عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 02-05-2018
-

أكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان دولة الامارات ضربت أروع الأمثلة في الحفاظ على حقوق العمال وضمان سلامتهم ورعايتهم صحياً ونفسياً واجتماعياً بشبكة من التشريعات والقرارات والإجراءات التي تكفل الحقوق للعمالة بكل مستوياتها..مشددة على ان العمال وحقوقهم أولوية قصوى في فكر قيادتنا الحكيمة .

كما سلطت الضوء على التقدم الكبير الذي حققته الإمارات في مجال الطاقة المتجددة هذا المجال الذي يهدف إلى ضمان أمن الطاقة في الدولة الآن ومستقبلاً وكذلك رفع الكفاءة والاستفادة من أحدث الابتكارات التكنولوجية في تعزيز الإنتاجية وخفض التكلفة.

و تناولت افتتاحيات الصحف ايضا تورط النظام الإيراني الذي لا يقتات إلا على الشر والضغينة في محاولة زعزعة امن المغرب واستقراره ..كما سلطت الضوء على انسحاب فلول تنظيم داعش الارهابي باتجاه شرقي الفرات داخل الأراضي السورية وعلى طول الحدود العراقية- السورية شمالي محافظة دير الزور وتداعيات ذلك.

و تحت عنوان "الإمارات وحماية حقوق العمال" قالت صحيفة الاتحاد شاركت الإمارات العالم أمس احتفالات عيد العمال معتزة كل الاعتزاز بشبكة من التشريعات والقرارات والإجراءات التي تكفل الحقوق للعمالة بكل مستوياتها.. وقد ضربت الإمارات أروع الأمثلة في الحفاظ على حقوق العمال وضمان سلامتهم ورعايتهم صحياً ونفسياً واجتماعياً.

واضاف الصحيفة ان العمال وحقوقهم أولوية قصوى في فكر قيادتنا الحكيمة إيماناً بأنهم شركاء التنمية والبناء وأنهم الذراع القوية في مسيرة الإمارات نحو الرقي والتقدم وبلوغ مئوية الإمارات 2071.. ولا حصر للتشريعات والقرارات التي اتخذتها الدولة لضمان حقوق العمال ومنها توقف العمل وقت الظهيرة صيفاً حفاظاً على صحة العمال.. ومنها توفير العلاج المجاني وتوفير مساكن العمال الملائمة والمطابقة لكافة الشروط الصحية ومعايير السلامة.

واكدت صحيفة الاتحاد في ختامك افتتاحيتها ان العمال جزء أصيل من نسيج المجتمع الإماراتي ولابد من تحقيق أقصى درجات السعادة والرضا.. ولا أحد في الإمارات لديه القدرة على التلاعب بحقوق العمالة وخصوصاً العمالة المساعدة.. وهناك مئات القضايا التي كسبها العمال وحكم لصالحهم فيها ضد شركاتهم ونفذت الأحكام واستردوا حقوقهم كاملة.. فلا ظلم ولا هضم ولا تجاوز ولا مهادنة فيما يتعلق بحقوق العمال.

ومن جانبها قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها بعنوان "مشاريع طاقة المستقبل " انه بفضل توجيهات القيادة الرشيدة لتحقيق أكبر الإنجازات العالمية في المجالات الحيوية حققت دولة الإمارات تقدماً كبيراً في مجال الطاقة المتجددة هذا المجال الذي يهدف إلى ضمان أمن الطاقة في الدولة الآن ومستقبلاً وكذلك رفع الكفاءة والاستفادة من أحدث الابتكارات التكنولوجية في تعزيز الإنتاجية وخفض التكلفة وهذا ما أكدته مشاريع الطاقة الشمسية العملاقة في الدولة والتي دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بالأمس القريب المشروع الأول من المرحلة الثالثة منها بـ"مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية" هذا المشروع العملاق الذي يعكس إيمان دولة الإمارات الراسخ بدور الطاقة النظيفة في صناعة مستقبل مستدام يعزز مسيرة التنمية المستدامة في الدولة ويساعد في تنفيذ مختلف المشاريع والخطط الاقتصادية والاجتماعية لترسيخ ريادتها العالمية تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة نحو بناء مجتمع الرفاهية واستعداداً لمرحلة ما بعد النفط لتكون دولة الإمارات مجتمعاً للسعادة والرفاهية ولتصبح أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في عام 2071.

و اضافت "البيان" ان هذا الصرح الوطني للطاقة المتجددة يأتي في إطار الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في عام 2012 تحت اسم "استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء" التي ساهمت في تحقيق تحول جذري في مسار التنمية المستدامة وتجاوزت الأرقام القياسية العالمية لتخفيض تعرفة الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية وذلك من خلال إنشاء المشاريع الكبرى، في إطار رؤية الإمارات 2021 واستراتيجية الطاقة النظيفة 2050 لتعزز المسار في التحول للاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة.

وبدورها قالت صحيفة الوطن في افتتاحيتها بعنوان "الحقد الفارسي يصل المغرب" أنه لم يكن غريباً كشف تورط النظام الإيراني الذي لا يقتات إلا على الشر والضغينة في محاولة زعزعة المغرب فهو نظام لم يتوان يوماً عن استغلال أي قضية إلا وحاول نفث سمومه فيها سواء لتحقيق مآربه أو لاستخدامها كأداة ضغط ضد دول تحصن نفسها من نواياه ولا تتيح له فرصة التدخل أو التوغل فيها وقضية الصحراء الغربية لها خصوصية معينة وتحظى بمتابعة أممية وجهود دبلوماسية للتوافق على حل دائم لوضعها.. لكن إيران وكالعادة وعكس معظم التوجهات العالمية تتدخل بطريقتها الإجرامية عبر زرع المليشيات وتهريب السلاح والعمل على نسف الاستقرار وضرب الأمن وتحويلها لخاصرة رخوة في جسد المغرب تسبب الألم والويلات عبر تسليح جبهة "بوليساريو" بذات الطريقة التي تمت في دول ثانية مثل العراق وسوريا واليمن ولبنان.. سلاح.. شر.. قتلة.. مليشيات.. تدخل أرعن.

واضافت الصحيفة انه لابد من الإشادة بالقرار الذي اتخذته المغرب الشقيقة والمتمثل بقطع العلاقات وطرد السفير الإيراني بعد أحدث فضائح الحقد الفارسي وهي قيام مليشيات "حزب الله " الإرهابية ذراع إيران بتهريب السلاح إلى "بوليساريو " وتشكيل مليشيات وتدريبها بقصد القيام بعمليات إرهابية في المغرب فكان القرار الشجاع والحاسم واتخاذ ما يلزم لوضع حد لانتهاك عدواني مقزز كان الهدف منه المزيد من الضحايا وإثخان جروح الأمة أكثر.

و اشات "الوطن " الى ان القرار المغربي الموثق بالأدلة والقرائن لاقى دعماً عربياً سريعاً من الدول التي تريد مصلحة الأمة انطلاقاً من مواقف تاريخية ثابتة تقوم على دعم القضايا الوطنية للأشقاء خاصة ما يتعلق بالأمن القومي الذي يعتبر خطاً أحمر ضد أي تهديد كان ومن هنا كانت الإشادة الواسعة بموقف المغرب وسرعة قطع العلاقات وطرد السفير لتكون الرسالة واضحة أن لا تهاون مطلقاً مع العبث والاستقرار الذي تنعم به المملكة المغربية ولا يمكن أن تمر نوايا إيران ومراميها دون رد موجع وحاسم.

رأس الأفعى الإيراني يقطع مجدداً خلال محاولته الخروج من جحره في المغرب وهو رد مناسب في وجه التدخلات المدمرة التي تعمل عليها أقبية الشر في نظام الحقد الفارسي ومراميه تجاه الأمة منذ قديم الزمان.

ومن ناحيتها قالت صحيفة الخليج في افتتاحيتها بعنوان "لماذا «داعش» شرقي الفرات؟" انه بعد هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي في كل من العراق وسوريا، وطرده من معاقله في الموصل والأنبار ودير الزور وتدمر والبوكمال والميادين وغيرها من مدن وبوادي البلدين وتقويض "دويلته" المزعومة واختفاء "خليفته" الأرعن المدعو أبوبكر البغدادي ساد الاعتقاد أنه تم قطع دابر هذا التنظيم إلى الأبد، وأن ما تبقى من فلوله إما هرب وإما تم تهريبه إلى مواقع أخرى في إفريقيا وأفغانستان وغيرهما وإما اختفى بعيداً عن الأعين خشية مطاردته وإما استسلم إلى قدره وقرر التوبة.. لكن واقع الحال يقول غير ذلك فهذا التنظيم لا يزال يتحرك بقدرة قادر وخلاياه تعمل وتقتل وتخرب وتدمر، وتخطف في العديد من المدن العراقية رغم أن خطره تضاءل وفعله انكمش وهذا أمر طبيعي بالنسبة إلى تنظيم تم ضرب عصبه وتدمير بنيته العسكرية والإدارية وكسر عموده الفقري..و هذا ما يتبدى لنا علناً، وما نتابعه يومياً من نشاطات هذا التنظيم الإرهابي. لكن ما لا يتم الحديث عنه، وإبقاؤه طيّ الكتمان هو أخطر وأدهى، ويستدعي التوقف عنده، وطرح ألف سؤال وسؤال حوله.

و اضافت "الخليج" انه بعد تحرير المدن العراقية والسورية من وطأة هذا التنظيم انسحبت فلوله باتجاه شرقي الفرات داخل الأراضي السورية، وعلى طول الحدود العراقية- السورية شمالي محافظة دير الزور. هو يسيطر الآن على مساحة تقدر بعشرة آلاف كيلومتر مربع أي ما يعادل مساحة لبنان وهي مساحة ليست قليلة بالمقاييس الجغرافية والعسكرية، وتقع في مرمى القوات العراقية من الشرق ، ومرمى قوات النظام السوري، وحلفائه من الجنوب ومرمى قوات "سوريا الديمقراطية" المدعومة أمريكياً من الشرق، وعلى مرمى حجر منها يوجد نحو عشرين قاعدة أمريكية في الحسكة والقامشلي ودير الزور.. أي أن قوات التنظيم الإرهابي محاصرة تماماً منذ أشهر عدة، لكن لا أحد يقترب منها، أو يطاردها ويستكمل تحرير المنطقة من وجودها.

و اضافت الصحيفة متسائلة انه أليس في ذلك سر مبهم لا يعرفه إلا أصحاب الاستراتيجيات الخبيثة؟ ممنوع على القوات العراقية أن تتجاوز الحدود السورية لملاحقة الإرهابيين، وعندما قام الطيران العراقي قبل أيام بالإغارة على مواقع لهذا التنظيم في المنطقة كان بإذن من الولايات المتحدة.. وممنوع على قوات النظام السوري أن تتحرك شمالي دير الزور باتجاه مواقع "داعش" وقد سبق لهذه القوات أن تعرضت لقصف جوي أمريكي أكثر من مرة عندما تم رصدها تتحرك شمالاً، ووقع في صفوفها قتلى وجرحى.

و اختتمت صحيفة الخليج افتتاحيتها متسائلة لماذا الإبقاء على هذا الجيب الإرهابي؟ هل من أجل استخدامه لاحقاً عند الضرورة لتخريب كل ما تم إنجازه؟ هل هو قوة احتياط لاستكمال مخطط التخريب الذي لم تنته فصوله بعد، وصولاً إلى التقسيم؟ وهو ما تحذر منه أكثر من جهة خصوصاً أن بإمكان هذا التنظيم الإرهابي أن يستخدم منطقة تواجده الحالية منصة للتوسع مجدداً طالما هو يحتفظ بقوته هناك مع إمكانية مساعدته عند الضرورة وطالما منابع التمويل لم تجف بعد حيث قطر لا تزال تفتح خزائنها لكل أشكال التنظيمات الإرهابية.

-خلا-