عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 02-11-2017
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 2 نوفمبر / وام / أكدت افتتاحيات الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم ان علم دولة الامارات العربية المتحدة ليس كجميع الأعلام والرايات فهو لا يرضى مكانا له إلا بأعلى القمم وارتفاعه يختصر جهود أجيال وتكاتف شعب أبى إلا أن يكون دائما في المقدمة .

وقالت إنه يوم العلم الذي يفخر فيه شعب دولة الإمارات بمسيرة التمكين الشاملة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله إلى أرفع المراتب في العالم ..مؤكدة ان من حق شعب الإمارات وهو يرفع علم بلاده خفاقا اليوم في السماء أن يفتخر بهذا الوطن المعطاء الذي حباه الله قيادة حكيمة ورشيدة التف حولها شعبها وحقق معها أعظم الإنجازات .

فتحت عنوان " علمنا من القلب إلى السماء " ..قالت صحيفة "الاتحاد" : رفعنا عَلَم الإمارات في قلوبنا وعقولنا، وسنرفعه دائماً فوق بيوتنا ومؤسساتنا.. العَلَم العزيز ليس يوماً واحداً، ولكنه كل يوم وكل لحظة..

العَلَم هو انتماؤنا وهويتنا وبيتنا المتوحد وذكرى تولي قائدنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم.

وأكدت ان رايتنا غايتنا نخوض تحتها معارك العز والواجب لتبقى مرفوعة شامخة كهاماتنا .. ونخوض تحتها معارك العمل والإنتاج والإبداع لتبقى بلادنا دوماً في الصدارة وعلى قمة المجد.. البيت متوحد تحت علمنا ويزداد البناء شموخاً وارتفاعاً ويزداد الإصرار على أن نكون دائماً الرقم الأول.

وشددت على اننا لن نتنازل عن الرقم واحد، لأننا نحبه كما أحبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت "الاتحاد" في ختام افتتاحيتها " نحب الرقم واحد ونعمل للحفاظ عليه.. وبلغناه في كل مجال، وإبداعنا الأهم أن نبقى على القمة ولا نتركها.. فالانتماء والولاء للوطن والقيادة عمل وابتكار وخلق وإبداع..

نعمل ونبدع ونبتكر تحت العلم ونحن نهتف: عيشي بلادي.. عاش اتحاد إماراتنا " .

من ناحيتها وتحت عنوان " فلنرفعه خفاقاً في السماء " ..قالت صحيفة "البيان" : عَلَمنا رمز عزتنا وفخرنا وولائنا لهذا الوطن العظيم المعطاء، ومن حق شعب دولة الإمارات، وهو يرفع علم بلاده خفاقا اليوم في السماء، أن يفتخر بهذا الوطن المعطاء، الذي حباه الله قيادة حكيمة ورشيدة، التف حولها شعبها، وحقق معها أعظم الإنجازات في فترة قياسية من الزمن.

وأضافت " ها هي الإمارات بعد أربعة عقود ونيف من الزمان، تسبق عشرات الدول ذات التاريخ العريق الممتد لمئات السنين، وتنافس كبريات دول العالم في العديد من المجالات على الأرض وفي الفضاء، وفي الوقت نفسه، تمد يدها بالتعاون والعطاء إلى وطنها العربي والعالم أجمع، بمبادرات تميزت بها قيادة هذه الدولة الفتية، التي باتت يشار إليها بالبنان، وينتظر منها العالم كل يوم ما هو جديد".

وتابعت " إنه يوم العَلَم، الذي يفخر فيه شعب دولة الإمارات بمسيرة التمكين الشاملة، التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى أرفع المراتب في العالم".

واختتمت "البيان" افتتاحيتها بالقول " ها هو شعب الإمارات، يلبي النداء لرفع راية الوطن عالية في السماء، كرمز لمسيرة البناء والتنمية والتطور، وكما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أن // علم الدولة هو علم اتحادنا ورمز وحدتنا وراية مجدنا وعزنا وتضحياتنا، الذي نريده في السماء، عالياً كطموحاتنا، عزيزاً كنفوسنا، خفاقاً على جميع أركان وطننا//.

بدورها قالت صحيفة "الوطن" : إنه ليس كجميع الأعلام والرايات، فهو لا يرضى مكاناً له إلا بأعلى القمم، وارتفاعه يختصر جهود أجيال وتكاتف شعب أبى إلا أن يكون دائماً في المقدمة، إنه علم الوطن، علم الإمارات، علم الرفعة والكبرياء الوطني بأسمى معانيه.

وأكدت الصحيفة تحت عنوان " يرفرف بخفق القلوب " إنه علم "دار زايد"، نرفعه عشقاً ومحبة وانتماء للوطن وولاء لقيادتنا الحكيمة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي يقود المسيرة الحضارية لأجمل وأغلى الأوطان، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث العمل والجهود لبناء الغد تتواصل بثقة وتصميم، بكادر بشري مؤهل تم تسخير جميع الإمكانات ليكون قادراً على خوض كافة المنافسات والانتصار بجميع الميادين على اختلاف أنواعها.

وقالت " النهضة شاملة وتستهدف كافة القطاعات على امتداد الوطن، في بلد آمن شعبه بأن المستحيل لا وجود له في الفكر الإماراتي، وأن التحديات مرحلة طبيعية في كل توجه للمستقبل، وتكمن الاحترافية والتمكن بتحويلها إلى فرص، ففي وطن اللامستحيل وأرض تحقيق الأحلام لا سقف للطموحات ولا درجة للتطور، فالوطن الذي تعاهد أن يكون في مقدمة الركب الحضاري العالمي، أعد الخطط والاستراتيجيات ويتميز باقتصاد المعرفة واحتضان الثورة الرقمية يمتلك من المرونة ما يمكنه من التعامل بأريحية مع جميع المستجدات، وها هي المؤشرات العالمية الخاصة بالتنافسية تؤكد القفزات الهائلة والإنجازات العالمية المحققة خلال فترة لا تقس بعمر الأمم".

وأكدت انه علم الإمارات تلك الراية التي تختصر بشموخها نتاج غرس مبارك ونهج اختطه القائد المؤسس المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بوصية يعمل الجميع على تحقيقها وهي تصدر العالم، وها هي الإمارات وقد باتت درة الخالق في العالم وحصناً يقصده عشاق القيم والمؤمنون بالمحبة والسلام والتآخي والانفتاح على جميع الشعوب والثقافات.

وأكدت "الوطن" في ختام افتتاحيتها إنه يوم الفخر للاعتزاز بشهداء الوطن في كافة المحافل وهم يذودون بدمائهم الطاهرة دفاعا عن قيم الوطن ومواقفه النبيلة في الميادين العسكرية والإنسانية، وهو يوم للتعبير عن الفخر ببطولات تسطرها الإمارات في كافة الميادين العلمية، وهو يوم نجدد فيه الولاء للوطن وقيادته أن نكون عند حسن الظن دائماً أوفياء للعهد وأن نبقى مخلصين في خدمة وطننا نرفع رؤوسنا عزة وأنفة وشموخاً ونحن نرى علم الوطن يخفق بقلوبنا وعقولنا وضمائرنا مختزلاً في معانيه وألوانه أقصى درجات الرفعة والتقدم والوفاء لكل ما يرتقي بالإنسان .. عاشت الإمارات وطن الصدق ومهد القيم وعنوان الإنسانية.

- خلا -



إقرأ المزيد