. وإذا كانت رسالة الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات بهذا الوضوح فإن على شعب الإمارات خصوصا فئة الشباب تمثل المعاني النبيلة التي تنطوي عليها الرسالة : دولة الإمارات من أقصاها إلى أقصاها ومن السلع إلى الفجيرة ومن براهين العقول إلى أشواق المهج فريق واحد وهدف واحد وعمل واحد وأمل واحد.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها أن المطلوب تبني وتطبيق فكرة الفريق الواحد على مختلف المستويات الإدارية والفنية في دولة تحقق الآن الأنموذج وتصنع الفرق دولة استطاعت الوصول إلى المعادلة الصعبة.. وقالت أن فريق العمل لا يلغي الفرد فيما ينجح الفرد ويتميز ويحقق ذاته كلما أسهم في تحقيق فكرة الفريق.. الفريق الصغير على مستوى الأسرة والمجتمع والفريق الصغير على مستوى القسم والإدارة وفريق الوزارة والدائرة نحو تحقيق فريق كبير واحد بحجم وعمق الإمارات وطموح قيادة الإمارات وتطلعات شعبها العزيز الكريم.

من جهتها وتحت عنوان " الإمارات ومصر معا دائما " قالت صحيفة البيان..

لا يختلف اثنان على تميز العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية على المستويين الرسمي والشعبي هذه العلاقات التاريخية التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والذي اشتهر عنه رحمه الله حبه الكبير لمصر ويقينه القاطع بمكانتها وأهميتها لأمتها العربية ومقولته الشهيرة "نهضة مصر هي نهضة للعرب جميعا".. ووصيته الشهيرة لأبنائه "بمصر خيرا".

وأضافت ان زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لدولة الإمارات تأتي لتعكس بوضوح مدى عمق وقوة هذه العلاقات وقدرة البلدين معا على مواجهة كافة التحديات المصيرية التي تواجههما وتهدد أمنهما من جماعات الإرهاب والتطرف ومن يدعمها ويمولها.

وقالت ان علاقات الإمارات ومصر نموذج يحتذى ويضرب به المثل والتعاون والتنسيق بين البلدين في كافة المجالات والقضايا على مدى سنوات طويلة مضت لم ينقطع لحظة واحدة وقد شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على متانة العلاقات الأخوية المصيرية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين في السراء والضراء ومازال الدعم متواصلا من الإمارات لمصر لبناء اقتصادها ولمكافحة الإرهاب وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بأن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تقف بقوة إلى جانب شقيقتها مصر في حربها ضد الإرهاب الذي لن يستطيع أن يوقف أو يعطل رؤيتها الهادفة إلى تحقيق التنمية والتقدم والرفاه لشعبها.