عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأثنين 03-12-2018
-

 اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها باجتماع المجلس الأعلى للاتحاد في أبوظبي أمس والذي أعاد لأذهان الإماراتيين مشهدا جليلا لوقفة الآباء المؤسسين بشموخ تحت علم دولة الإمارات يوم أعلنوا بيان تأسيس الدولة الجديدة في الثاني من ديسمبر 1971.. مشيرة إلى ان هذا الاجتماع والاحتفال باليوم الوطني الـ 47 للدولة والذي يتزامن مع عام وزايد وحمل شعار " هذا زايد.. هذه الإمارات " هي رسالة تبث البهجة في النفوس والأمل في القلوب بأن مستقبل الإمارات زاهر واتحادها راسخ وأمنها مصان واستقرارها ثابت لأن القيادة الحكيمة تواصل المضي قدما على نهج الآباء المؤسسين وتعمل لتأسيس مرحلة جديدة تتكامل فيها جهود الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية " حفاظا على وحدة الكيان الاتحادي".

وتحت عنوان " على نهج زايد " .. قالت صحيفة " الاتحاد " باجتماع المجلس الأعلى للاتحاد في أبوظبي أمس يستعيد الإماراتيون جميعا مشهدا جليلا لوقفة الآباء المؤسسين بشموخ تحت علم الإمارات العربية المتحدة يوم أعلنوا بيان تأسيس الدولة الجديدة في الثاني من ديسمبر 1971.

وأشارت إلى أنها لقطة تاريخية فاصلة ومشهد مهيب يتكرران منذ ذلك الحين كل عام بالتئام شمل القيادة الحكيمة لتجدد العهد بالسير على نهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " وإخوانه المؤسسين الذين صنعوا باتحادهم دولة يشهد لها العالم الآن بأنها صارت في عامها الـ 47 نموذجا يقتدى به وواحة ترتجى.

وأكدت أنه ذروة مشاهد الاحتفالات المهيبة التي تجسد التلاحم الوطني والاعتزاز بروح الاتحاد والقيم النبيلة التي أرساها زايد رحمه الله..

فالاجتماع واحتفال " هذا زايد.. هذه الإمارات " رسالة تبث البهجة في النفوس والأمل في القلوب بأن مستقبلنا زاهر واتحادنا راسخ وأمننا مصان واستقرارنا ثابت لأن القيادة الحكيمة تواصل المضي قدما على نهج الآباء المؤسسين وتعمل من أجل التأسيس لمرحلة جديدة تتكامل فيها جهود الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية " حفاظا على وحدة الكيان الاتحادي".

وقالت "الاتحاد " في ختام افتتاحيتها .. إنها واحدة من أعظم اللحظات في تاريخ الإمارات بتزامن احتفالاتها بذكرى التأسيس مع إنجازات كبرى تتحقق في فضاءات شتى علمية وسياسية واقتصادية وثقافية خلال "عام زايد" الخير بجهود الحكومة.

من ناحيتها وتحت عنوان " وتستمر مسيرة الإنجازات " .. كتبت صحيفة " البيان " أنه في " عام زايد " ونحن نحتفل باليوم الوطني الـ47 لتأسيس دولة الإمارات فإننا نخلد قصة نجاح الإنسان الإماراتي الذي صنع واحدا من أعظم الإنجازات في تاريخ منطقتنا وربما في العالم كله.

وأشارت إلى أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عبر عن ذلك أصدق تعبير بقوله " نحتفل اليوم بذكرى عزيزة وغالية هي الذكرى السابعة والأربعين لإعلان اتحادنا وتأسيس دولتنا بعدما كانت حلما في الصدور وأملا في الضمائر ثم أصبحت واقعا مضيئا لمواطنينا ولمنطقتنا ولأمتنا بل وللعالم بأكمله".

وأضافت أنها دولة تسابق الزمن ولا تقبل إلا بالقمة دولة باتت مثالا يحتذى في العمل الوطني والتمسك بالمبادئ والقيم التي أرساها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والتي سار عليها الخلف الصالح من قيادتنا الرشيدة.. وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" : "إنجازاتنا تتواصل وتكبر وقدراتنا تنمو ودولتنا تتقدم ومعرفتنا بعصرنا تتسع ووعينا على التحديات يزداد وعلاقتنا بمتغيرات زماننا تنتقل من مواكبتها إلى المشاركة في صنعها".

وقالت " البيان " في ختام افتتاحيتها .. ها هي مسيرة الإنجازات مستمرة ومنطلقة إلى الأمام والسباق مع الزمن لا يتوقف وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقوله: "إن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية بقوة نحو المستقبل معتمدة على سواعد أبنائها وثقتها بنفسها وقدراتها وروح الوحدة التي تربط بين أهلها برباط وثيق لا تنفك عراه وطموحها الذي لا تحده حدود".

من جانبها وتحت عنوان " دولة حقيقية.. قيادة مخلصة وشعب وفي " ..

كتبت صحيفة " الخليج " إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" تبلغ واحدة من أرفع ذروات تقدمها وهي تحتفل باليوم الوطني السابع والأربعين وبينها وبين يوبيلها الذهبي في العام 2021 ثلاثة أعوام فقط .

وتابعت ويزداد مواطن الإمارات ثقة على ثقته وطمأنينة على طمأنينته وهو يتابع مجريات ومخرجات اجتماع المجلس الأعلى الاتحادي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات.. أول لقاء الخير رفع التهنئة إلى خليفة بحلول اليوم الوطني مع الإصرار على نهجه القويم وعلى إرث زايد الخير "طيب الله ثراه " والإشارة إلى حالة الاحتفاء الخصوصية بالتزامن مع عام زايد ومئوية زايد.

وأضافت هذه اللقاءات مهمة جدا؛ نظرا لاتفاقها مع دستور الإمارات روحا ونصا ولقاء الأمس عبر عن التزام قادة الإمارات بقيم الشيخ زايد والاتحاد حيث تقوية الاتحاد وتعزيزه مسارا وفعلا وكيانا هاجس كبير لدى الحكام كل ذلك مع وعي التجربة واعتبار الاشتغال في أفق نهضة الإمارات بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية جزءا أصيلا من استراتيجية العمل الاتحادي والمحلي في آن معا ومثل هذا التوجه الواقعي يعزز يقينا الصيغة الاتحادية الإماراتية المتفردة نحو تكريس تنمية الإنسان في الإمارات والتي تخصص لها الدولة ما يزيد على نصف الميزانية العامة المجزية كل عام.

وأشارت إلى أن الإنسان هو عنوان اشتغال وتنمية وتقدم الدولة وما يلي بعد ذلك يندرج في تفاصيل تخدم الغرض العام ضمن اتفاق عام وفي أفق رأي سديد واتساق أكيد.. هذه هي رسالة اجتماع المجلس الأعلى للاتحاد في اليوم الوطني في عام زايد في مئوية زايد.

وأوضحت لأن الرسالة الصادرة من القلب تصل إلى القلوب فالمطلوب من مواطني الإمارات كل من موقعه ودوره الإسهام الإيجابي الفاعل في إنجاح مساعي القيادة السياسية نحو تحقيق الاستراتيجيات الكبرى المعلنة اتحاديا ومحليا على أفضل وأجمل ما تكون فالإمارات التي تطلق قمرها الاصطناعي بأيد إماراتية ويحقق جوازها المركز الأول على مستوى العالم تتطلع إلى مسبار الأمل والمريخ وتحقق قراراتها ومشاريعها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بتميز كبير وتضحي بأغلى ما تملك أرواح أولادها؛ حماية للوطن والأمة والمقدسات وتحتل المراكز الأولى بين الدول المانحة في ميادين العمل الإنساني وتنشر رايات الحكمة والعقل والاعتدال والتسامح والمحبة والسلام وتواجه التطرف والإرهاب وتدافع بشتى الوسائل عن أمن واستقرار المنطقة والوطن العربي..

وقالت " الخليج " في ختام افتتاحيتها .. باختصار فإن الإمارات تحقق الدولة الحقيقية التي في البال .. بين قيادة مخلصة وشعب وفي.. عاشت دولة الإمارات لشعبها وأمتها وحفظها الله وقادتها وشعبها وهي تنعم بالرغد والعدل والأمن والاستقرار.

من جهتها وتحت عنوان " اتحادنا فخرنا وحصننا " .. قالت صحيفة " الوطن " يوم للوطن ومستقبله وتأكيد الارتباط المتين بجذوره يوم لتجديد العهد بالبقاء على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه" وإخوانه الذين قدموا للبشرية مثالا رائدا على أنقى وأجمل ما يمكن أن يثمره العمل لأجل الوطن.. اتحاد شامخ عزيز كريم قوي محصن بالوطنية التي يحملها أبناؤه إخلاصا واستعدادا للتضحية والبذل والعطاء ليبقى في الريادة ويرسخ موقعه وطنا للرسالة الحضارية بتفرده وإنجازاته ومكاسبه التي جعلته الأسعد والأسرع نموا وتقدما.

وأضافت " هذا زايد.. هذه الإمارات " عبارة حملت الكثير من المعاني التي تنقل للعالم بأكمله دستور التلاحم الوطني وأسس تقدمه ورفعته لتجدد التأكيد أن العزم والزخم الذي تكتسبه مسيرة الوطن نحو المستقبل وما يحمله لصالح البشرية برمتها ينطلق من إخلاص أبنائه وولائهم لقيادتهم والأسس التي وضعها القائد المؤسس وهو ما أكدته القيادة الرشيدة خلال اجتماع المجلس الأعلى للاتحاد برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتأكيد مضي دولة الاتحاد بثقة وعزم في مسيرتها المباركة على نهج الشيخ زايد بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

وأوضحت أن مسيرة الإمارات عمادها الأول هو بناء الإنسان والاستثمار في الكادر البشري الإنسان الواعي المتمكن المخلص الملم بالمتغيرات والمتسلح بأحدث علوم العصر والمؤمن بقضايا وطنه والذي يحمل في خلايا روحه كل الولاء للإمارات وقيادتها ليكون دائما حاملا لمشعل الغد أمينا على دوره في خدمة مسؤولياته فخورا بخدمة وطنه مخلصا لواجبه في الميادين كافة..

فكان الرهان الرابح حيث الإنسان هو الأغلى وكل ما يدعم تمكينه في صدارة الأولويات والاستراتيجيات الهادفة لتعزيز مسيرة ومكانة الوطن.

ولفتت إلى أن أكبر الأحلام وأكثرها أمانة ومسؤولية مهما عظمت هو كل ما يخدم الوطن ويرسخ ريادته ويعزز مسيرته وهو شأن وطني عام في الإمارات حيث ترفد جميع الجهود مسيرة التفوق والتقدم فتنتج الإنجازات والمكتسبات التي ينعم بها الجميع ويتشاركون في تعزيز أعمدتها.

وتابعت وطن ينجز كل ما يعزز مكانته العالمية في طريقه إلى الصدارة وينهل من مخزون لا ينضب من القيم والأصالة والفكر المتقد والطموح الذي لا يعرف الحدود ويستمد من قيادته القوة والصبر والمثابرة وقهر المستحيل ويقتدي بإرث القائد المؤسس وقدم شعبه ملاحم في العمل الوطني والاستعداد للتضحية في سبيله سينتصر دائما وفي أي مجال كانت المنافسة فيه باسم الإمارات.. إمارات زايد الخير وشعبه الوفي الذي قدم أمثلة لا تنتهي على ترجمة كل ما تعلموه في مدرسة القائد الخالد إلى أفعال يباهون بها العالم أجمع.

وقالت " الوطن" في ختام افتتاحيتها .. إن الإمارات قدمت نماذج استثنائية في التنمية والسير بثبات نحو قمم الهرم العالمي في كل ما يثبت علو شأنها وقوة كيانها كل هذا قدمته الإمارات خلال فترة قياسية لا تقاس بعامل الزمن لأن هذه الأرض راهنت على الإنجازات والنجاحات والتقدم وما توجده على أرض الواقع.. الملحمة الإماراتية التي باتت مصدر إثراء لجميع الباحثين عن الأمل .. النجاح.. القوة.. الإنجاز.. تحلق بطموحات لا تعرف الحدود على نهج الشيخ زايد الذي أرادها أن تكون دائما في أعلى قمم المجد.. ونجحت.

- خلا -

وام/دينا عمر