عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأحد 22-04-2018
وكالة أنباء الإمارات -

أبوظبي في 22 أبريل/ وام / تناولت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها عددا من التطورات على الساحتين العربية والدولية منها شهادة السفير الروسي السابق في الدوحة والتي توضح أن قطر بأجهزة الحكم والدولة فيها وبسياستها أضحت أدوات شر وألعوبة بيد شرذمة "الإخوان" الشيطانية..

اضافة الى الملاحم البطولية لقوات المقاومة الوطنية اليمنية وعملياتها لاستكمال تحرير ما تبقى من الساحل الغربي بدعم مباشر من قوات التحالف وعلى رأسها قواتنا الباسلة وقوات المملكة العربية السعودية الشقيقة.

كما ركزت الصحف على عمليات القتل التي تمارسها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني وخاصة الأطفال وعلى إعلان كوريا الشمالية التخلي تدريجيا وطوعا عن برنامجها النووي العسكري.

وقالت صحيفة البيان تحت عنوان " مصير الحمدين الأسود " أن شهادة السفير الروسي السابق في الدوحة لم تأت بجديد ولكنها أكدت كل ما قيل ويقال حول "تنظيم الحمدين" وأعطت الدليل على أن من يحتضن "الإخوان" كمن يضع الأفعى في حضنه لا بد من أن تلدغه وتبث سمومها في جسده.

وأضافت أن طبيعة العلاقة بين "تنظيم الحمدين" وجماعة "الإخوان" كما ظهرت في شهادة الدبلوماسي الروسي توضح بما لا يقبل الشك أن قطر بأجهزة الحكم والدولة فيها وبسياستها ودبلوماسيتها أضحت أدوات شر وألعوبة بيد شرذمة "الإخوان" الشيطانية ما يؤكد صحة الموقف الحازم لدول الرباعية العربية الداعية لمكافحة الإرهاب.

وأوضحت أن ما يستحق التأمل مليا في شهادة الدبلوماسي الروسي ما نقلته حول أوهام القوة التي أطارت رؤوس حكام الدوحة وجعلتهم يتصورون أن العالم يسير وفق إرادتهم وأهوائهم الخاصة من دون أن يفطنوا إلى أن "الأفعى الإخوانية" التي في حضنهم تستعد للدغهم ما إن تتفرغ لهم.. وأسوأ من ذلك كشفت هذه الشهادة عن افتقار حكام الدوحة الذين يسترشدون بالقرضاوي رأس "الأفعى الإخوانية" لأي وازع ديني أو أخلاقي بينما هم يستثمرون في إراقة دماء أشقائهم العرب ويضخون الأموال لتسريع دمار وخراب بلدانهم الشقيقة.

وقالت .. أما الأكثر إذهالا وهولا هو أن "تنظيم الحمدين" سار ببلاده من ذلك اليوم إلى هذه اللحظة مقتربا بها تماما من المصير الذي تحدث عن رأس "الأفعى الإخوانية" ولكن غضبة شرفاء قطر المرتقبة لن تكون رهن قبضة داعية الإرهاب والظلام القرضاوي.

وتحت عنوان " ملاحم الساحل الغربي " قالت صحيفة الوطن ان قوات المقاومة الوطنية بدعم من قواتنا المسلحة الباسلة تواصل عملياتها البطولية لاستكمال تحرير ما تبقى من الساحل الغربي في اليمن الشقيق لإنجاز أحد أهم المراحل مسيرة التحرير الشامل المظفرة التي تتم بدعم مباشر من قوات التحالف وعلى رأسها قواتنا الباسلة وقوات المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وأضافت أن تحرير الساحل الغربي الذي بات وشيكا بعد تقدم قوات المقاومة الوطنية واستعادة وتطهير عدد من أهم المواقع الاستراتيجية يسرع وتيرة استعادة الحياة الطبيعية ويحقق أهداف كثيرة منها وقف تهريب الاسلحة من إيران لعصاباتها العميلة المتمثلة بمليشيات الحوثي وسيحقق كذلك ضمان أمن وسلامة الملاحة البحرية في أحد أهم الممرات المائية حول العالم وسيكون رسالة قوية لكل من يعول على الشر في انتهاك حياة الآمنين وسيادات الدول والتعدي على الشرعية.

وأوضحت أن بطولات كثيرة منذ بدء عملية "عاصفة الحزم" المباركة أعادت أكثر من 90% من أراضي اليمن الشقيق وبينت للعالم أهميتها في قطع دابر الشر الإيراني وتسديد ضربة قوية لإيران وأجندتها ومخططها التوسعي تم خلالها تسطير أقوى الملاحم والبطولات ليفوح عبق التحرير من جبال وسهول ووديان بلد عربي شقيق وعزيز على قلوب الأمة مشيرة الى ان هذا التحرير يأتي في وقت اشد ما تكون فيه الأمة لاستعادة أبنائها الثقة بأنفسهم والقدرة على اجتراح المعجزات وتحقيق البطولات واستعادة هيبة الأمة في وجه المطامع والمآرب الفارسية والحقد الدفين الذي يكنه "نظام الملالي" لكل ما هو عربي والعمل عبر ضعاف النفوس والجماعات الإرهابية لتحقيق ما تستهدف من خلاله إلحاق أكبر أذى ممكن بالأمة.. لكن هذه المرة تاريخ جديد ومرحلة هامة سوف تنهل منها الأجيال كثيرا وتنقل للعالم حقيقة الجهود والبطولات والتضحيات الطاهرة لإحباط ها المخطط وجعل العاملين عليه يرتدون أذلاء مهزومين إلى جحورهم وهم يجترون الخيبات والخذلان ولعنة الشعوب وخاصة شعوبهم ذاتها التي سأمت التسلط والقمع والتجويع والقهر والبطش وتحركت بعد ان حطمت قيود الترهيب، وهالها تبديد ثرواتها على الإرهاب واستهداف دول ثانية تعمل لأمنها وسلامتها وتنميتها.

وأكدت أن اليمن يمضي لغده واثقا من موقفه والحل الذي عملت إيران وأذنابها طويلا على تعطيله قادم وسيكون وفق المرجعيات المعتمدة والقرارات ذات الصلة ومخرجات الحوار ومبادرة دول التعاون.

وقالت.. ها هي شمس الخلاص من الطغمة الانقلابية ومخططاتها تسطع سريعا لتقلع عين كل من لا يزال يتوهم أو يعمل على تكذيب الحقيقة فهناك في ميادين الشرف أبناء الإمارات وسادة الملاحم وأبطال نصرة الحقوق والمظلومين، يترجمون نبل الرجال أفعالا يشمخ بها التاريخ أبد الزمان.

وقالت صحيفة الخليج تحت عنوان " الأطفال.. أهداف للقتل!" ان إسرائيل لا تشبع من الدم الفلسطيني.. لا تعرف إلا القتل.. هذا هو دينها وديدنها..

الفلسطيني بالنسبة لها عدو بالمطلق يجب قتله والقضاء عليه.. هو هاجسها ومصدر رعبها وخوفها وقلقها ومؤرق عيشها.

وأضافت انه عندما نقول الفلسطيني فهو الرجل والمرأة والطفل هو كل من يحمل هوية فلسطينية وله علاقة بفلسطين وأرضها وتاريخها وثقافتها.. الكل بالنسبة لإسرائيل على لائحة القتل فهم من يذكرونها بوحشيتها وعنصريتها واحتلالها وعدم شرعية وجودها.. هم السم الزعاف الذي يضرب جسدها وهم من يكتبون لها نهايتها.

وأوضحت انه في مسيرات العودة التي بدأت قبل أربعة أسابيع تعمدت إسرائيل قتل المشاركين في الحراك السلمي الفلسطيني لمناسبة مرور سبعين عاما على النكبة.. كان قرار قادة الاحتلال واضحا وصريحا للجنود والقناصة المختبئين خلف المتاريس والدبابات.. اقتلوهم ولتكن الرصاصة في الرأس أو الصدر.. لا فرق بين رجل وامرأة وطفل ومعاق.. وهكذا كان حيث سقط عشرات الشهداء وآلاف الجرحى ولم يشبع العدو من الدم.. كان آخر الشهداء الذين سقطوا الطفل محمد إبراهيم أيوب "15 عاما" يوم أمس الأول شرقي جباليا..

الرصاصة جاءت في الرأس أيضا وبذلك التحق بقافلة الشهداء الأطفال.

وقالت ..وكما في كل مرة يزعم الاحتلال أن جنوده كانوا يدافعون عن أمن إسرائيل أو أن الأطفال تم استخدامهم دروعا بشرية.. ذريعة بائسة وتافهة لا تنطلي إلا على المجانين لأن الأطفال مثلهم مثل الآلاف الذين يشاركون بالمسيرات هم عزل تماما من أي سلاح وليس هناك ما يستدعى الدروع البشرية حيث كانت الشاشات تنقل على الهواء مباشرة كل فعاليات مسيرة العودة.. لكن إسرائيل التي عودت العالم على الكذب المفضوح تريد منه أن يصدق أكاذيبها ونفاقها.

وتابعت .. وكالعادة هناك من يشارك إسرائيل جرائمها وعهرها ونفاقها ويصدقها وينتصب مدافعا عنها بل ومبررا قتلها الأطفال.. الولايات المتحدة لا تتورع عن القيام بهذا الدور وتعتبره واجبا لا تفرط فيه ولا تتنازل عنه.. إلا أن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان كان أكثر وضوحا فهو لا يرى حاجة لأي تحقيق لأن جنوده يقومون بمهمتهم ولأن القيادات الفلسطينية تختبئ وراء النساء والأطفال للقيام بعمليات إرهابية.. أي أن التهمة جاهزة لتبرير القتل العمد للأطفال والنساء وكل من يقع في مرمى جنوده الكل في رأيه أهداف مشروعة للقتل ولا يهم العدد ما دامت هناك دولة عظمى تؤيد وتشجع وتحمي وما دام هناك عالم أعمى وأصم وما دام هناك عرب في خبر كان.

وقالت صحيفة الاتحاد تحت عنوان " سيناريو كوريا الشمالية وإيران " انه ربما يكون الأحدث والأبرز في العالم بالأمس هو إعلان كوريا الشمالية التخلي تدريجيا وطوعا عن برنامجها النووي العسكري.. فقد كان هذا الإعلان شبه مفاجئ بعد أن بلغت الأمور حد الوصول إلى الحرب بين الولايات المتحدة وبيونج يانج.. وبلغ التهديد بالحرب درجة التهديد بتبادل الضربات النووية للمدن الأميركية والكورية الشمالية.. لكن الأمور بدأت في الانفراج بشكل مفاجئ ربما نتيجة الاتصالات السرية بين واشنطن وبيونج يانج..

وأضافت والحديث عن لقاء قمة بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي..

بالإضافة إلى الانفراجة الواضحة وغير المسبوقة بين سيؤول وبيونج يانج..

وأضافت أن الضغوط الدولية في الملف الكوري النووي أثمرت لأن بيونج يانج تعرضت لحصار اقتصادي خانق وعقوبات دولية متنوعة.. عكس إيران التي تمارس كل صنوف الإرهاب ولا تتعرض لأي مساءلة دولية.. بل إن الاتفاق النووي بين الغرب وطهران ساهم في إطلاق يد إيران أكثر في المنطقة العربية.. وجعلها تتفرغ لمشروعها التآمري.

وأكدت الاتحاد في الختام إن المجتمع الدولي عندما تتوافر لديه الإرادة يستطيع أن يفعل الكثير في كل الملفات.. لكن عندما يفقد هذه الإرادة تتفاقم الأزمات وتصبح عصية على الحل.. فهل يمكن لهذا المجتمع الدولي أن يكرر سيناريو كوريا الشمالية مع إيران خصوصا أن طهران وبيونج يانج بينهما علاقات قوية فيما يتعلق بالبرامج النووية العسكرية.

- خلا -.



إقرأ المزيد