عناوين الصحف الإماراتية ليوم الجمعة 30-03-2018
-

 أكدت صحف الامارات في افتتاحياتها اليوم استمرار قطر في التآمر على زعزعة الاستقرار في دول المنطقة ومواصلة نظام الحمدين اختراقه للقوانين والمعاهدات الدولية باعتراض طائراته المقاتلة للطائرات الإماراتية المدنية وتماديه في ميوله العدائية.

كما سلطت الضوء على استمرار ايران في بتنفيذ عملياتها التآمرية العدوانية التي تستهدف امن واستقرار المنطقة العربية و أحد أوجه التآمر الايراني الصواريخ التي تطلقها ميليشيات الحوثي الايرانية باتجاه السعودية.

و تناولت افتتاحيات الصحف الوضع في اليمن مؤكدة ان فرص السلام في هذا البلد العربي لا يمكن لها أن تنجح طالما أن المتمردين الحوثيين لا يزالون متمسكين بالشروط التي يضعونها أمام خطط السلام..إضافة الى أزمة سوريا المستعصية على الحل حتى الان بعد مرور سبع سنوات من الحرب الطاحنة.

وتحت عنوان "وجه نظام الحمدين القبيح" قالت صحيفة البيان ان نظام الحمدين واصل اختراقه للقوانين والمعاهدات الدولية باعتراض طائراته المقاتلة للطائرات الإماراتية المدنية ليتمادى بذلك في ميوله العدائية تجاه جيرانه بالتناغم مع سياسات العداء التي يمارسها نظام تصدير الإرهاب في طهران.

و اشارت الصحيفة الى ان ذلك يتزامن مع استمرار قطر في التآمر على زعزعة الاستقرار في دول المنطقة وتماديها في دعم وتمويل الإرهاب والترويج له من خلال وسائل الإعلام المأجورة المملوكة لها والممولة منها وليس أدل على ذلك من الأسلوب الاحتفالي الذي غطت فيه هذه الوسائل لقضية إطلاق الميليشيات الإيرانية في اليمن للصواريخ الباليستية على المملكة العربية السعودية.. كما وفرت قناة "الجزيرة" ووسائل الإعلام القطرية الأخرى للحوثيين منصة لترويج أكاذيبهم ومهاجمة دول التحالف وهو ما يذكرنا بخروج قادة الإرهاب أمثال بن لادن والظواهري وغيرهما على شاشة الجزيرة وهم يهددون العالم كله بالإرهاب، ما يؤكد الدور المشبوه لهذه القناة والنظام الذي يمولها ويدعمها لخدمة أهدافه التآمرية.

و لفتت "البيان" إلى انه تماشياً مع نهج المراوغة الذي اعتمده تنظيم الحمدين منذ بداية الأزمة واصلت الدوحة محاولاتها الفاشلة لنفي تهمة تمويل ودعم الإرهاب واستضافة عناصره على أراضيها غير أن هذه الأكاذيب لم تعد تنطلي على أحد.. إنها قطر التي كانت بالأمس ضمن قوات التحالف العربي ضد ميليشيا الحوثي الإيرانية الإرهابية وهي اليوم تدافع عن هذه الميليشيا وتفتح لها أبواق إعلامها العفن لتبخ سمومها وأكاذيبها وتهديداتها السافرة للعرب وللأراضي الطاهرة في المملكة العربية السعودية.

واختتمت صحيفة البيان افتتاحيتها منوهة ان تنظيم الحمدين الخائن لشعبه وللعالمين العربي والإسلامي حرق السفن وهدم كل جسور العودة وذهب يرتمي في أحضان الإرهاب ويكتسب "الشرف المزعوم" من أعداء العرب.

ومن ناحيتها أكدت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها بعنوان "عصابات إيران" ان الشر الإيراني ممتد من لبنان إلى سوريا إلى اليمن.. فقد ثبت يقيناً أن الصواريخ الباليستية التي تطلقها ميليشيات الحوثي الإيرانية من اليمن باتجاه الأراضي السعودية مصنوعة في طهران ويتم نقلها إلى الضاحية الجنوبية لبيروت حيث تتولى ميليشيات نصر الله الإرهابية تهريبها عبر سوريا إلى الأراضي اليمنية.. ونفي إيران أو إثباتها لم يعد يعني شيئاً للعالم، فهي دائمة النفي لعملياتها التآمرية العدوانية في المنطقة العربية.

واشارت الصحيفة الى انه قد ثبت بالوثائق والأدلة والبراهين ضلوع إيران في كل الأعمال التخريبية التآمرية بمنطقتنا العربية عبر عملائها الخونة من الذين ينتسبون زوراً وبهتاناً إلى الأمة العربية ناهيك عن جواسيس وإرهابيين جندتهم إيران بأجر لتدمير مقدرات هذه الأمة ولحساب المشروع الإيراني الذي يرمي إلى الهيمنة.

و اختتمت صحيفة الاتحاد افتتايحتها مشددة على انه إذا أراد العرب إجهاض هذه المؤامرات فإن عليهم قطع الأذرع التي يضرب بها الأخطبوط وهي أذرع تنتسب للأسف إلى هذه الأمة مثل حزب نصر الله والحوثي وداعش والقاعدة وكل العصابات الإرهابية مهما اختلفت أسماؤها واتجاهاتها.

أما صحيفة الخليج فقالت في افتتاحيتها بعنوان"طريق السلام الصعب في اليمن" ان الزيارة التي بدأها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث إلى العاصمة صنعاء واللقاءات التي عقدها مع ممثلين عن الميليشيات الحوثية لم تظهر أي إشارة إيجابية لاستجابة المتمردين لمساعي السلام إذ إن كل المؤشرات تدل على أن جماعة الحوثي لا تزال عند موقفها الرافض لأي تحرك دولي من شأنه إنهاء المعاناة التي يمر بها اليمن بسبب الحرب التي يعيشها منذ أكثر من ثلاث سنوات عندما احتل الحوثيون العاصمة صنعاء بقوة السلاح.

وأشارت إلى ان فرص السلام في اليمن لا يمكن لها أن تنجح طالما أن المتمردين لا يزالون متمسكين بالشروط التي يضعونها أمام خطط السلام انطلاقاً من الأرضية التي تعالج بها المنظمة الدولية الوضع في اليمن التي تستند إلى ثلاث مرجعيات تتمثل في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي اتفقت عليها كافة الأطراف السياسية والتي تجرّم حمل السلاح في حل الأزمات التي تعصف بالبلد.

و لفتت الصحيفة الى انه خلال السنوات الثلاث الماضية التي رعت فيها الأمم المتحدة الحوار بين مختلف الأطراف السياسية أظهر الحوثيون قدراً كبيراً من التشدد حيال الأفكار التي تم وضعها على طاولة المفاوضات وهو ما عكس طبيعة تكوين هذه الجماعة التي صارت تتحرك وفق أجندة خارجية حيث نسفت التفاهمات التي كان الجميع قد اتفق عليها في جلسات ماراثونية سواء في سويسرا أو في الكويت ونفضت الجماعة يدها من مسودة الاتفاق بعد أن تلقت توجيهات من أطراف خارجية هدفها خلط الأوراق في اليمن وإطالة أمد الصراع فيه.

و اضافت ان أحداث الأيام الأخيرة اثبتت أن الحوثيين لا يرغبون في السلام والدليل على ذلك ما أقدموا عليه بإطلاق سبعة صواريخ بالستية بشكل عشوائي على عدد من المناطق في المملكة العربية السعودية في وقت كان يتواجد فيه مبعوث الأمم المتحدة في صنعاء وفي ذلك رسالة واضحة للأمم المتحدة برفض المتمردين تحركاتها ومساعيها لتنشيط مفاوضات السلام التي توقفت منذ أكثر من عام.

واشارت الى ان إدانة مجلس الأمن الدولي للهجمات الصاروخية ضد السعودية والتهديد باستهداف بلدان أخرى واعتبارها "تشكل تهديداً للأمن الإقليمي"جاءت لتؤكد قناعة المؤسسة الدولية بأن الحوثيين ليسوا مستعدين بعد للانخراط في عملية سلام شاملة وأن رهانهم هو على كسب الوقت من أجل الحصول على مكاسب سياسية رافضين دعوة الأمم المتحدة لإيجاد بيئة مواتية للحوار من أجل التوصل إلى اتفاق سياسي يضع حداً للحرب في اليمن.

واختتمت صحيفة الخايج افتتاحيتها مؤكدة أن الميليشيات الحوثية تبقى العقبة الرئيسية أمام المسار السياسي لمعالجة الوضع القائم في اليمن لأن قرارها ليس بيدها بل بيد طرف خارجي هو إيران التي ترغب في إدخال المنطقة في دوامة الفوضى.. من هنا يبدو مسار السلام في اليمن شاقاً وصعباً لأن الانقلابيين لا يريدون الانخراط في عملية تقود إلى تسوية شاملة تنهي معاناة الناس، بل إلى تكريس واقع يثبت بقاءهم في السلطة وهو أمر يرفضه الجميع.

ومن جانبها قالت صحيفة الوطن في افتتاحيتها بعنوان "الحل الحلم"ان أزمات كبرى جداً عبر التاريخ سواء القديم أو المعاصر، تم إنجاز حلول سياسية لها، وبالتالي تجنيب ما يمكن أن ينتج عنها أو تلافي مزيد من المآسي والتوترات التي تسببها..لكن وحدها أزمة سوريا تبقى عصية على الحل أو إمكانية حدوثه، فمع سبع سنوات من الحرب لا تزال المواقف الدولية تأخذ منحى أكثر تشدداً رغم كل ما عاناه الشعب السوري وبات أكثر من نصف مليون قتيل ضحايا وأرقام تتزايد تباعاً طالما بقي الحل السياسي بعيد المنال.

و اضافت أحداث كثيرة جرت في سوريا منذ العام 2011 لكن خلال عامين من اشتعال الأحداث بات التعويل على توافق دولي سريع يواكب أهداف الشعب السوري يبدو محالاً نتيجة ظروف وصراعات وتداخلات كثيرة جداً و القاسم المشترك الوحيد فيها أنها تسير عكس الطريق الذي يمكن أن يوصل إلى حل ينهي دوامة الموت ونكبات الأحداث وويلاتها رغم كل ما حصل..والمتصارعون اليوم على الساحة السورية يعون هذه الحقائق ولكن كل منهم يتمسك ببوصلة خاصة به يراها توصله إلى تحقيق أهدافه حصراً مع دخول أخطر ما في الأحداث السورية الواقع العلني كالتقسيم وخسارة أجزاء منها بحجج يضعها الطرف المستفيد ويعمل على تصويرها كأنها الخطر الوحيد كما يحدث في الشمال السوري ودخول قوات تركية تحاول السيطرة على مناطق واسعة وقضم كل شبر ممكن مستغلة فوضى الأحداث وما آلت إليه أوضاع سوريا.

و أضافت ان العالم برمته وخاصة القوى الفاعلة في المجتمع الدولي تؤكد أن نهاية أزمة سوريا تبقى رهناً بالتوصل إلى حل سياسي فلا الحل العسكري ممكن ولا ترك الأمور على عاتقها فيها غير الدم والموت والدمار والتهجير وجميع الويلات لكن يبقى السؤال الوحيد الذي كان مطروحاً أمس واليوم ومتواصل حتى إشعار آخر هو: كيف ومتى وبأي وسيلة وطريقة يمكن الوصول إلى هذا الحل الذي بات حلماً لملايين السوريين المنكوبين الذين خسروا كل شيء بانتظار أمل لا يبدو قريباً مع الأسف.

-خلا-