عناوين الصحف الإماراتية ليوم الثلاثاء 01-05-2018
وكالة أنباء الإمارات -

ابوظبي فى الاول من مايو / وام/ اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان استقبال واهتمام القيادة الوطنية بالعلماء والمعارف إنما يجسد توجه الدولة وحرصها على ترسيخ القيم، وإعلاء شأن الثقافة والفكر والعلم فيما تسعي دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها إلى إنشاء بنية تحتية حديثة ومناسبة لخلق بيئة اقتصادية عالمية جاذبة لرجال الأعمال والمستثمرين.

كما اكدت ان العلاقات الإماراتية مع اليابان تمثل نموذجاً للتعاون الدولي القائم على الشفافية والعمل المشترك.

فتحت عنوان " الثقافة والفكر والعلم أولويات إماراتية" قالت صحيفة الاتحاد انه لا يكاد يخلو يوم في الإمارات من مناسبة للاحتفاء بالقراءة والكتاب واللغة العربية وكل روافد الثقافة والمعرفة.. إنه اهتمام غير محدود من جانب قيادتنا الحكيمة بالعلوم والمعارف والثقافة.. هناك دائماً جوائز وتكريمات في مجالات الفكر والثقافة والعلم والمعرفة.. هناك معارض الكتب التي ما إن ينتهي أحدها حتى ينطلق الآخر، وهناك اهتمام كبير بمكتبات المدارس وضرورة أن تحتوي على مراجع قيمة وكتب تصقل مهارات الأبناء وتنشط عقولهم.

واضافت ان هذا الاهتمام تجلى في توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتخصيص 6 ملايين درهم من معرض أبوظبي الدولي للكتاب لمكتبات المدارس فيما كان بالأمس استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب، والهيئة العلمية للجائزة، والناشرين المشاركين في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وذلك إيماناً من سموهما بأن الثقافة هي معيار تقدم وتحضر الأمم، ونجاحها في مد جسور التواصل مع الحضارات المختلفة..

وخلصت الى ان استقبال سموهما، هذه الكوكبة من أهل الفكر والثقافة، إنما يجسد توجه الدولة وحرصها على ترسيخ القيم، وإعلاء شأن الثقافة والفكر والعلم.

وتحت عنوان " الإمارات أكثر انفتاحاً وجذباً" قالت صحيفة البيان ان دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى منذ تأسيسها إلى إنشاء بنية تحتية حديثة ومناسبة لخلق بيئة اقتصادية عالمية جاذبة لرجال الأعمال والمستثمرين من كافة أنحاء العالم حيث نجحت الإمارات نجاحاً كبيراً في هذا الصدد، وحققت أعلى النسب والمراكز العالمية وفق أشهر المؤشرات الدولية الاقتصادية، وقدمت القيادة الرشيدة في الدولة العديد من المبادرات والخطط والبرامج الاستراتيجية التي ساعدت على تهيئة بيئة استثمارية متميزة ومنافسة عالمياً.

واضافت "كما تسعى الحكومة إلى تقديم أفضل الحلول المناسبة والتسهيلات اللوجستية التي تختصر الجهد والوقت على رجال الأعمال والمستثمرين، كي يتفرغوا لتعزيز أعمالهم وتوسيع استثماراتهم في شتى القطاعات، كما تتيح الدولة لرجال الأعمال والخبراء الفرصة لتقديم مقترحاتهم ومبادراتهم التي تساهم في تسريع النمو الاقتصادي وهذا ما انعكس أمس في لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" مع نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين، الذين يمثلون كبريات الشركات العالمية العاملة في قطاع الاستثمارات المتنوعة في الدولة".

وخلصت الى ان سموه اكد ضرورة الحوار البناء وتحقيق الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص وجميع الجهات المحلية من جهة، وبينها ورجال المال والأعمال والمستثمرين الراغبين في العمل والعيش في بلادنا، وأكد سموه نهج دولة الإمارات في الانفتاح على العالم من أجل البناء والتنمية.

وحول العلاقة الاماراتية اليابانية قالت صحيفة الوطن تحت عنوان " التعاون الإماراتي الياباني" ان العلاقات الإماراتية مع اليابان تمثل نموذجاً للتعاون الدولي القائم على الشفافية والعمل المشترك والتنسيق ودعم أسس الاقتصاد والاستفادة القصوى من التجارب المتبادلة، والتي تنعكس على تحقيق مصالح البلدين الصديقين عبر مشاريع استثمارية كبرى تجمع بين قوتين اقتصاديتين تميزان التوجه الآسيوي لصناعة المستقبل والإعداد له والعمل في كلا البلدين على تعزيز مكانتهما في معظم مؤشرات التنافسية العالمية، التي تعطي فكرة بدورها عن متابعة المشاريع وتحقيق النتائج المرجوة في التنمية بمعناها الحقيقي التي تنعكس خيراً على مصالح الشعبين الصديقين.

واعتبرت ان استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمعالي شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني خلال زيارته الرسمية للإمارات، تأتي ضمن علاقات متنامية تباعاً رغم قدمها وهي تعود إلى العام 1971، وتواصل تدعيم أركانها بتفاهم بين قيادتي البلدين، وهي مناسبة جديدة لبحث أفق التعاون الاستثماري واستعراض التطورات الدولية، بما يعكس التفاهم والعلاقات التي تشهد زخماً كبيراً وحرصاً متبادلاً على مواصلة التنسيق المشترك والعمل على تقويتها.

وخلصت الى ان الزيارة أكدت مدى التنسيق والتعاون بين البلدين، وعكست النموذج الأمثل للعلاقات بين الأمم والشعوب والدول المتحضرة وما يجب أن تكون عليه وما تقوم عليه من شفافية ووضوح بما يخدم المصالح المشتركة ويطور ويدعم العلاقات بين شريكين يستطلعان المستقبل ويعملان لأجله.

وفى موضوع اخر وتحت عنوان " الإرهاب يغرز مخالبه في أفغانستان" قالت صحيفة الخليج ان الهجمات الإرهابية عادت لتصبغ أفغانستان بلون الدم، فبعد أسبوع من عملية إرهابية نفذها تنظيم «داعش» أودت بحياة العشرات بين قتيل وجريح في مركز لتسجيل الناخبين، عاود التنظيم الكرَّة أمس وهاجم مقراً للاستخبارات في قلب العاصمة كابول، ما تسبب في مقتل وجرح العشرات.

ونبهت الى ان العمليات الإرهابية التي تصاعدت مؤخراً في أفغانستان بشكل لافت لقيت إدانة عربية وإسلامية ودولية كبيرة، وقد أكدت دولة الإمارات أكثر من مرة إدانتها هذه العمليات الإجرامية التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار أفغانستان، وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية. كما أكدت موقفها الثابت الرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب في أفغانستان، كما في مناطق أخرى من العالم.

وخلصت الى انه وعلى الرغم من الحضور الكبير للقوى الدولية في افغانستان والخطط الموضوعة لتمكين القيادة من السيطرة على الأوضاع، إلا أن الأمر ما زال يفتقد إلى استراتيجية شاملة تستهدف قلع الإرهاب والتخلُّص منه بشكل كامل لإفساح المجال أمام الأفغان ليعيشوا حياتهم بدون خوف، والتفرغ لإعادة بناء مجتمعهم الذي دمرته الحروب والثارات القبلية والسياسية منذ عشرات السنين، وعودة «داعش» إلى الساحة الأفغانية دليل على فشل التحالفات الدولية في إيجاد حلول عملية للصراعات المدمرة لهذا البلد واستقراره.

-خلا-



إقرأ المزيد