عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 04-12-2017
-

 ابرزت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم معاني ودلالات مسيرة الاتحاد التي أقيمت في أبوظبي أمس والحفل الذى توّجت به دولة الإمارات احتفالاتها باليوم الوطني الـ46، أول من أمس والذى جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في مشهد رائع جسّد بصورة حية قوة ومتانة اتحاد الإمارات.

فتحت عنوان " إمارات المستقبل" قالت صحيفة البيان ان دولة الإمارات توجت احتفالاتها باليوم الوطني الـ46، أول من أمس بحفل جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في مشهد رائع جسّد بصورة حية قوة ومتانة اتحاد الإمارات، وشهد الحفل استعراضاً فنياً جسد فيه أبناء الإمارات مسيرة إنجازات وطنهم العظيم والمصاعب التي واجهتها منذ البداية، وصولاً إلى مجتمع السعادة والرفاهية والعلوم الحديثة. لقد جسد العرض رحلة الإمارات إلى المستقبل عبر استخدام العلوم والتكنولوجيا المتقدمة.

واضافت " إنها الإمارات بقيادتها الرشيدة وإنجازاتها العملاقة تعيش المستقبل الذي تبنيه من الآن بالعلم والمعرفة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بقوله: «يحق لنا أن نتباهى بأننا واحدة من أكثر الدول تطوراً في العالم. وإذا كنا في العقود الماضية قد استكملنا مرحلة التأسيس والبناء والتمكين والتعزيز، فإننا ننطلق اليوم نحو مرحلة جديدة عنوانها العريض: إمارات المستقبل» ".

وخلصت الى ان الإمارات هاهي تحتفل باتحادها وإنجازاته التي تتباهى بها والتي صنعها أبناؤها، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد: تفيض المشاعر فخراً واعتزازاً ونحن نحتفي بيومنا الوطني الـ46 الذي شكل بداية مسيرة حافلة ومنجزات وأحلاماً تحققت وكبرت وتعالت بإرادة أبناء الوطن».

من جانبها وتحت عنوان " هنا المستقبل" قالت صحيفة الاتحاد ان الكل في واحد.. البيت متوحد.. ذلك ما تؤكده مسيرة الاتحاد التي أقيمت في أبوظبي أمس، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو أولياء العهود.. كلنا أبناء زايد.. كلنا أبناء الإمارات، وطن الخير والعطاء والإنجاز.. نجدد الولاء والانتماء والحب لقيادتنا الحكيمة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

واضافت ان مسيرة الاتحاد، هي مسيرة الخير في اليوم الوطني المجيد..

مسيرة تؤكد أننا ذاهبون إلى المستقبل بثبات وقوة، وبقلب واحد تحت علم واحد.. ذاهبون إلى المستقبل ونحن متمسكون بقيمنا وثوابتنا وتقاليدنا الراسخة وموروثنا العظيم... ذاهبون براية خفاقة وبإنجازات وإبداعات تجعل الإمارات على القمة دائماً.. نجعل وطننا الحبيب سبّاقاً دائماً ورائداً لا يعرف المستحيل.. إنها مسيرة وطن السعادة وشعب السعادة والتسامح..

مسيرة تؤكد رسالتنا إلى العالم، وهي أننا وطن الأمن والأمان والعطاء..

وأننا متلاحمون متوحدون خلف قيادة متبصرة، جعلت المستقبل في قلب الحاضر.

صحيفة الوطن وتحت عنوان " البيت متوحد" قالت انه وفى محطات كثيرة لا تعد ولا تحصى، بينت الأحداث كيف أن الشعب والقيادة يقدمان الأمثلة الحقيقية على مدى قوة العلاقات والروابط والاندماج في الشأن الوطني لأقصى درجة ممكنة، فالقبائل الأصيلة تعبر في كل مناسبة عن عظيم ارتباطها بثرى هذه الأرض المباركة وولائها لقيادة رشيدة تحظى من قبلها بكل الرعاية والاهتمام ومتابعة شؤونها على الصعد كافة، فالجميع أبناء هذا الوطن الحبيب يتسابقون في إعلاء شأنه وترسيخ ريادته وتعزيز قوته ومناعته .

واضافت ان شعبنا العظيم والأسعد، كان على عهد وطننا به، بارٌ يعمل بوفاء وإخلاص، وهو يؤمن أن الدولة المباركة التي حباه الله ليكون ابنها، قد بارك الله جهودها الخيرة التي انعكست على الحياة وباتت السعادة شعاراً ثابتاً، بعد أن قدمت الإمارات للعالم أجمع تجربة وحدوية غير مسبوقة بفضل حكمة ورؤية الآباء المؤسسين، وتجربة تنموية باتت مسيرة يتزايد زخمها واندفاعها بعد أن رسخت الإمارات ريادتها بفضل وحدة شعبها وترابطه وتأهيله بكل ما يلزم ليكون الرقم الصعب في وطن لا مستحيل فيه وحيث لا سقف للطموحات، وحيث الجميع على قلب واحد مادام الوطن وازدهاره هو الهدف، وقد اختبر شعبنا العظيم على مدى عقود طويلة كيف تتحول الجهود الصادقة والوفاء ورعاية القيادة التي تتواجد مع شعبها في كافة الميادين، إلى ملاحم عمل وطني يعلي الحصن ويضاعف المجد ويرسخ عزة الإمارات وتقدمها.

وخلصت الى ان الوطنية الإماراتية بينت عمق الالتزام ومدى الولاء عبر الإيمان المطلق بقضايا الوطن والقدرة على الاستعداد لمواجهة كافة التحديات، وخلال ذلك كله كانت وحدة البيت وصلابة البناء الذي يستهدف الإنسان، هي أول اسباب الانتصار والأمل الذي تزداد شعلته نوراً مع كل طلوع شمس.

وفى موضوع اخر وتحت عنوان " الصاروخ الوهمي ونعيق البوم" قالت صحيفة الخيلج ان حالة مرض الوهم الذى يصيب الإنسان ويصاب بحالة تضخم الذات والقدرة على فعل ما لا يستطيعه من المرجح أن هذه الحالة أصابت جماعة الحوثي الإيرانية، بحيث لم تعد قادرة على التمييز بين الواقع والخيال، وبين القدرة والفعل، فأخذت تحارب طواحين الهواء اعتقاداً منها بأنها تخوض حرباً حقيقية.

واضافت " أطلقت جماعة الحوثي أمس صاروخاً وهمياً زعمت أنه استهدف مفاعل براكة النووي في أبوظبي، وهو في الحقيقة أصاب العقل الحوثي الخائب ولم يخرج عن نطاق الخيبة والخرافة اللتين يعيشون فيهما، كما أصاب أبواق الدوحة الإعلامية، مثل «الجزيرة» وأخواتها التي راحت تهلل لصاروخ وهمي اعتقدت أنه حقيقي، وأخذت تردد الأكاذيب وتروج لإنجاز بقي أسير عقول مريضة ونفوس مملوءة بالحقد".

واكدت ان أرض وأجواء الإمارات ليست سائبة، هي محروسة ومحمية ومصانة وآمنة، ولدى الإمارات القدرات والإمكانات الكافية لحماية كل شبر من سمائها وبرها وبحرها، كما أن «مشروع مفاعل براكة محصن ومنيع تجاه كل الاحتمالات، ويتمتع بكل إجراءات الأمن والسلامة والأمان النووي التي تتطلبها هذه المشروعات الوطنية الكبرى» كما أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات. لذا لا يظنن معتوه أو مجنون أن بإمكانه النيل من الإمارات أو التطاول والتعدي على مكتسباتها، فكيف بجماعة الحوثي التي تعيش حالة وهم وتضخم مفصولة عن الواقع.

واعتبرت انه يمكن لجماعة الحوثي أن تطلق ما تشاء من صواريخ الوهم والكذب، ويمكن لأبواق الدوحة أن تردح بما تشاء وتروج لمزاعم وأباطيل كعادتها طوال أكثر من سبع سنوات، لكنها لن تصل إلى الأسماع ولن تنطلي على أحد، فقد انكشفت الحقيقة ولم يعد بالإمكان تغطية شمس الحقيقة بغربال.

وخلصت الى ان كل النفوس المريضة لن تقدر على النيل من دولة الإمارات، ولن تستطيع كل الأيادي القذرة أن تدنس طهارتها، ولا كل أصوات الغربان ونعيق البوم أن تقلق راحتها أو أن تطغى على أصوات المحبة التي تملأ أجواءها.