عناوين الصحف الإماراتية ليوم السبت 27-01-2018
-

 اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بالانجاز الإماراتي الجديد المتمثل بنجاح اطلاق وكالة الامارات للفضاء قمر الياه سات "الياه 3" ما يرسخ حضور ومكانة الدولة في عالم الفضاء ويؤكد قدرة العقول الإماراتية على الإبداع في أحد أعقد العلوم..كما ابرزت الصحف الجهد الانساني الهائل الذي تقوم به دول التحالف العربي في اليمن ..اضافة الى الموقف الامريكي من القدس في ظل نصريحات الرئيس دونالد ترامب الاخيرة في "دافوس".

وتحت عنوان " الإمارات في فضاء العالم " قالت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها ان وكالة الإمارات للفضاء أطلقت قمر الياه سات «الياه 3» وحققت عملية الإطلاق نجاحاً باهراً وتم التأكد من عملية انفصال الأقمار بنجاح واتصال كلا القمرين «الياه 3» والأوروبي بمراكز التحكم وهكذا ترسخ الإمارات حضورها في عالم الفضاء بقوة.

وأضافت انه مع الاستعدادات لإطلاق مسبار الأمل الإماراتي إلى المريخ في العام 2021 فإن الإمارات مصممة على أن تكون إحدى القوى الفاعلة في مجال الفضاء هذا المجال الواعد والواسع الذي يعني للإنسانية الشيء الكثير فسلسلة الأقمار الصناعية التي تطلقها وكالة الإمارات للفضاء تعنى بالأبحاث العلمية والاتصالات والأحوال المناخية والمجالات العلمية الأخرى وتتعاون وكالة الإمارات للفضاء مع عشرات الجهات العلمية حول العالم من أجل تبادل الخبرات وتطوير قدرات كوادرنا في مجال علوم الفضاء.

وواختتمت صحيفة الاتحاد افتتاحيتها مؤكدة ان الإمارات تحقق قفزات كبيرة في هذا المجال والهدف دائماً هو اقتحام أبناء الإمارات كل مجال والعنوان الرئيس الذي وضعته قيادتنا الحكيمة هو الإبداع بلا حدود والطموح بلا سقف والانطلاق نحو آفاق أرحب في العلوم والفنون والثقافة لتصبح بلادنا دوماً ملتقى الإبداع والمبدعين في العالم.. فنحن كما تؤكد قيادة دولتنا لا نعرف المستحيل ولا نرضى إلا بالرقم واحد.

و بدورها قالت صحيفة الوطن في افتتاحيتها بعنوان "الإمارات تحلق عالياً" انه في في إنجاز علمي جديد أتى إطلاق القمر الصناعي الإماراتي الثالث "الياه 3" بنجاح والاتصال به ليؤكد قدرة العقول الإماراتية على الإبداع في أحد أعقد العلوم وتقديم الخدمات التي تستهدف مئات الملايين حول العالم حيث من المقرر أن يقدم خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية لـ60 بالمئة من إفريقيا و95 من البرازيل وهو تقدم كبير بعد تجربتين ناجحتين في العامين 2011 و2012.

واشارت الصحيفة الى ان الكوادر الوطنية بينت قدرتها على النجاح والإبداع في كافة المجالات وبعد أن بات تحقيق الإمارات لأهدافها وخططها ومبادراتها الاستراتيجية في الطريق ليرسخ موقعها ضمن أفضل دول العالم فإن البناء في الإنسان الإماراتي يأتي بنتائج مشرفة على الصعد كافة وكالعادة فإن قدراتنا نقدمها لخدمة وفائدة عشرات ومئات الملايين حول العالم.. واليوم قدرتنا على التعامل مع أعقد العلوم هو من ثمار هذا البناء والرهان على الإنسان الذي كان الهدف والأمل أن يمتلك كل المقومات ليتحمل دوره ومسؤوليته في خدمة وطنه ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة، والإبداع الذي لا يعرف الحدود والأحلام التي لا سقف لها بات الواقع يجسد المكانة الراقية التي تشغلها الإمارات عالمياً ومن يرى أبناء الوطن وهم يقدمون النجاحات ويسجلون أعظم الإنجازات في تفرد كبير قياساً على عشرات الدول بما فيها التي تسبقنا بالعامل الزمني بكثير يدرك ذلك.

واكدت "الوطن" ان الإمارات تواصل مشروعها الحضاري الذي يصنع نهضة متفردة قل نظيرها بهمة أبنائها الذين يتسلحون بأحدث العلوم ويحظون بدعم غير محدود من قيادتنا الرشيدة ورعاية تامة سخرت جميع الإمكانات ليكون الكادر الإماراتي قادراً على صناعة الحضارة وشريكاً رئيسياً في الطريق نحو مستقبل البشرية برمتها فإنتاج الحضارة ملحمة وطنية متكاملة بكل معنى الكلمة لأنها تستند إلى أسس ومقومات وأركان تكون قادرة على حمل هذه النهضة الجبارة في الميادين كافة ولاشك أن طموحاً عظيماً يتمثل بالعمل على جعل الإمارات في مقدمة الركب العالمي يحتاج إلى إنتاج كل جديد وحديث مقترن بالإبداع والابتكار ليواكب عصره ويستشرف المستقبل ويعد له مبكراً لأن الزمن لن يكون إلا للقادرين على مواجهة تحدياته وتحويلها والتعامل معها بروح العصر وما يساعده على منع عرقلة توجهه المستقبلي في ظل عالم سريع المتغيرات .

و شددت صحيفة الوطن في ختام افتتاحيتها على ان "الياه3" خطوة وإنجاز عالمي وحلقة ضمن مسيرة وطنية شامخة تعتبر كل نجاح مرحلة وأساس سوف يبنى عليه لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تعلي شأن الوطن عالمياً وترسخ ريادته.

ومن جانبها أشارت صحيفة البيان في افتتاحيتها بعنوان "التحالف الإنساني في اليمن" إلى انه في الوقت الذي تعيث فيه الميليشيات الحوثية الإيرانية في اليمن خراباً ودماراً وقتلاً وإرهاباً بحق أبناء الشعب اليمني وفيما تذهب آلات الإعلام الكاذب لدى الجهات الداعمة والممولة للحوثيين بالسلاح والمال لتروج الأكاذيب ضد التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن بهدف تشويه سمعته.. وبينما يدعي الحوثيون أنهم من دون غيرهم، حريصون على أمن وسلامة الشعب اليمني تنهال عليهم تقارير الإدانة والاتهامات من العديد من الجهات الدولية بسوء معاملة اليمنيين وممارسة القمع والاضطهاد والإرهاب معهم.

و أضافت انه في الوقت ذاته تذهب دول التحالف العربي خلال اجتماع وزراء خارجيتها، لتطلق عملية إنسانية شـاملة جديدة في اليمن تتضمن مبادرات عدة تستهدف قطاعات مختلفة من البلاد من بينها تدشين جسر جوي إلى مأرب لإيصال المساعدات الإنسانية وتمديد فتح ميناء الحديدة 30 يوماً إضافية..والتبرع بـ1.5 مليار دولار لجهود المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ومشاريع لرفع الطاقة الاستيعابية لموانئ اليمن، وبرامج لتخفيض كلفة النقل وتحسين البنية التحتية للطرق وغير ذلك من المساعدات الإنسانية الكبيرة، التي تقدمها دول التحالف للشعب اليمني الشقيق.

وولفتت صحيفة البيان في ختام افتتاحيتها الى انه في هذا السياق قدمت دولة الإمارات وحدها مساعدات للشعب اليمني في مختلف المجالات خلال أقل من عامين بلغت مليارين و570 مليون دولار تلك المساعدات وصلت إلى معظم المناطق اليمنية مستهدفة 10 ملايين يمني..إنه الفارق بين التدمير والتعمير بين البناء والهدم بين الإنسانية والإرهاب.

ومن ناحيتها قالت صحيفة الخليج في افتتاحيتها بعنوان "انسوا القدس!" ان الذين راهنوا على أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمكن أن يتراجع عن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة الأمريكية إليها رد عليهم أول أمس خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش "مؤتمر دافوس" في سويسرا بموقف يعبر عن مزيد من الاستفزاز والاستخفاف بكل المواقف التي صدرت عن العرب والمسلمين والمجتمع الدولي الرافضة للقرار الأمريكي.

و اضافت الصحيفة ان ترامب قال: "مسألة القدس لن تطرح على أجندة أية مفاوضات سلام مستقبلية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأنها كانت تعرقل الحوار بينهما"، واصفاً قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بأنها "خطوة تاريخية وفي غاية الأهمية.. وهو شرف لي"..و كأن ترامب يقول بالفم الملآن انسوا القدس فلم تعد قيد التداول لقد تم تطويبها ملكية خاصة لإسرائيل وفتشوا عن قدس أخرى.

و اشارت "الخليج" الى ان هذا الكلام يقصد به الرد على كل القرارات التي صدرت عن الاجتماعات العربية والفلسطينية والإسلامية والأمم المتحدة التي رفضت القرار وكأنه يقول إن ما تريده الولايات المتحدة هو الذي سيطبق، ويتحول إلى حقيقة وأن واشنطن ليست معنية بمواقف الآخرين ولا بالشرعية الدولية ولا بالقانون الدولي وعلى الفلسطينيين أن يُذعنوا و"يظهروا الاحترام لنا" وإلا فلا مساعدات مالية!.. كلام خطر وغير مسبوق إنه يُخرج مدينة القدس من التداول السياسي باعتبارها بالنسبة إليه لا تعني المسلمين والمسيحيين وهي مدينة يهودية خالصة ثم إنه يمارس أبشع أشكال الابتزاز السياسي مستخدماً سلاح المساعدات المالية لتجويع الشعب الفلسطيني وحمله على الإذعان والاستسلام..

و لفتت الصحيفة الى ان ترامب يطرح معادلة جديدة في مسار القضية الفلسطينية وهي المساعدات مقابل التنازل عن الحقوق بما يتعارض مع كل شرائع الأرض والسماء.. هي لعبة سياسية كريهة ومرفوضة أن يصار إلى التصرف بحقوق الشعوب وحق تقرير المصير وكأنها عملية تجارية أو صفقة تتم فيها مبادلة الحق بالباطل مقابل المال.

و اختتمت صحيفة الخليج افتتاحيتها مؤكدة ان الشعب الفلسطيني الذي يخوض صراعاً متواصلاً منذ أكثر من مئة عام ضد مؤامرة تهويد فلسطين وقدم في مسيرته هذه مئات الآلاف من الشهداء دون أن يكل أو يمل أو يرفع الراية البيضاء لن يسمح لا لترامب ولا لغيره أن يحول قضيته ووجوده إلى لعبة سياسية أو مقامرة أو "صفقة" كما يتمنى.

-خلا-