عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأحد 28-01-2018
-

 اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في إفتتاحيتها بتأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال تقديمه واجب العزاء في شهيد الوطن عبد الله الدهماني اعتزاز الإمارات وفخرها بأبنائها الأبطال الذين يسطرون المواقف البطولية والمشرفة ويقدمون أغلى ما يملكون لأجل الوطن والحق والواجب.

وتناولت الصحف تأكيد الإمارات - خلال ترؤسها للمجموعة العربية في الأمم المتحدة - أن القضية الفلسطينية حق مشروع لشعبها ولابد من قيام الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وضرورة عدم اعتراف المجتمع الدولي بأي تدابير أو إجراءات أحادية الجانب تهدف إلى تغيير الطابع الديمغرافي لمدينة القدس الشريف وتهدد "حل الدولتين" ..

إضافة إلى التحديات التي تواجهها الهوية العربية والمؤمرات التي تحاك لتفتيت الأمة العربية.

وتحت عنوان " أبناء الوطن الأبطال " .. أكدت صحيفة " البيان " أنه ليس أغلى عند الوطن من أبنائه الأبطال الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن وللحق إنهم أبناء الإمارات الأوفياء الذين ينطبق عليهم قول الله سبحانه وتعالى " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا " وشهداء الوطن الأبرار الذين كرمهم الله سبحانه وتعالى بأن جعلهم دائما أحياء عند ربهم يرزقون هم أيضا أحياء في ذاكرة وقلوب أوطانهم وشعوبهم وأبنائهم وأهلهم وذويهم في كنف ورعاية الدولة وتوليهم القيادة الحكيمة كل رعاية واهتمام فهم مصدر فخر وعزة لنا بصبرهم واحتسابهم أبناءهم الشهداء فداء من أجل الوطن.

وأضافت أن هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وهو يقدم واجب العزاء في شهيد الوطن عبد الله الدهماني عن اعتزاز الإمارات وفخرها بأبنائها الأبطال الذين يسطرون المواقف البطولية والمشرفة لهم ولأهليهم ودولتهم ويقدمون أغلى ما يملكون لأجل الوطن والحق والواجب وقال سموه" إن أبناءنا يعكسون قيما تربوا عليها في الإخلاص والشجاعة والإقدام والبـذل والتضحيـة" كما أعرب سموه عن فخره واعتزازه بوقفة أسر الشهداء الشامخة والمواقف العظيمة والجليلة التي أبدوها بكل عز وصلابة متسلحين بقوة الإيمان بقضاء الله وقدره.

وأكدت " البيان " في ختام إفتتاحيتها أن تضحيات شهدائنا الأبرار ستبقى دروسا عظيمة ومصدر فخر وإلهام دائم لنا وللأجيال المقبلة لأنهم غرسوا فينا قيم الشجاعة والتضحية والولاء لهذا الوطن وقدموا لنا نموذجا نستمد منه العزم والقوة لمواجهة التحديات.

من جهة أخرى وتحت عنوان " حقوق الشعب الفلسطيني " .. قالت صحيفة "الوطن " إن الإمارات - خلال ترؤسها للمجموعة العربية في الأمم المتحدة - أكدت أن القضية الفلسطينية حق مشروع لشعبها ولابد من قيام الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفق كل القرارات الدولية ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي والتي تحظى بتأييد واعتراف عالمي واسع.. وأكدت الإمارات في كلمتها ضرورة عدم اعتراف المجتمع الدولي بأي تدابير أو إجراءات أحادية الجانب تهدف إلى تغيير الطابع الديمغرافي لمدينة القدس الشريف وتهدد "حل الدولتين".

وأضافت أن الإمارات بينت أن الشرعية الدولية أقرت جملة من القرارات منذ أكثر من نصف قرن وخاصة / 242 / الذي وضع الأساس الحقيقي لأية تسوية مقبولة للنزاع العربي- الإسرائيلي ومؤكدة في الوقت ذاته أقوى القرارات والمواقف الدولية التي تؤكد الرفض التام لأي استيلاء على أراضي الغير بالقوة وهذا مبين في الميثاق الدولي الواجب احترامه من الجميع خاصة أنه في القضية الفلسطينية يسيطر الاحتلال على كامل الأراضي ويرفض أي تجاوب مع الموقف العالمي وقراراته الملزمة والذي بات الاحتلال الأطول من نوعه في العصر الحديث بهذا العنف والوحشية والسطو على كامل أراضي دولة يقر العالم منذ عقود بأحقية أهلها بها وضرورة إنهاء الاحتلال وتفعيل العمل بجميع الحقوق بما فيها "حق العودة".

وذكرت أن الموقف العربي الذي أكدته الإمارات خلال ترؤسها "المجموعة" تطرق إلى مبادرة السلام العربية العادلة التي تم إقرارها في القمة العربية التي عقدت في بيروت العام 2002 وتأكيد كونها تحظى بتأييد متعدد الأشكال من المجتمع الدولي وهي مبادرة كان الهدف منها تسريع الحل الشامل والعادل الذي يعيد الحقوق لأصحابها ويضع حدا للصراع بمجمله.

وأشارت إلى أنه تم تجديد الرفض التام والقاطع للقرار الأمريكي حول الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" وضرورة الحفاظ على الوضع القانوني للقدس لإنقاذ عملية السلام والشرعية الدولية.

وشددت على أن المجتمع الدولي اليوم معني بالتعامل بجدية أكثر من أي وقت مضى ضمن مساعي تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط لأن استمرار الاحتلال وما يتعرض له الشعب الفلسطيني لم يعد جائزا بأي حال وهو يعاني الكثير من الويلات جراء الاحتلال الإسرائيلي أمام نظر العالم أجمع لأن الدولة الفلسطينية حق لأهلها وفق القرارات التي تؤكدها الأمم المتحدة وهي الحل الوحيد للصراع وانتصار لقيم الشرعية الدولية والضمير العالمي.

ودعت " الوطن " في ختام إفتتاحيتها المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته التامة لنصرة شعب ينتظر دعما عالميا يعيد له حقوقه الكاملة .. مؤكدة أن إنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية سيجنب العالم برمته المزيد من الأزمات والتوتر الذي هو في غنى عنه القضية الفلسطينية العنوان الأكبر لامتحان المجتمع الدولي الذي عليه أن يتحرك ليضع حدا لكل ما ينجم عن استمرار الاحتلال.

من ناحية أخرى وتحت عنوان " استهداف الهوية العربية " .. كتبت صحيفة " الخليج " إنه على مدى قرون من خضوعها لشتى صنوف الغزوات والاحتلالات ظلت الأمة العربية قادرة على حماية نفسها والدفاع عن هويتها وكل امتحان واجهته الهوية العربية كانت تخرج منه أكثر قوة وبأسا وتماسكا وواجهت محاولات طمسها بكل بسالة وعنفوان وسقط على دربها مئات الشهداء إما في ساحات الوغى والمنازلة أو على أعواد المشانق.

وتابعت إلى أن حلت بنا النازلة السوداء قبل سنوات مع إعلان المحافظين الجدد عن بدء تنفيذ مؤامرتهم المسماة "الفوضى الخلاقة" التي أنتجت عصابات من شذاذ الآفاق من كل حدب وصوب ومن كل عرق ولون لتخريب دولنا وأوطاننا وإشاعة كل صنوف القتل والتدمير والتكفير والنهب والسلب والسبي تحت مسميات إسلامية مزورة وجهزوا لذلك كل الجيوش الدينية والمادية والبشرية والإعلامية التي راحت تصدر فتاوى القتل والذبح وتنفخ في نار الفتنة الطائفية والمذهبية وتؤجج الصراعات القبلية والجهوية والإثنية وتمارس أبشع ما عرفته البشرية من أفعال شائنة مقيتة.

وأشارت إلى أن الذين خططوا ونفذوا هذه المؤامرة كانوا في الواقع يريدون تدمير المجتمعات العربية وتفتيت الأوطان من خلال ضرب كل الوشائج التي تربط الأمة وأولها الروح الممثلة بالهوية الجامعة وتحويلها إلى هويات قزمة طائفية ومذهبية وإثنية ومناطقية لتكريس واقع سياسي واجتماعي جديد من خلال إقامة دويلات واهية ومجهرية على أساس الهويات الجديدة.

وقالت إن هذا المخطط لم يكن إلا جزءا من مخطط إسرائيلي لضرب الهوية العربية من أجل إقامة كيانات عرقية ودينية وعنصرية على شاكلة دويلة إسرائيل قام بوضع تفاصيله عدد من المخططين اليهود أو ممن يلتزمون الفكر التوراتي اليميني المتعصب الذين يكنون عداء شديدا للعرب والمسلمين من المحافظين الجدد الذين هيمنوا على إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن مثل ديك تشيني ودونالد رامسفيلد وكوندوليزا رايس وإيرفين كريستال الذين يستمدون أفكارهم من المفكر اليهودي الألماني ليو شتراوس.

وأضافت أن الخطة نجحت في استخدام الدين وسيلة للتخريب والتدمير وتذرير الأمة وتشويه هويتها وتم استخدام الإسلام السياسي بداية من خلال "جماعة الإخوان" ولما فشل هؤلاء بعد سقوطهم المريع في مصر تم اللجوء إلى جماعات إرهابية متطرفة جرى تصنيعها في أقبية المخابرات والدهاليز المظلمة وتمكينها وتزويدها بكل المستلزمات المادية والبشرية والعسكرية والإعلامية.

وقالت الصحيفة في ختام إفتتاحيتها إنه تم إلحاق هزيمة عسكرية بجحافل " الفوضى الخلاقة" في العراق وسوريا إلا أن المخططين لن يعدموا وسيلة في تصنيع بدائل أخرى كما هو الحال في تشكيل جيش جديد في سوريا برعاية أمريكية كي يواصل المهمة وكأن سوريا ينقصها جيوش وكتائب وفيالق بمسميات مختلفة تقوم بأدوار مشبوهة تساوقا مع جماعات أخرى في مصر وليبيا وتونس والصومال واليمن تنفذ مخططات تستهدف كلها الهوية العربية.

خلا -