عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 23-11-2017
-

 اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في إفتتاحياتها بتسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - "وسام أم الإمارات" من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وذلك بمناسبة اختيار سموه الشخصية الداعمة لقضايا المجتمع من قبل برنامج "سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي" .. إضافة إلى إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشعار الرسمي لعام زايد بجانب مبادرة " تحدي الأمية " التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي تستهدف /30/ مليون شاب وطفل عربي حتى العام 2030.

وتحت عنوان " قائد الإبداع والتميز " .. أكدت صحيفة " الاتحاد " أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" قائد استثنائي سباق إلى إنجازات إبداعية خلاقة تعطي العالم كله دروسا في العطاء الدفاق.. وهو ما توج بحصول سموه عن جدارة على وسام " أم الإمارات " بوصفه الشخصية الداعمة لقضايا العمل الإنساني وذلك في جائزة سمو الشيخة فاطمة للتميز والإبداع المجتمعي.

وقالت الحق أن التميز والإبداع ارتبطا دائما بالشيخ محمد بن راشد...

فهو الذي لا يعرف سقفا لطموحاته من أجل وطنه.. وهو الذي يبث في شعب الإمارات روح التحدي والمبادرة وهو الذي يطلق كل يوم مبادرة جديدة من أجل إسعاد الناس في شتى أنحاء العالم وإغاثة الملهوفين.. وهو الذي يقول دائما" أنا وشعبي نحب الرقم واحد ".. هو قائد السعادة والتسامح.. يفكر للوطن ويعمل للوطن ويبدع ويحفز الآخرين على الإبداع من أجل أن تبقى الإمارات دائما على القمة في كل مجال.

وأضافت "الاتحاد " في ختام إفتتاحيتها أن كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وهو يسلم الوسام لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كانت معبرة عندما قال " نعبر عن فخرنا بقيادتنا وهي تثري مسيرة العطاء الإنساني وتلهم العالم بدوافع الخير".

وحول نفس الموضوع وتحت عنوان " إلى غد متفوق " .. كتبت صحيفة " الرؤية " .. التقدير إلى أهله مستحق ومن مقدمه غير مستغرب .. صورة إماراتية مشرقة أحاطتها مشاعر إيجابية وقيم نبيلة قلما تجتمع في مكان ونادرا ما يحيطها إطار مثل صورة البارحة.

وأضافت الكلام بحضرة الكبار أقصر من أن يطاول هاماتهم والكلمات على جلالها وسمو امتدادها لا تفي الروح الإيجابية التي بثتها لقطة تكريم عالية المعنى كريمة المرمى والمقصد.

وأكدت الصحيفة في ختام إفتتاحيتها أن هذه روح لا تجيدها إلا الإمارات بقيادتها التي تثمن الإنجاز بمنجز آخر بأرضها التي تثمر الخير من كل بذرة خيرة وبشعبها النبيل الذي يحمل رؤى القيادة قنديلا ومنهاجها دليلا يسير به إلى غد متفوق على اليوم.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " الإمارات تتحدى الأمية " .. قالت صحيفة " البيان " إن دولة الإمارات التي قدمت لأمتها العربية من قبل العديد من المبادرات في مجال العلوم والمعرفة والثقافة من تحدي القراءة وتحدي الترجمة إلى المليون مبرمج وغيرها من المبادرات التي تخدم الملايين من أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج ها هي تطلق مبادرتها الجديدة "تحدي محو الأمية" التي تستهدف /30/ مليون شاب وطفل عربي حتى العام 2030 وذلك بالتعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ومنظمة اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأشارت إلى أن هذه المبادرة العظيمة التي تحتاج إليها أمتنا العربية التي تعاني من الأمية المنتشرة بين أبنائها في العديد من بلدانها أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في افتتاح " قمة المعرفة " وبحضور خبراء ومثقفين وعلماء من دولة الإمارات ونحو / 130 / دولة عربية وأجنبية.

وأكدت في "البيان " في ختام إفتتاحيتها أنها الإمارات التي تحمل على عاتقها هموم ومشاكل مجتمعاتنا العربية الصعبة والمستعصية منذ سنوات طويلة مضت وعلى رأسها مشكلة الأمية وتسعى قيادة وحكومة ومؤسسات لتحقيق التنمية المستدامة من خلال ترسيخ مفهوم المعرفة ونشرها في شتى المجالات على مستوى الوطن العربي وتطبيق اقتصاد المعرفة والتحول إلى حكومة ومؤسسات ذكية تخدم شعبها وأمتها العربية وتوفر للجميع على أرض دولة الإمارات وفي بلداننا العربية العلم والمعرفة والثقافة من مختلف ثقافات وحضارات العالم وذلك تحقيقا لمجتمع العلم والسعادة.

من جانب آخر وتحت عنوان " عام زايد " .. قالت صحيفة " الوطن " إن مسيرة عقود بينت منذ بزوغ فجر الاتحاد المبارك أن الله أكرم هذه الأرض الطيبة وثراها الطاهر بأن جعلها تنجب قادة عظماء جعلوا الخير مرادفا لأسمائهم واسم وطنهم الإمارات وما أجمله من معنى وأبلغه من تعبير ودلالة عن أصالة وقيم تميز شعب هذه الأرض وأبنائها الذين يختزنون في نفوسهم العزة والإباء والكرامة والإنسانية.

وأشارت إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " امتلك من العزيمة والإيمان والتصميم والإرادة التي غرسها في نفوس شعبه ليكون قادرا على خوض معركة الحضارة والتقدم والقدرة على ترسيخ موقعه بين أرقى أمم الأرض وأكثرها تطورا فكان ميلاد الإمارات إيذانا بدولة عصرية تمزج الأصالة بالحاضر والقيم بمقومات التقدم ليكون النموذج الفريد الذي يعكس نعمة الإشعاع الحضاري عبر امتلاك مقوماته حيث الإنسان أغلى ثروات الوطن والإنسانية عنوان رسالته لكل شعوب الأرض الإنسانية بقيمها ومثلها وعشقها للسلام والمحبة والانفتاح لتثمر تجربة تعايش قل نظيرها في انفتاح الثقافات كانت تلك خلاصة جهود عقود طويلة من العمل والصبر والثبات التي جعلها القائد المؤسس مناهج حياة في قلوب شعبه وعقولهم وأصبحت جسورا تربطهم مع العالم لتحمل الخير والتآخي والسلام.

وأوضحت أنه من هنا كان إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" اعتماد العام 2018 ليكون " عام زايد " في الذكرى المئوية لميلاد القائد الاستثناء وأحد صناع تاريخ المجد الإنساني بعطائه ومواقفه ونبل القيم التي أورثها لشعبه أبد الزمان وإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشعار الرسمي للمبادرة تقديرا وفخرا بهامة ورمز خالد تجاوزت أفعاله ومبادراته الحدود وكانت سابقة لزمنها فهي خلاصة الخبرة والمحبة والقيم من هامة عربية وإسلامية وعالمية ارتقى بها الوطن فخرا وعزة بعد أن بات بنظرة قائده المؤسس مثالا للأمم الطموحة والقادرة على مواكبة عصرها والتقدم عليه بالاستناد إلى إرث الخير.

وأكدت "الوطن " في ختام إفتتاحيتها أن " عام زايد" عام للعطاء والتعبير عن ما يختلج النفوس من خير في الوطن الأسعد عام لترجمة المشاعر والوفاء والإخلاص للوطن واستذكار مسيرة قادة قلما يجود التاريخ بمثلهم زعماء استثنائيون لم يكن طموحهم يوما إلا في سباق دائم مع المستقبل عبر تأمين مقوماته والعمل على التأسيس له وبناء الإنسان على فطرة سليمة محورها الخير..

خلا -