عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 27-02-2018
-

أبوظبي - سكاي نيوز عربيةرسالة قوية وجهتها "سامسونغ" لـ"أبل"، الأحد، بعد كشفها عن هاتف "غالاكسي إس 9" خلال المؤتمر العالمي للجوال المنعقد في برشلونة الإسبانية، ذلك الهاتف الذي يعتبره كثير من المستخدمين منافساً من الشركة الكورية الجنوبية لهاتف آيفون X:

فبعد أشهر من الترقب والانتظار من قبل المستخدمين، وإطلاق المواقع التقنية المتخصّصة توقعاتها الخاصة بقدرات "غالاكسي إس 9"، كشفت الشركة الكورية الجنوبية عن هاتفها أخيرا، لتميط اللثام عن منتج يقارنه المستخدمون ممن يفكرون بشراء هاتف جديد بجهاز "آيفون x" الشهير.

مقارنة بين هاتف سامسونغ "غالاكسي إس 9" و"آيفون X":

الأبعاد

سامسونغ غالاكسي إس 9: 8.5x68.7x147.7 ميليمتر
هاتف آيفون: 7.7x70.9x143.6 ميليمتر

الوزن

سامسونغ غالاكسي إس 9: 163 غرام

هاتف آيفون: 174 غرام

شاشة العرض

سامسونغ غالاكسي إس 9: 5.8 إنش Super AMOLED
هاتف آيفون: 5.8 إنش Super Retina AMOLED

دقة شاشة العرض
سامسونغ غالاكسي إس 9: 2960 في 1440 بكسل
هاتف آيفون: 1125 في 2436 بكسل

نظام التشغيل
سامسونغ غالاكسي إس 9: آندرويد 8.0 Oreo
هاتف آيفون: iOS 11

سعة التخزين
سامسونغ غالاكسي إس 9: 64 غيغابايت
هاتف آيفون: 64 و256 غيغابايت    
 
منفذ بطاقة ذاكرة MicroSD
سامسونغ غالاكسي إس 9: متوفر
هاتف آيفون: غير متوفر

دعم تقنية NFC
سامسونغ غالاكسي إس 9: متوفر
هاتف آيفون: متوفر لآبل باي فقط

ذاكرة الوصول العشوائي
سامسونغ غالاكسي إس 9: 4 غيغابايت
هاتف آيفون: 3 غيغابايت

الكاميرا
سامسونغ غالاكسي إس 9: مزدوجة فائقة السرعة، أمامية بدقة 8 ميغابكسل وخلفية بدقة 12 ميغابكسل
هاتف آيفون: مزدوجة، أمامية بدقة 7 ميغابكسل وخلفية بدقة 12 ميغابكسل

تصوير الفيديو
سامسونغ غالاكسي إس 9: بدقة 4K بمعدل 30 إطار في الثانية، وبدقة 720 بكسل بمعدل 960 إطار في الثانية
هاتف آيفون: بدقة 4K بمعدل 60 إطار في الثانية، وبدقة 1080 بكسل بمعدل 240 إطار في الثانية.

المصادقة البيومترية
سامسونغ غالاكسي إس 9: فتح الجهاز بتقنية التعرّف على الوجه، بصمة الأصابع، حسّاس IRIS.
هاتف آيفون: نظام التعرّف على الوجه

المقاومة للماء
سامسونغ غالاكسي إس 9: مقاوم للماء حتى 30 دقيقة ولعمق يصل إلى 1.5 متر
هاتف آيفون: مقاوم للماء حتى 30 دقيقة ولعمق يصل إلى متر

عمر البطارية
سامسونغ غالاكسي إس 9: 3000 ميلي أمبير، شحنة البطارية الكاملة تكفي لتشغيل ملفات MP3 لـ48 ساعة، وملفات الفيديو لـ16 ساعة، 22 ساعة مكالمات صوتية، 14 ساعة من استخدام الإنترنت عبر شبكة "واي فاي"، شحن سريع "سلكي ولاسلكي".
هاتف آيفون: 2716 ميلي أمبير، شحنة البطارية الكاملة تكفي لتصفح الإنترنت لـ13 ساعة، وتشغيل الفيديو لـ14 ساعة، وتشغيل الملفات الصوتية لـ60 ساعة، ميزة الشحن السرعة واللاسلكي، 30 دقيقة تكفي لشحن 50 في المئة من البطارية.

الألوان
سامسونغ غالاكسي إس 9: أرجواني، أسود غامق، رمادي، أزرق.
هاتف آيفون: فضي ورمادي

السعر
سامسونغ غالاكسي إس 9: 719.99 دولار أميركي
هاتف آيفون:  999 دولار أميركي

سلطت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم على "صرح زايد المؤسس" الذي تم تدشينه أمس ليكون معلما حضاريا آخر في العاصمة أبوظبي، يربط بين زمن الإمارات المتصل، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ومناراً يرشد أجيال الإمارات الطالعة، وهي تتطلع إلى غد الإصرار بين الأمل والعمل.

واهتمت الصحف في افتتاحياتها باحتلال دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول عالمياً في 50 مؤشراً وفق مؤشرات التنافسية العالمية لعام 2017 - 2018 بفضل رؤى قيادتها التي تسعى لتفوقها ورقيّها عالمياً وبشكل دائم، وليس مؤقتاً لبضع سنوات.

فتحت عنوان "زايد.. صرح في القلوب" قالت صحيفة الاتحاد إن التاريخ لن ينسى المآثر العظيمة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فهو الذي تربّع على قلوب الجميع، فشيد له المواطنون والوافدون في الإمارات والملايين حول العالم، ممن عرفوا فضله، صروحاً في قلوبهم؛ تقديراً لإنجازاته وعطائه الإنساني الفذ.. وبالأمس، ازدانت العاصمة أبوظبي بصرح يكرم ذكراه مع مرور مئة عام على ميلاده.

وأضافت أن تدشين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، "صرح زايد المؤسس"، برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يمثل رسالة خالدة للعالم والأجيال المقبلة، تؤكد أن ذكرى الأب القائد المؤسس حية في قلوبنا، شعلة تنير لنا الطريق نحو المستقبل، وتلهمنا للسير على دربه لمواصلة البناء والعمران والتقدم ومساعدة الآخرين.

واختتمت الصحيفة بالقول إن زايد، طيب الله ثراه، ترك رؤى عظيمة وقيماً جليلة ورسالة إنسانية ملهمة.. ودولة اتحادية قوية فتية، تمثل صرحاً حضارياً عملاقاً، أراده الراحل الكبير نموذجاً للتعايش والتسامح، وهي الرسالة التي يجسدها صرح زايد في أبوظبي.

من جانبها قالت صحيفة الخليج تحت عنوان "شعب زايد" ..ملأ الدنيا وعمر الدنيا، وملأ القلوب وعمر القلوب؛ ذلك هو القائد المؤسس الذي صنع الفرق، وأدخل دولة الإمارات في ذاكرة المستقبل ..هذا هو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الحاضر أبداً، والذي لم يغب عنا يوماً، الشيخ زايد الذي نحتفل هذا العام بمئويته، مستذكرين عمراً حافلاً بالبناء والوفاء، ومكتنزاً بالخير، ومضيئاً بكواكب المعنى ومواكب النور، فكل كلمة قالها زايد، وكل سلوك خلاق، كل منجز معجز، إنما يندرج في إرثنا الوطني وثقافتنا وحضارتنا، ليسهم في تعزيز الفعل الإيجابي وتعميق تاريخ الانتماء.

وأضافت الصحيفة أن العقول والمهج اتجهت أمس إلى عاصمتنا الجميلة أبوظبي، حيث دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومعهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، "صرح زايد المؤسس"، معلماً حضارياً جديداً، يربط بين زمن الإمارات المتصل، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ومناراً يرشد أجيال الإمارات الطالعة، وهي تتطلع إلى غد الإصرار بين الأمل والعمل.

وأوضحت أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد والشيوخ الكرام، تجسد تلك اللحظة التاريخية الطويلة، الممتدة من مشهد رفع علم الاتحاد في دبي، إلى تدشين صرح زايد المؤسس في أبوظبي، وبين هذا وذاك، تتقدم دولة الإمارات الدول، حاملة لواء العلم والسياسة والاقتصاد والثقافة، والإخلاص والمحبة.. اللواء الذي رفعه زايد الخير من قبل، والذي أبلغه أوج مجده واعتزازه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله".

وذكرت أن صرح زايد هو قصة نجاح هذا الشعب العظيم في هذا الوطن العظيم، الذي حظي منذ فجر التأسيس، بقيادة استثنائية كرست المال والوقت والجهد لخدمة الإنسان، وعمران الأرض، فكانت النهضة، وكان الوصول.

واشارت إلى أن لكل مواطن قصة مع زايد كما عبر محمد بن راشد، قصة كأنها بصمة أو عنوان، وتقبل أن تردد على مدى السنين والعقود، وكأنها وطن محمول على كتف نشيد الحياة.

واختتمت بالقول ..لك الخلود يا زايد، ولك أخلص الحب من شعبك الذي يرى وجهك في اليقظة كما في الحلم، فيزداد قوة ويقيناً، كما يزداد غنى ورفعة، وفي عام زايد، في مئوية زايد، كما قبل ذلك وبعده، ها هو شعبك يحتفل بك بكل الطرق، طالما أدت تلك الطرق إلى مزيد معرفتك، وطالما عبّرت عن بعض ما يكنّه لك شعبك العزيز الكريم كما سميته، وشعب زايد، كما يحلو له أن يسمي نفسه أو يسميه الآخرون، من مشارق الشمس إلى مغاربها، ومن مطالع الفصول إلى نهايات المواعيد.. إلى نهايات صيغة منتهى الجموع.

وعلى صعيد آخر وتحت عنوان "الرقم 1 هدفنا دائماً" قالت صحيفة البيان ..يتذكر الكثيرون عندما أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2007، أول استراتيجية اتحادية، وأطلقت معها تحدي الرقم واحد عالمياً، للعمل على تطوير نشاط وعمل الحكومة الاتحادية، بهدف الوصول للمركز الأول دولياً، واعتقد البعض أنه يكفي دولة الإمارات أن تحصد المركز الأول في أي مؤشر عالمي مرة أو مرتين ليسجل لها ذلك تاريخياً، لكن الواقع أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لم تكن تطمح لمجرد الشرف التاريخي، بل كانت تسعى لتفوق الدولة ورقيّها عالمياً وبشكل دائم، وليس مؤقتاً لبضع سنوات، ولهذا جعلت هذه القيادة الرشيدة من الرقم "واحد" هدفاً ثابتاً أمامها في كل مجال وزمان ومكان.

وأضافت أن ها هي الإمارات بعد عقد من الزمان تحتفل باحتلالها المركز الأول عالمياً في 50 مؤشراً وفق مؤشرات التنافسية العالمية لعام 2017 - 2018، إنها مسيرة عمل وحياة دائمة أكد عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: "إن هدف الإمارات الرقم واحد عالمياً في كافة المجالات، ومسيرتنا التنموية في تسارع يومي، والمنافسة لن تزيدنا إلا تفوقاً وتميزاً".

واختتمت بالقول ..إنها الإمارات قاهرة الزمان والمكان بإنجازاتها العالمية العملاقة التي قال عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: "إنجازات عالمية برؤى إماراتية تختزل المستقبل والزمن، وتبرهن قوة إرادة هذا الوطن وطموح أبنائه في اعتلاء مراكز الصدارة، ا?نسان هدفنا ومصدر تفوقنا وتقدمنا، ومواصلة حصد المنجزات سيبقى نهجنا".

- خلا -