عناوين الصحف الإماراتية ليوم الأربعاء 24-04-2019
-

اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان مبادرة وزارة «اللامستحيل»، التي أطلقها بالأمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" تمثل الجيل القادم من الممارسات الحكومية وشكل غير تقليدي وغير مسبوق للحكومات يفرضه سقف الطموحات غير المحدود وحجم التحديات المستقبلية.

كما تناولت مشروع الشارقة المعرفي والثقافي والتنموي الذي يعتبر فخرا لكل إماراتي وعربي اضافة الى موضوع التحولات فى السودان والجزائر.

فتحت عنوان / " اللا مستحيل" حكومة جيل جديد/ قالت صحيفة البيان ان ما حققته دولة الإمارات منذ تأسيسها حتى الآن، يؤكد أن هذه الدولة ذات قدرات وإمكانيات خاصة تنبع في الأساس من فكر قيادتها الرشيدة الهادف لتحقيق أكبر الإنجازات، ووضع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة عالمياً، وقد تأتى ذلك بالإصرار والتحدي لكافة الصعاب، وبتوجيهات مستمرة وصائبة من القيادة التي أعلنت منذ البداية أنها ماضية نحو القمم ولاغية من قاموسها تماماً كلمة «المستحيل».

واضافت "وها هو القول الذي تأكد بالعمل يتحول اليوم إلى نهج حكومي مدروس بدقة ومترجم في مبادرة حكومية غير مسبوقة عالمياً، وذلك في إطار مبادرة وزارة «اللامستحيل»، التي أطلقها بالأمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" والتي تمثل الجيل القادم من الممارسات الحكومية وتعمل على ملفات وطنية مهمة تتطلب معالجات سريعة وجريئة وقرارات فاعلة، وتتضمن مهامها تطوير حلول استباقية وجذرية لمواضيع معينة ضمن فترة زمنية محددة، وتضم فرق عمل بمهام مشتركة من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والأفراد ويتم تغيير تشكيلاتها حسب ملفات عملها المطروحة".

وخلصت الى ان مثل هذا الشكل غير التقليدي وغير المسبوق للحكومات يفرضه سقف الطموحات غير المحدود وحجم التحديات المستقبلية التي يمكن أن تواجهها حكومة دولة الإمارات من أجل تحقيق هذه الطموحات، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «المستقبل يحمل الكثير من التحديات التي تتطلب التجديد بشكل مستمر في هيكلية الحكومة وطريقة عملها.. طموحاتنا للمستقبل ليست تقليدية ونحتاج لمنظومات غير تقليدية لجعلها واقعاً ملموساً».

صحيفة الخليج وتحت عنوان " ليلة الشارقة المدهشة" قالت ان مشروع الشارقة المعرفي والثقافي والتنموي فخر لكل إماراتي وعربي، خصوصاً حين مشروع الشارقة الثقافي يكمل مشروع الشارقة التعليمي ويتكامل معه، ووسط المشهد، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يوجه ويرشد ويشرف بنفسه على العناوين الشاملة كما على التفاصيل الدقيقة، فالشارقة إمارة تعليم كما هي إمارة ثقافة، وفي الشارقة عدد من أهم وأفضل المدارس والجامعات في المنطقة وفقاً لتصنيف المؤسسات المتخصصة والمحايدة.

واضافت انه من المجرد البعيد يخطر على البال ولا يكاد، إلى المجسد في كلمة أو حركة أو رفيف موسيقى، تمازجت فقرات الحفل الاستعراضي الكبير الذي ملأ خشبة وفضاء مسرح المجاز في الشارقة، وكان سقف المسرح مفتوحاً بعلو السماء، وفي نهاية ما لا ينتهي أبداً، قالت الشارقة السر: الكتاب، فهناك ليلة ثانية بعد الألف في حكايات شهرزاد لشهريار أو للدهر، وهناك ليال ونهارات، طالما كان هناك من يروي ومن يكتب ومن يقرأ. عرض مذهل يليق بمناسبة دخول الشارقة في سنة اللقب، عاصمة عالمية للكتاب.

واشارت الى وجود هذا الحدث المذهل بين فعاليتين ثقافتين كبيرتين: مهرجان الشارقة القرائي للطفل، ومشاركة الشارقة كضيف شرف في معرض تورينو الدولي للكتاب كضيف شرف في شهر مايو المقبل، مع التذكير بأن الشارقة وهي تعيش كونها العاصمة العالمية للكتاب بمعرفة / اليونسكو / ستكون أيضا ضيف شرف معرض موسكو الدولي للكتاب في سبتمبر المقبل، ومعرض مدريد الدولي للكتاب في أكتوبر المقبل، وكل ذلك في المرحلة الأولى من سنة اللقب، حيث يلي هذه المرحلة حضور مكثف ومدروس للشارقة كضيف شرف في عدد من معارض الكتب الكبرى العالمية.

واكدت ان هناك اليوم حقيقة ثقافية ساطعة لا يمكن إنكارها على المستوى العالمي اسمها الشارقة أول الأسباب أن الشارقة، الفكرة والمدينة والإمارة، تقدم أنموذجاً متقدماً ومنفرداً ويحتذى، حتى إن دولاً ومجموعات ثقافية بدأت، في السنوات الأخيرة، تقلد أنموذج الشارقة.

وحول موضوع " الجزائر والسودان" قالت صحيفة الوطن انه منذ أسابيع تصدرت أخبار الجزائر والسودان الدولتين الشقيقتين الاهتمامات، نتيجة تحركات شعبية مطالبة بالتغيير، وكان لها ما أرادت .

واشارت الى إجماع في البلدين على بدء صفحة جديدة يكون فيها القانون هو الغالب والمحدد لآليات العمل والوقت الذي يفصل عن تحقيق المطالب الشعبية ليس طويلاً في البلدين.

-خلا-