عناوين الصحف الإماراتية ليوم الخميس 08-11-2018
-

اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان مبادرة "أوائل الإمارات" المتميزة ذات مغزى ومعنى كبير، حيث تهدف لتعزيز النماذج الإماراتية المتميزة في المجالات المختلفة.

كما تناولت الصحف موضوعي نتائج الانتخابات النصفية للكونجرس الامريكي وانتصارات قوات الشرعية اليمنية بمؤازرة ودعم التحالف فى معاركها ضد الحوثيين.

فتحت عنوان " فلنحتفل بإنجازاتنا" قالت صحيفة البيان ان شعب دولة الإمارات العربية المتحدة جدير بأن يفخر بإنجازات وطنه منذ تأسيس دولة الاتحاد على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومسيرة قيادتنا الرشيدة التي سارت على النهج وبنت لنا وطناً يحسدنا عليه الآخرون.

واضافت ان إنجازات وطننا الإمارات كبيرة وكثيرة، تتجسد في هذه الدولة الحضارية المتطورة التي شهد لها العالم ووضعتها الشهادات الدولية ضمن قائمة الدول المتقدمة والمتحضرة صاحبة التاريخ الطويل والإمكانيات الكبيرة، وسرد هذه الإنجازات وتعدادها يحتاج لكتب وملفات كبيرة، ولهذا جاءت مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتخصيص مبادرة «أوائل الإمارات» وهذا العام لتكريم الإنجازات، وذلك ضمن احتفالات اليوم الوطني وعام زايد.

وخلصت الى ان هذه المبادرة المتميزة ذات مغزى ومعنى كبير، حيث تهدف لتعزيز النماذج الإماراتية المتميزة في المجالات المختلفة، وتسليط الضوء على إنجازاتها، وتبرز الإنجازات الإماراتية منذ تأسيس دولة الإمارات حتى يومنا التي تعكس قيم الاتحاد وترفع علم الدولة في المحافل كافة.

وحول نتائج الانتخابات النصفية للكونجرس الامريكي قالت صحيفة الخليج تحت عنوان "انتخابات تعمّق الانقسام" ان نتائج الانتخابات جاءت على غير ما يشتهي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث انتزع الديمقراطيون وللمرة الأولى منذ العام 2010 السيطرة على مجلس النواب، في حين احتفظ الجمهوريون بأغلبيتهم في مجلس الشيوخ، وذلك يعني أن الرئيس ترامب لن يكون بعد اليوم طليق اليدين في تنفيذ أجندته فيما يخص المهاجرين والرعاية الصحيّة والشؤون الاقتصادية والبنى التحتية، إضافة لقضايا خارجية خلافية مثل الانسحاب من الاتفاقات الدولية والحرب التجارية التي شنّها على الحلفاء والخصوم معاً، رغم أنها لم تحتل حيّزاً مهماً في الحملات الانتخابية بعكس القضايا الداخلية التي كانت أساسية ومركزية.

ونبهت الى ان الإدارة الأمريكية اليوم أمام كونجرس منقسم على غرار مجتمع يشهد انشقاقات عميقة حول سياسات ترامب، وخسارة مجلس النواب على الرغم من المؤشرات الاقتصادية الممتازة تشكّل انتكاسة شخصية لترامب، بعدما جعل من الانتخابات استفتاء حقيقياً على شخصه وسياساته، مستنداً إلى قاعدة شعبية واسعة استطاع استمالتها من خلال خطاب شعبوي متطرف.

وخلصت الى ان بوادر الأزمة التي ستواجهها إدارة ترامب من الآن فصاعداً، تحدّثت عنها زعيمة الديمقراطيين في المجلس نانسي بيلوسي بعد انتزاع حزبها للأغلبية في مجلس النواب، بأن تعهدت بفرض «الضوابط والمحاسبة على إدارة ترامب» التي نص عليها الدستور.

وتحت عنوان " حزم الحق" قالت صحيفة الوطن ان من يمتلك إرادة الحق، يخوض المعارك في جميع الساحات دفاعاً عنه، عسكرية كانت أو سياسية، وهذا واقع الحال في اليمن الشقيق، حيث تُبدي قوات الشرعية بمؤازرة ودعم التحالف، حرصاً وشجاعة تسطر من خلالها بطولات وتعطي الحِكم والعبر بالخشية على اليمن ومستقبل شعبه وأبنائه.

واضافت ان البطولات التي صنعت التحرير في أرجاء اليمن كان لها أفضل الأثر في إنقاذ اليمن والأمة من مغبة أحد أخطر المخططات التي لا تستهدف دولة شقيقة فقط، بل مجمل المنطقة الأهم للاستقرار العالمي برمته وهي منطقة الخليج العربي، والاستهداف الذي خرج إلى العلن قبل سنوات، أكد للعالم أجمع النوايا الإيرانية القائمة على تهديد الاستقرار الدولي وتهديده ومحاولة فرض أمر واقع يكون مشابهاً لما يجري في العراق وسوريا ولبنان.

وخلصت الى ان الحل لن يكون إلا وفق مرجعياته المعتمدة "مخرجات الحوار والقرارات الدولية خاصة 2216 ومبادرة التعاون الخليجي"، أما من يحاولون عرقلة التوجه الهادف لإنهاء الانقلاب الغادر فلن يكون لمآربهم أي وجود، وسيرسم تحرير مدينة الحديدة حقبة متقدمة في إنقاذ اليمن بشكل تام ونهائي من جميع نوايا الشر التي قبل الحوثي وعصاباته المنفلتة على أنفسهم أن يلعبوا فيها دور رأس الأفعى.

-خلا-